البحث عن مواضيع

سرعة القذف عند الرجال تعتبر سرعة القذف من المشاكل التي يمر فيها عدد كبير من الرجال، وهي ما يُطلق عليه أحياناً مصطلح القذف المبكر، إذ يتم قذف المني بسرعة قبل إتمام العملية الجنسية، حيث يمكن أن يحدث في بداية العملية الجنسية وقبل الوصول إلى النشوة الجنسية، وتُشير العديد من الأبحاث والدراسات أن نسبة الرجال المصابين بسرعة القذف تتراوح ما بين 10 إلى 30%، وفي هذا المقال سنذكر أسباب سرعة القذف عند الرجال وأعراضه وطرق علاجه. أعراض سرعة القذف حدوث دفق للمني في وقت مبكر من العملية الجنسية. حدوث دفق للمني بمجرد الإيلاج، أي خلال دقيقة منه على الأكثر، وتحدث هذه الظاهرة بشكلٍ دائم. عدم قدرة الرجل على تأخير الدفق بعد حدوث الإيلاج، علماً أن الزمن المتعرف عليه لحدوث دفق المني هو ما بين دقيقتين إلى عشر دقائق من بدء العملية الجنسية. أسباب سرعة القذف أسباب مجهولة قد تحدث نتيجة عوامل نفسية عديدة أو عوامل طبيعية تحيط بالرجل. إصابة الرجل بالعجز الجنسي أو ما يعرف بالعنانة وعدم قدرة القضيب لديهم على الانتصاب بالشكل المطلوب. وجود خوف داخلي لدى الرجل ورغبته في إنهاء العملية الجنسية بسرعة. شعور الرجل بالذنب من ممارسة العملية الجنسية لسببٍ ما. وجود مشاكل بين الرجل وزوجته، أو كراهية كل منهما للآخر وغياب الحب والتفاهم. وجود خلل هرموني لدى الرجل. إصابة الناقلات العصبية لدى الرجل بالخلل، أو أن تكون المنعكسات في جهاز الدفق غير سليمة. وجود مشاكل عضوية في الإحليل أو في غدة البروستات. وجود اضطرابات عديدة في الجهاز العصبي المركزي. إدمان الرجل على المواد المخدرة وانسحابه منها، إذ تعتبر سرعة القذف من أعراض الانسحاب عن المخدرات. معاناة الرجل من بعض الأعراض المرضية المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ووجود مشاكل في القلب والأوعية الدموية. تناول أنواع معينة من الأدوية. علاج سرعة القذف العلاج الجنسي، ويكون هذا بممارسة الاستمناء والدفق قبل البدء بالعملية الجنسية، مما يسبب تأخر سرعة القذف. استخدام تقنية الضغط التي تعتمد على الضغط على القضيب عند الشعور باقتراب القذف، مما يؤدي إلى تأخر القذف بعض الوقت. تناول الأدوية بعد استشارة الطبيب ومن بينها الأدوية المضادة للاكتئاب ومراهم التخدير. الاعتماد على العلاج النفسي للرجل من خلال تخفيف التوتر والضغط النفسي أثناء العملية الجنسية وفتح قنوات الحوار بين الشريكين بحيث تقوم الزوجة بتشجيع زوجها وتخفيف الضغط النفسي عنه.

أسباب سرعة القذف عند الرجال

أسباب سرعة القذف عند الرجال
بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

سرعة القذف عند الرجال

تعتبر سرعة القذف من المشاكل التي يمر فيها عدد كبير من الرجال، وهي ما يُطلق عليه أحياناً مصطلح القذف المبكر، إذ يتم قذف المني بسرعة قبل إتمام العملية الجنسية، حيث يمكن أن يحدث في بداية العملية الجنسية وقبل الوصول إلى النشوة الجنسية، وتُشير العديد من الأبحاث والدراسات أن نسبة الرجال المصابين بسرعة القذف تتراوح ما بين 10 إلى 30%، وفي هذا المقال سنذكر أسباب سرعة القذف عند الرجال وأعراضه وطرق علاجه.

أعراض سرعة القذف

  • حدوث دفق للمني في وقت مبكر من العملية الجنسية.
  • حدوث دفق للمني بمجرد الإيلاج، أي خلال دقيقة منه على الأكثر، وتحدث هذه الظاهرة بشكلٍ دائم.
  • عدم قدرة الرجل على تأخير الدفق بعد حدوث الإيلاج، علماً أن الزمن المتعرف عليه لحدوث دفق المني هو ما بين دقيقتين إلى عشر دقائق من بدء العملية الجنسية.

أسباب سرعة القذف

  • أسباب مجهولة قد تحدث نتيجة عوامل نفسية عديدة أو عوامل طبيعية تحيط بالرجل.
  • إصابة الرجل بالعجز الجنسي أو ما يعرف بالعنانة وعدم قدرة القضيب لديهم على الانتصاب بالشكل المطلوب.
  • وجود خوف داخلي لدى الرجل ورغبته في إنهاء العملية الجنسية بسرعة.
  • شعور الرجل بالذنب من ممارسة العملية الجنسية لسببٍ ما.
  • وجود مشاكل بين الرجل وزوجته، أو كراهية كل منهما للآخر وغياب الحب والتفاهم.
  • وجود خلل هرموني لدى الرجل.
  • إصابة الناقلات العصبية لدى الرجل بالخلل، أو أن تكون المنعكسات في جهاز الدفق غير سليمة.
  • وجود مشاكل عضوية في الإحليل أو في غدة البروستات.
  • وجود اضطرابات عديدة في الجهاز العصبي المركزي.
  • إدمان الرجل على المواد المخدرة وانسحابه منها، إذ تعتبر سرعة القذف من أعراض الانسحاب عن المخدرات.
  • معاناة الرجل من بعض الأعراض المرضية المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ووجود مشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية.

علاج سرعة القذف

  • العلاج الجنسي، ويكون هذا بممارسة الاستمناء والدفق قبل البدء بالعملية الجنسية، مما يسبب تأخر سرعة القذف.
  • استخدام تقنية الضغط التي تعتمد على الضغط على القضيب عند الشعور باقتراب القذف، مما يؤدي إلى تأخر القذف بعض الوقت.
  • تناول الأدوية بعد استشارة الطبيب ومن بينها الأدوية المضادة للاكتئاب ومراهم التخدير.
  • الاعتماد على العلاج النفسي للرجل من خلال تخفيف التوتر والضغط النفسي أثناء العملية الجنسية وفتح قنوات الحوار بين الشريكين بحيث تقوم الزوجة بتشجيع زوجها وتخفيف الضغط النفسي عنه.