الرقبة الرقبة هي الجزء العلوي من العمود الفقري وبالتالي فإن لها نفس الوظيفة وتتأثر بنفس العوامل التي يتأثر بها العمود الفقري بشكل عام، إن وظيفة العمود الفقري ابتداءً من الرقبة وحتى أسفل الظهر هي توزيع وزن الجسم بشكل متساوي ومساعدة الجسم على السير باتزان، وبسبب هذه الوظيفة يتعرض العمود الفقري لعدة حالات صحية أبرزها الديسك، وهناك ما يطلق عليه ديسك الرقبة حيث تحدث هذه الحالة في فقرات الرقبة وهي عبارة عن انزلاق الطبقة الغضروفية الواقعة بين الفقرات من مكانها الطبيعي، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أبرز أسباب حدوث ديسك الرقبة. أسباب ديسك الرقبة العادات اليومية وطبيعة العمل من أسباب ديسك الرقبة أو الانزلاق الغضروفي هو تعرض فقرات الرقبة لضغط كبير باستمرار مما يؤدي إلى إجهاد الغضاريف وإجبارها على الخروج من موضعها الطبيعي. ينتج عادة عن بعض العادات الخاطئة مثل الجلوس بحيث تكون فقرات الرقبة منحنية إلى الأمام ولمدة زمنية طويلة مما يجعل وزن الرأس متركز على فقرة واحدة ويجبرها على الانزلاق. رفع الأوزان الثقيلة سواء بشكل متكرر بسبب طبيعة العمل أو لمرة واحدة يمكن أن يؤدي إلى انزلاق الغضاريف بالرقبة والتسبب بالديسك. الحوادث والإصابات قد تكون الحوادث والإصابات سبب رئيسي للإصابة بالديسك وهذا عندما تتعرض أحد فقرات الرقبة لكدمة مباشرة تتسبب بخروجها عن وضعها. يمكن أن تكون الحوادث والإصابات سبب غير مباشر وهذا عندما يؤدي تعرض الجسم لإصابة إلى زيادة الحمل على فقرات الرقبة وبالتالي إجبار أحد الفقرات على الانزلاق التقدم بالعمر يقوم الجسم بتجديد أغلب خلاياه بشكل دوري وبعضها يحتاج لمدة زمنية طويلة وبعضها يتم تبديله بشكل يومي، وفيما يخص العمود الفقري والغضاريف التي تفصل بين الفقرات فإنَّها من الأنسجة التي تحتاج لفترة زمنية طويلة، وبسبب التقدم في العمر تتضاءل قدرة الجسم على تجديد هذه الأنسجة وبالتالي تتعرض للضعف والوهن ويمكن أن تنزلق لوحدها دون أي سبب. ملاحظة: قد يجتمع سببين للإصابة بديسك الرقبة وهما التقدم بالعمر والإصابات، حيث بسبب ضعف نسج الغضاريف يمكن أن تتعرض فقرات الرقبة للانزلاق بسهولة عند تعرضها لأي جهد أو كدمة. أعراض ديسك الرقبة ألم وخدر في جانب واحد من الجسم. ألم وخدر في الأطراف. ألم مرتبط ببعض الحركات ويزداد عند في المساء قبل الذهاب إلى النوم. ألم بعد الوقوف أو الجلوس لفترات زمنية طويلة. ألم عند السير حتى لمسافات قصيرة. ضعف عام في العضلات غير مبرر. وخز وخدر وحرق في المنطقة المحيطة بالفقرة المصابة. المراجع:   1

أسباب ديسك الرقبة

أسباب ديسك الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يناير، 2018

الرقبة

الرقبة هي الجزء العلوي من العمود الفقري وبالتالي فإن لها نفس الوظيفة وتتأثر بنفس العوامل التي يتأثر بها العمود الفقري بشكل عام، إن وظيفة العمود الفقري ابتداءً من الرقبة وحتى أسفل الظهر هي توزيع وزن الجسم بشكل متساوي ومساعدة الجسم على السير باتزان، وبسبب هذه الوظيفة يتعرض العمود الفقري لعدة حالات صحية أبرزها الديسك، وهناك ما يطلق عليه ديسك الرقبة حيث تحدث هذه الحالة في فقرات الرقبة وهي عبارة عن انزلاق الطبقة الغضروفية الواقعة بين الفقرات من مكانها الطبيعي، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أبرز أسباب حدوث ديسك الرقبة.

أسباب ديسك الرقبة

  • العادات اليومية وطبيعة العمل
  1. من أسباب ديسك الرقبة أو الانزلاق الغضروفي هو تعرض فقرات الرقبة لضغط كبير باستمرار مما يؤدي إلى إجهاد الغضاريف وإجبارها على الخروج من موضعها الطبيعي.
  2. ينتج عادة عن بعض العادات الخاطئة مثل الجلوس بحيث تكون فقرات الرقبة منحنية إلى الأمام ولمدة زمنية طويلة مما يجعل وزن الرأس متركز على فقرة واحدة ويجبرها على الانزلاق.
  3. رفع الأوزان الثقيلة سواء بشكل متكرر بسبب طبيعة العمل أو لمرة واحدة يمكن أن يؤدي إلى انزلاق الغضاريف بالرقبة والتسبب بالديسك.
  • الحوادث والإصابات
  1. قد تكون الحوادث والإصابات سبب رئيسي للإصابة بالديسك وهذا عندما تتعرض أحد فقرات الرقبة لكدمة مباشرة تتسبب بخروجها عن وضعها.
  2. يمكن أن تكون الحوادث والإصابات سبب غير مباشر وهذا عندما يؤدي تعرض الجسم لإصابة إلى زيادة الحمل على فقرات الرقبة وبالتالي إجبار أحد الفقرات على الانزلاق
  • التقدم بالعمر
  1. يقوم الجسم بتجديد أغلب خلاياه بشكل دوري وبعضها يحتاج لمدة زمنية طويلة وبعضها يتم تبديله بشكل يومي، وفيما يخص العمود الفقري والغضاريف التي تفصل بين الفقرات فإنَّها من الأنسجة التي تحتاج لفترة زمنية طويلة، وبسبب التقدم في العمر تتضاءل قدرة الجسم على تجديد هذه الأنسجة وبالتالي تتعرض للضعف والوهن ويمكن أن تنزلق لوحدها دون أي سبب.

ملاحظة: قد يجتمع سببين للإصابة بديسك الرقبة وهما التقدم بالعمر والإصابات، حيث بسبب ضعف نسج الغضاريف يمكن أن تتعرض فقرات الرقبة للانزلاق بسهولة عند تعرضها لأي جهد أو كدمة.

أعراض ديسك الرقبة

  • ألم وخدر في جانب واحد من الجسم.
  • ألم وخدر في الأطراف.
  • ألم مرتبط ببعض الحركات ويزداد عند في المساء قبل الذهاب إلى النوم.
  • ألم بعد الوقوف أو الجلوس لفترات زمنية طويلة.
  • ألم عند السير حتى لمسافات قصيرة.
  • ضعف عام في العضلات غير مبرر.
  • وخز وخدر وحرق في المنطقة المحيطة بالفقرة المصابة.

المراجع:   1