يتجنب الكثير من الأشخاص تناول وجبة الغداء أثناء العمل, خوفا من زيادة الوزن, أو لعدم الرغبة في تناول الطعام, أو لعدم وجود الوقت الكافي لذلك, مما يؤثر على إنتاجيتهم في العمل, بسبب نقص طاقة أجسامهم, التي تقلل من الإبداع الفكري و العقلي المطلوب لأداء العمل على أكمل وجه, لذا يفضل الإهتمام بهذه الوجبة و أخذها بعين الإعتبار, لتجنب الشعور بالدوخة, و عدم الإستقرار. ما هي أهم أسباب الإهتمام بوجبة الغداء في العمل؟ تناول كميات أقل من الوجبات الخفيفة تشير البحوث بأن تناول الأطعمة بشكل طائش أثناء الجلوس على المكتب, يسبب زيادة الوزن بشكل كبير. تناول أطعمة آمنة تحتوي أسطح المكاتب في العمل على أنواع عديدة من البكتيريا, التي تتكاثر بطريقة مخيفة أكثر من البكتيريا الموجودة في الحمامات, بحيث يزيد تناول الأطعمة على هذه الأسطح من تعرض الأشخاص للكثير من الأمراض, التي تضعف مناعة أجسامهم. تحسين المزاج يساعد الخروج لتناول وجبة الغداء خارج المكتب, على تخفيف حدة الكآبة التي تسيطر على الأشخاص من البقاء داخل المكاتب و تحسين مزاجهم, بالإضافة إلى تحريك عظامهم و عضلاتهم المتوترة من كثر الجلوس. زيادة الإنتاج تنعش استراحة الغداء في العمل خلايا المخ, لتخرجه من حالة النعاس التي يعاني منها, إلى جانب تعزيز إنتاجية العمل, من جراء تحفيز الدماغ على النشاط, الذي يعطي دافعا قويا للعمل بجد و إخلاص. تحسين عملية الهضم يتعرض الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الخفيفة بكثرة, بدلا من تناول وجبة الغداء أثناء العمل, إلى الإنتفاخ و الحموضة, و الإمساك, التي تؤثر على عملية الهضم بشكل سليم. تقليل أوجاع الظهر تساعد استراحة الغداء على تخفيف الضغط الواقع على العمود الفقري الناتج عن الجلوس لفترات طويلة, بالإضافة إلى إعطاء فرصة لثني الفخذين, لتجنب الإصابة بمرض السكري.

أسباب تمنعك من إهمال وجبة الغداء في العمل

أسباب تمنعك من إهمال وجبة الغداء في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

يتجنب الكثير من الأشخاص تناول وجبة الغداء أثناء العمل, خوفا من زيادة الوزن, أو لعدم الرغبة في تناول الطعام, أو لعدم وجود الوقت الكافي لذلك, مما يؤثر على إنتاجيتهم في العمل, بسبب نقص طاقة أجسامهم, التي تقلل من الإبداع الفكري و العقلي المطلوب لأداء العمل على أكمل وجه, لذا يفضل الإهتمام بهذه الوجبة و أخذها بعين الإعتبار, لتجنب الشعور بالدوخة, و عدم الإستقرار.

ما هي أهم أسباب الإهتمام بوجبة الغداء في العمل؟

تناول كميات أقل من الوجبات الخفيفة

تشير البحوث بأن تناول الأطعمة بشكل طائش أثناء الجلوس على المكتب, يسبب زيادة الوزن بشكل كبير.

تناول أطعمة آمنة

تحتوي أسطح المكاتب في العمل على أنواع عديدة من البكتيريا, التي تتكاثر بطريقة مخيفة أكثر من البكتيريا الموجودة في الحمامات, بحيث يزيد تناول الأطعمة على هذه الأسطح من تعرض الأشخاص للكثير من الأمراض, التي تضعف مناعة أجسامهم.

تحسين المزاج

يساعد الخروج لتناول وجبة الغداء خارج المكتب, على تخفيف حدة الكآبة التي تسيطر على الأشخاص من البقاء داخل المكاتب و تحسين مزاجهم, بالإضافة إلى تحريك عظامهم و عضلاتهم المتوترة من كثر الجلوس.

زيادة الإنتاج

تنعش استراحة الغداء في العمل خلايا المخ, لتخرجه من حالة النعاس التي يعاني منها, إلى جانب تعزيز إنتاجية العمل, من جراء تحفيز الدماغ على النشاط, الذي يعطي دافعا قويا للعمل بجد و إخلاص.

تحسين عملية الهضم

يتعرض الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الخفيفة بكثرة, بدلا من تناول وجبة الغداء أثناء العمل, إلى الإنتفاخ و الحموضة, و الإمساك, التي تؤثر على عملية الهضم بشكل سليم.

تقليل أوجاع الظهر

تساعد استراحة الغداء على تخفيف الضغط الواقع على العمود الفقري الناتج عن الجلوس لفترات طويلة, بالإضافة إلى إعطاء فرصة لثني الفخذين, لتجنب الإصابة بمرض السكري.