تهيج القولون متلازمة تهيج القولون أو القولون العصبي هو اضطراب شائع يُؤثر على الأمعاء الغليظة، بحيث تظهر أعراض مختلفة على المريض أهمها تشنج وآلام في منطقة البطن، مع الشعور بالانتفاخ والغازات، وكذلك الإصابة بالإمساك تارة والإسهال تارة أخرى، وتختلف حدة هذه الأعراض من شخصٍ لآخر، فمنهم من يعاني من أعراض شديدة ومنهم من يُمكنه السيطرة على هذه الأعراض، وهذا من خلال اتباع نظام غذائي معين، وهي حالة مزمنة تستوجب اتخاذ تدابير معينة على المدى الطويل لأنه من الأمراض الذي لا يُمكن علاجه، وتجدُر الإشارة هنا إلى أن هذا المرض يُصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال، وسنقدم أسباب تهيج القولون خلال هذا المقال. أسباب تهبج القولون إن أسباب تهيج القولون لا تزال غير معروفة، إلا أن بعض الأطباء يروْن أن هناك أشخاص يعانون من نوع من الحساسية في الأمعاء، تُسبب ردات فعل تجاه بعض الأغذية مما يُسبب مشاكل في هضم الطعام ومن ثم الإصابة بتهيج القولون، وهناك عدد من العوامل التي قد تُؤدي إلى الإصابة بهذا المرض أهمها: تقلصات الأمعاء بشكل غير مألوف: من الطبيعي أن يحدُث تقلص للأمعاء عند مرور الطعام فيها، ولكن هذه التقلصات قد تكون أطول وأقوى من المعتاد مما يُسبب الانتفاخ والإسهال والإمساك بشكل متكرر، ومن ثم الإصابة بتهيج القولون. وجود تشوه في الجهاز العصبي: ففي هذه الحالة يتأثر الجهاز الهضمي، بحيث يُحدث خلل في الإشارات العصبية المُرسلة من الدماغ إلى الجهاز الهضمي، وهنا يُفرز الجهاز الهضمي العُصارات بشكل مُفرط مسبباً ألم أو إسهال أو إمساك. إصابة الأمعاء بنوع من الالتهاب: فمن المُمكن أن يُصاب الشخص بتهيج القولون بعد التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية شديدة في الأمعاء، وتُشير النظريات في السنوات الأخيرة أن ما نسبته 17% من حالات تهيج القولون قد حدثت بعد الإصابة بعدوى بكتيرية شديدة في الأمعاء. التغيرات التي تحدُث في بكتيريا الأمعاء: فجميع الأشخاص لديهم نوع معين من البكتيريا الجيدة التي تعيش في الأمعاء، وفي حال حدث تغيير في نشاط هذه البكتيريا فإنها ستُؤثر سلباً على الأمعاء مما قد يُسبب تهيج القولون. أعراض تهيج القولون قد يُصاب الشخص بالمرض دون وجود أعراض واضحة في البداية، وقد ذكرنا أهم الأعراض التي تُصيب المريض، ولكن الأعراض التالية لا يجب الوقوف عندها بل يجب استشارة الطبيب، وهذه الأعراض هي: الإسهال المتكرر ليلاً. القيء بدون أسباب واضحة. الشعور بصعوبة في البلع. الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد. فقدان الوزن بصورة غير مبررة. نزيف المستقيم. الألم المستمر في البطن مع وجود غازات. الصعوبة في البلع. المراجع:  1

أسباب تهيج القولون

أسباب تهيج القولون

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يناير، 2018

تهيج القولون

متلازمة تهيج القولون أو القولون العصبي هو اضطراب شائع يُؤثر على الأمعاء الغليظة، بحيث تظهر أعراض مختلفة على المريض أهمها تشنج وآلام في منطقة البطن، مع الشعور بالانتفاخ والغازات، وكذلك الإصابة بالإمساك تارة والإسهال تارة أخرى، وتختلف حدة هذه الأعراض من شخصٍ لآخر، فمنهم من يعاني من أعراض شديدة ومنهم من يُمكنه السيطرة على هذه الأعراض، وهذا من خلال اتباع نظام غذائي معين، وهي حالة مزمنة تستوجب اتخاذ تدابير معينة على المدى الطويل لأنه من الأمراض الذي لا يُمكن علاجه، وتجدُر الإشارة هنا إلى أن هذا المرض يُصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال، وسنقدم أسباب تهيج القولون خلال هذا المقال.

أسباب تهبج القولون

إن أسباب تهيج القولون لا تزال غير معروفة، إلا أن بعض الأطباء يروْن أن هناك أشخاص يعانون من نوع من الحساسية في الأمعاء، تُسبب ردات فعل تجاه بعض الأغذية مما يُسبب مشاكل في هضم الطعام ومن ثم الإصابة بتهيج القولون، وهناك عدد من العوامل التي قد تُؤدي إلى الإصابة بهذا المرض أهمها:

  • تقلصات الأمعاء بشكل غير مألوف: من الطبيعي أن يحدُث تقلص للأمعاء عند مرور الطعام فيها، ولكن هذه التقلصات قد تكون أطول وأقوى من المعتاد مما يُسبب الانتفاخ والإسهال والإمساك بشكل متكرر، ومن ثم الإصابة بتهيج القولون.
  • وجود تشوه في الجهاز العصبي: ففي هذه الحالة يتأثر الجهاز الهضمي، بحيث يُحدث خلل في الإشارات العصبية المُرسلة من الدماغ إلى الجهاز الهضمي، وهنا يُفرز الجهاز الهضمي العُصارات بشكل مُفرط مسبباً ألم أو إسهال أو إمساك.
  • إصابة الأمعاء بنوع من الالتهاب: فمن المُمكن أن يُصاب الشخص بتهيج القولون بعد التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية شديدة في الأمعاء، وتُشير النظريات في السنوات الأخيرة أن ما نسبته 17% من حالات تهيج القولون قد حدثت بعد الإصابة بعدوى بكتيرية شديدة في الأمعاء.
  • التغيرات التي تحدُث في بكتيريا الأمعاء: فجميع الأشخاص لديهم نوع معين من البكتيريا الجيدة التي تعيش في الأمعاء، وفي حال حدث تغيير في نشاط هذه البكتيريا فإنها ستُؤثر سلباً على الأمعاء مما قد يُسبب تهيج القولون.

أعراض تهيج القولون

قد يُصاب الشخص بالمرض دون وجود أعراض واضحة في البداية، وقد ذكرنا أهم الأعراض التي تُصيب المريض، ولكن الأعراض التالية لا يجب الوقوف عندها بل يجب استشارة الطبيب، وهذه الأعراض هي:

  • الإسهال المتكرر ليلاً.
  • القيء بدون أسباب واضحة.
  • الشعور بصعوبة في البلع.
  • الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • فقدان الوزن بصورة غير مبررة.
  • نزيف المستقيم.
  • الألم المستمر في البطن مع وجود غازات.
  • الصعوبة في البلع.

المراجع:  1