ثقل اللسان ثقل اللسان عبارة عن مصطلح يستخدم للدلالة على عدم القدرة على إخراج الكلمات بشكلٍ صحيح حيث يشعر المصاب بوجود ثقل وصعوبة في النطق بالإضافة إلى صعوبة في التعبير عن الذات، ويصيب هذا المرض إما اللسان نفسه أو الحنجرة أو الأحبال الصوتية مما يجعل عملية التواصل صعبة كما أنه يصيب متخلف الفئات العمرية مثل الصغار والكبار، وقد يكون دائمًا أو مؤقتًا، وفي هذا المقال سيتم تعريف القارئ أسباب ثقل اللسان. أسباب ثقل اللسان تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ثقل اللسان وصعوبة التعبير عن النفس والذات فمنها ما هو جسدي ومنها ما هو نفسي ومن تلك الأسباب: اعتلالات قد تصيب الدماغ أو الحنجرة أو الفم كالالتهابات والجفاف حيث يجب التحقق من السلامة الوظيفية لتلك الأعضاء أولًأ. عيوب خَلقية تأتي مع الإنسان منذ الولادة ويتم حل تلك المشاكل بالتدريب المستمر. الإدمان على المشروبات الكحولية والمواد المخدرة. ريط اللسان كوجود قطعة لحمية ملتصقه به تمنعه من أداء عمله بالطريقة الصحيحة، ووجود تلك اللحمية هي من الأسباب الرئيسية التي تمنع الإنسان من الكلام. الإصابة بالسكتات والجلطات الدماغية أو الإصابة بمرض باركنسون الذي يجعل الإنسان يجد صعوبة في عملية التعبير عن الذات. حالات التسمم بسبب بعض الأدوية أو تناول مواد سامة. تناول بعض أدوية الاكتئاب التي تصيب اللسان بالثقل مثل الأدوية المهدئة للأعصاب. وجود إصابات نفسية يعاني منها المصاب مثل الاكتئاب والاضطرابات العصبية. التصلب الضموري. أعراض ثقل اللسان تظهر أعراض ثقل اللسان على شكل أعراض نفسية وجسدية تؤثر في حياة المصاب بشكلٍ سلبي مما يجعله غير قادرٍ على التواصل أو حتى القيام بالنشاطات اليومية ومن تلك الأعراض: ضعف في الرؤية. الشعور بالضعف والغثيان أحيانًا. صعوبات التفكير والكتابة والقراءة والفهم. فقدان الوعي والإغماء. الإصابة بالصداع المستمر. الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب. صعوبة في التوازن وعدم القدرة على المشي. التنميل في الاطراف العلوية والسفلية. حدوث حالات من الهلوسة. صعوبة في البلع والأكل. فقدان في تنسيق حركة العضلات. الشعور بالحاجة المستمرة إلى النوم. علاج ثقل اللسان الرجوع إلى طبيب مختص قادر على إدراك الحالة بجميع حيثياتها وتحديد ما هو لازم لعالجها وخاصةً إن كان السبب عضويًا حيث يكون العلاج الجراحي هو الخيار الأول. تفهم المجتمع للمصاب بثقل اللسان والقيام بدعمه ودمجه في المحيط الذي يعيش فيه والتصرف معه بطريقة طبيعية. إخضاع المريض إلى جلسات تطوير العملية اللفظية لديه بحيث يستطيع فيما بعد الانخراط وبناء قاعدة جديدة تخصه في عملية التواصل مع الآخرين.

أسباب ثقل اللسان

أسباب ثقل اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: 15 أبريل، 2018

ثقل اللسان

ثقل اللسان عبارة عن مصطلح يستخدم للدلالة على عدم القدرة على إخراج الكلمات بشكلٍ صحيح حيث يشعر المصاب بوجود ثقل وصعوبة في النطق بالإضافة إلى صعوبة في التعبير عن الذات، ويصيب هذا المرض إما اللسان نفسه أو الحنجرة أو الأحبال الصوتية مما يجعل عملية التواصل صعبة كما أنه يصيب متخلف الفئات العمرية مثل الصغار والكبار، وقد يكون دائمًا أو مؤقتًا، وفي هذا المقال سيتم تعريف القارئ أسباب ثقل اللسان.

أسباب ثقل اللسان

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ثقل اللسان وصعوبة التعبير عن النفس والذات فمنها ما هو جسدي ومنها ما هو نفسي ومن تلك الأسباب:

  • اعتلالات قد تصيب الدماغ أو الحنجرة أو الفم كالالتهابات والجفاف حيث يجب التحقق من السلامة الوظيفية لتلك الأعضاء أولًأ.
  • عيوب خَلقية تأتي مع الإنسان منذ الولادة ويتم حل تلك المشاكل بالتدريب المستمر.
  • الإدمان على المشروبات الكحولية والمواد المخدرة.
  • ريط اللسان كوجود قطعة لحمية ملتصقه به تمنعه من أداء عمله بالطريقة الصحيحة، ووجود تلك اللحمية هي من الأسباب الرئيسية التي تمنع الإنسان من الكلام.
  • الإصابة بالسكتات والجلطات الدماغية أو الإصابة بمرض باركنسون الذي يجعل الإنسان يجد صعوبة في عملية التعبير عن الذات.
  • حالات التسمم بسبب بعض الأدوية أو تناول مواد سامة.
  • تناول بعض أدوية الاكتئاب التي تصيب اللسان بالثقل مثل الأدوية المهدئة للأعصاب.
  • وجود إصابات نفسية يعاني منها المصاب مثل الاكتئاب والاضطرابات العصبية.
  • التصلب الضموري.

أعراض ثقل اللسان

تظهر أعراض ثقل اللسان على شكل أعراض نفسية وجسدية تؤثر في حياة المصاب بشكلٍ سلبي مما يجعله غير قادرٍ على التواصل أو حتى القيام بالنشاطات اليومية ومن تلك الأعراض:

  • ضعف في الرؤية.
  • الشعور بالضعف والغثيان أحيانًا.
  • صعوبات التفكير والكتابة والقراءة والفهم.
  • فقدان الوعي والإغماء.
  • الإصابة بالصداع المستمر.
  • الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب.
  • صعوبة في التوازن وعدم القدرة على المشي.
  • التنميل في الاطراف العلوية والسفلية.
  • حدوث حالات من الهلوسة.
  • صعوبة في البلع والأكل.
  • فقدان في تنسيق حركة العضلات.
  • الشعور بالحاجة المستمرة إلى النوم.

علاج ثقل اللسان

  • الرجوع إلى طبيب مختص قادر على إدراك الحالة بجميع حيثياتها وتحديد ما هو لازم لعالجها وخاصةً إن كان السبب عضويًا حيث يكون العلاج الجراحي هو الخيار الأول.
  • تفهم المجتمع للمصاب بثقل اللسان والقيام بدعمه ودمجه في المحيط الذي يعيش فيه والتصرف معه بطريقة طبيعية.
  • إخضاع المريض إلى جلسات تطوير العملية اللفظية لديه بحيث يستطيع فيما بعد الانخراط وبناء قاعدة جديدة تخصه في عملية التواصل مع الآخرين.