سخونة القدمين يعتبر هذا الأمر حالة مرضية تشيع بين كبار السن الذين تجاوزا الخمسين عامًا أكثر من غيرهم وأكثر الأوقات التي تُصاب القدم فيها هو وقت المساء إذ ترتفع حرارة القدم وتصاب بالحرقة، وإنَّ هذا الأمر قد يكون عرضًا لمرض السكري أو نتيجة فقدان الإحساس بالقدم، وقد يكون علاج هذه الحرقة والسخونة بسيطًا وقد يتطوّر فيدل على وجود مشكلة خطيرة فتحتاج إلى إجراء علاجات خاصّة؛ وفي هذا المقال نعرض أسباب سخونة القدمين. أسباب سخونة القدمين مرض السكري؛ حيث يعد من أهم مسببات هذا المرض حيث يقود إلى إصابة أعصاب القدمين بالضرر والاعتلال مع الإحساس بالخدر في القدمين والشعور بالألم فيهما والوخز. قدم الرياضيين؛ حيث إنّ الإصابة بها قد تكون سببًا لارتفاع حرارة القدمين. الحمل؛ وذلك بسبب زيادة وزن الحامل وارتفاع نسبة السوائل في جسم المرأة الحامل وما يترتب على هذا من زيادة الثقل والضغط على القدمين وبالتالي الشعور بالحرقة والسخونة فيهما، وكذلك التغييرات الهرمونية التي تحصل خلال هذه الفترة تلعب دورًا هامًّا في هذا الأمر. النظام الغذائي؛ وذلك إذا تعرّض الجسم لسوء التغذية ولم تحصل الخلايا العصبية على حاجتها الطبيعية من العناصر الهامة والفيتامينات الرئيسية مثل فيتامين ب12 مما يعرّض الأعصاب إلى الإصابة بالضرر الناتج عن نقص هذه العناصر واعتلال الأطراف المحيطة، وكذلك فإن عدم مقدرة الجسم على امتصاص ما يحتاجه من مواد غذائية يقود إلى سخونة القدمين. الأحذية، يسبب لبس الأحذية الضيقة أو الجوارب التي تمّ تصنيعها من مواد اصطناعية حساسية القدمين التي تؤدي إلى تورمهما وبالتالي الشعور بالسخونة والحرقة. تحجيم المعدة؛ اللجوء إلى التقييد المعدي لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. الإصابة بمتلازمة نفق عظم الكعب أو ما يسمّى بانحباس العصب. التعرّض لتعرّق القدمين. التعب والوقوف لساعات طويلة. تناول المشروبات الكحولية والتدخين. الشعور بالألم في العصب ما بين الأصبع الثالث والرابع. إصابة الغدة الدرقية ببعض المشاكل كحدوث نقص في إنتاج هرمون الغدة الدرقية وما يؤدي إليه من حدوث قصور في الغدة الدرقية وبالتالي حدوث تلف في الأعصاب. علاج سخونة القدمين يعتمد العلاج في المقام الأول على السبب الكامن وراء المشكلة والمرض؛ وهذه بعض النصائح والعلاجات لتجنب ارتفاع حرارة القدمين: الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن الذي يحتوي على العناصر الأساسية التي تحتاجها الأعصاب للقيام بوظائفها. التوقف عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية. فحص الغدة الدرقية أو أي مرض قد يكون هو السبب وراء الإصابة بسخونة القدم والسيطرة عليه مثل السيطرة على مستويات السكر في الدم إذا كان السكري هو السبب. تجنّب تعريض القدم للتعرّق أو الوقوف لساعات طويلة. الحرص على لبس الأحذية المريحة وتغيير الحذاء بشكل شبه يومي. وضع الأقدام في المياه الباردة في نهاية اليوم للتخفيف من حرارتهما. المراجع:  1

أسباب سخونة القدمين

أسباب سخونة القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2018

سخونة القدمين

يعتبر هذا الأمر حالة مرضية تشيع بين كبار السن الذين تجاوزا الخمسين عامًا أكثر من غيرهم وأكثر الأوقات التي تُصاب القدم فيها هو وقت المساء إذ ترتفع حرارة القدم وتصاب بالحرقة، وإنَّ هذا الأمر قد يكون عرضًا لمرض السكري أو نتيجة فقدان الإحساس بالقدم، وقد يكون علاج هذه الحرقة والسخونة بسيطًا وقد يتطوّر فيدل على وجود مشكلة خطيرة فتحتاج إلى إجراء علاجات خاصّة؛ وفي هذا المقال نعرض أسباب سخونة القدمين.

أسباب سخونة القدمين

  • مرض السكري؛ حيث يعد من أهم مسببات هذا المرض حيث يقود إلى إصابة أعصاب القدمين بالضرر والاعتلال مع الإحساس بالخدر في القدمين والشعور بالألم فيهما والوخز.
  • قدم الرياضيين؛ حيث إنّ الإصابة بها قد تكون سببًا لارتفاع حرارة القدمين.
  • الحمل؛ وذلك بسبب زيادة وزن الحامل وارتفاع نسبة السوائل في جسم المرأة الحامل وما يترتب على هذا من زيادة الثقل والضغط على القدمين وبالتالي الشعور بالحرقة والسخونة فيهما، وكذلك التغييرات الهرمونية التي تحصل خلال هذه الفترة تلعب دورًا هامًّا في هذا الأمر.
  • النظام الغذائي؛ وذلك إذا تعرّض الجسم لسوء التغذية ولم تحصل الخلايا العصبية على حاجتها الطبيعية من العناصر الهامة والفيتامينات الرئيسية مثل فيتامين ب12 مما يعرّض الأعصاب إلى الإصابة بالضرر الناتج عن نقص هذه العناصر واعتلال الأطراف المحيطة، وكذلك فإن عدم مقدرة الجسم على امتصاص ما يحتاجه من مواد غذائية يقود إلى سخونة القدمين.
  • الأحذية، يسبب لبس الأحذية الضيقة أو الجوارب التي تمّ تصنيعها من مواد اصطناعية حساسية القدمين التي تؤدي إلى تورمهما وبالتالي الشعور بالسخونة والحرقة.
  • تحجيم المعدة؛ اللجوء إلى التقييد المعدي لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • الإصابة بمتلازمة نفق عظم الكعب أو ما يسمّى بانحباس العصب.
  • التعرّض لتعرّق القدمين.
  • التعب والوقوف لساعات طويلة.
  • تناول المشروبات الكحولية والتدخين.
  • الشعور بالألم في العصب ما بين الأصبع الثالث والرابع.
  • إصابة الغدة الدرقية ببعض المشاكل كحدوث نقص في إنتاج هرمون الغدة الدرقية وما يؤدي إليه من حدوث قصور في الغدة الدرقية وبالتالي حدوث تلف في الأعصاب.

علاج سخونة القدمين

يعتمد العلاج في المقام الأول على السبب الكامن وراء المشكلة والمرض؛ وهذه بعض النصائح والعلاجات لتجنب ارتفاع حرارة القدمين:

  • الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن الذي يحتوي على العناصر الأساسية التي تحتاجها الأعصاب للقيام بوظائفها.
  • التوقف عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • فحص الغدة الدرقية أو أي مرض قد يكون هو السبب وراء الإصابة بسخونة القدم والسيطرة عليه مثل السيطرة على مستويات السكر في الدم إذا كان السكري هو السبب.
  • تجنّب تعريض القدم للتعرّق أو الوقوف لساعات طويلة.
  • الحرص على لبس الأحذية المريحة وتغيير الحذاء بشكل شبه يومي.
  • وضع الأقدام في المياه الباردة في نهاية اليوم للتخفيف من حرارتهما.

المراجع:  1