البيئة البيئة هي مجموعة الظروف والعوامل التي تحيط بالكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ولكن عند حدوث أي تغيير على هذه الظروف أو العوامل فإن مكونات المحيط الذي تعيش فيه الكائنات الحية تتغير وهو ما يسمى "تلوثاً"، وقد يكون مسبب هذا التلوث طبيعياً من فِعل الطبيعة ولا دخل للإنسان به أو أسباباً ناتجة عن نشاطات الإنسان الغير مسؤولة، وسنلقي الضوء على أسباب تلوث البيئة نظراً لتأثيره السلبي على حياة الكائنات الحية بما فيها الإنسان. أسباب تلوث البيئة الزلازل والبراكين، وهي من نشاطات الطبيعة التي تحدث بشكلٍ متكرر في بعض المناطق، فتعمل على قذف الكثير من الغازات وبخار الماء لتلوث الهواء. الحرائق الطبيعية التي تحدث في الغابات نتيجة ارتفاع درجات الحرارة مع توفر بقية عناصر الاحتراق، فتساهم في القضاء على الغطاء النباتي. العواصف والرياح والأعاصير، فهي تنشأ بسبب ارتفاع الهواء الساخن فوق الهواء البارد مما يولد انخفاضاً جوياً أو ما يسمى بالأعاصير، ويستطيع الإعصار التحرك بسرعةٍ تتراوح بين 45 إلى 60 كيلومتراً في الساعة مما يسبب دماراً للمناطق التي يحدث بها. وسائل النقل والمواصلات، فهي تسبب تلوث الهواء بفعل الدخان المتصاعد منها، كما أن أصواتها العالية تسبب التلوث الضوضائي. نشاط الإنسان الصناعي، فالمنشآت والمباني ساهمت بشكلٍ كبيرٍ في تلوث الهواء والماء، حيث أن الدخان المتصاعد بسبب احتراق الفحم أو البترول أو الغاز الطبيعي يعد المسبب الأول لتلوث الهواء. التلوث بالإشعاعات المنبعثة من المفاعلات النووية وبعض الاختراعات التي يستخدمها الإنسان بشكلٍ دوري، وتعد أخطر أنواع التلوث وذلك لأنه لا يرى ولكنه يدخل إلى الجسم دون سابق إنذارٍ. استخدام بعض الأنواع من الاسلحة الكيميائية مثل الغازات الخانقة والمضيئة والمسيلة للدموع. الجسيمات الصغيرة التي تتطاير في الجو سواء كانت جسيمات صلبة أو سائلة، وتتولد من مصادر مختلفةٍ. نتائج تلوث البيئة ثقب الأوزون، ويقود إلى زيادة الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تمر عبره لتصل إلى الأرض وتسبب الكثير من الأمراض للإنسان مثل الأمراصض الجلدية وأمراض العيون، وظهور التجاعيد في البشرة وزيادة الشيخوخة، كما أنها تسبب السرطانات والاتهابات الجلدية. إصابة الأجنة بالعيوب الخلقية والتشوهات بسبب التلوث الإشعاعي وذلك عند تعرض الأم الحامل للأشعة. الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي بسبب تلوث الهواء، ولأن الإنسان لا يستطيع التوقف عن التنفس فإنه يستنشق الملوثات التي تكون في الهواء، كما أن انعدام الغطاء النباتي يقود إلى زيادة نسب ثاني أكسيد الكربون في الجو مما يؤثر أيضاً على الجهاز التنفسي. الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي من خلال تناول النباتات التي تنمو في التربة الملوثة، حيث تتراكم هذه الملوثات في كبد الإنسان وتسبب فشل الكبد.  

أسباب تلوث البيئة

أسباب تلوث البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2018

البيئة

البيئة هي مجموعة الظروف والعوامل التي تحيط بالكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ولكن عند حدوث أي تغيير على هذه الظروف أو العوامل فإن مكونات المحيط الذي تعيش فيه الكائنات الحية تتغير وهو ما يسمى “تلوثاً”، وقد يكون مسبب هذا التلوث طبيعياً من فِعل الطبيعة ولا دخل للإنسان به أو أسباباً ناتجة عن نشاطات الإنسان الغير مسؤولة، وسنلقي الضوء على أسباب تلوث البيئة نظراً لتأثيره السلبي على حياة الكائنات الحية بما فيها الإنسان.

أسباب تلوث البيئة

  • الزلازل والبراكين، وهي من نشاطات الطبيعة التي تحدث بشكلٍ متكرر في بعض المناطق، فتعمل على قذف الكثير من الغازات وبخار الماء لتلوث الهواء.
  • الحرائق الطبيعية التي تحدث في الغابات نتيجة ارتفاع درجات الحرارة مع توفر بقية عناصر الاحتراق، فتساهم في القضاء على الغطاء النباتي.
  • العواصف والرياح والأعاصير، فهي تنشأ بسبب ارتفاع الهواء الساخن فوق الهواء البارد مما يولد انخفاضاً جوياً أو ما يسمى بالأعاصير، ويستطيع الإعصار التحرك بسرعةٍ تتراوح بين 45 إلى 60 كيلومتراً في الساعة مما يسبب دماراً للمناطق التي يحدث بها.
  • وسائل النقل والمواصلات، فهي تسبب تلوث الهواء بفعل الدخان المتصاعد منها، كما أن أصواتها العالية تسبب التلوث الضوضائي.
  • نشاط الإنسان الصناعي، فالمنشآت والمباني ساهمت بشكلٍ كبيرٍ في تلوث الهواء والماء، حيث أن الدخان المتصاعد بسبب احتراق الفحم أو البترول أو الغاز الطبيعي يعد المسبب الأول لتلوث الهواء.
  • التلوث بالإشعاعات المنبعثة من المفاعلات النووية وبعض الاختراعات التي يستخدمها الإنسان بشكلٍ دوري، وتعد أخطر أنواع التلوث وذلك لأنه لا يرى ولكنه يدخل إلى الجسم دون سابق إنذارٍ.
  • استخدام بعض الأنواع من الاسلحة الكيميائية مثل الغازات الخانقة والمضيئة والمسيلة للدموع.
  • الجسيمات الصغيرة التي تتطاير في الجو سواء كانت جسيمات صلبة أو سائلة، وتتولد من مصادر مختلفةٍ.

نتائج تلوث البيئة

  • ثقب الأوزون، ويقود إلى زيادة الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تمر عبره لتصل إلى الأرض وتسبب الكثير من الأمراض للإنسان مثل الأمراصض الجلدية وأمراض العيون، وظهور التجاعيد في البشرة وزيادة الشيخوخة، كما أنها تسبب السرطانات والاتهابات الجلدية.
  • إصابة الأجنة بالعيوب الخلقية والتشوهات بسبب التلوث الإشعاعي وذلك عند تعرض الأم الحامل للأشعة.
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي بسبب تلوث الهواء، ولأن الإنسان لا يستطيع التوقف عن التنفس فإنه يستنشق الملوثات التي تكون في الهواء، كما أن انعدام الغطاء النباتي يقود إلى زيادة نسب ثاني أكسيد الكربون في الجو مما يؤثر أيضاً على الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي من خلال تناول النباتات التي تنمو في التربة الملوثة، حيث تتراكم هذه الملوثات في كبد الإنسان وتسبب فشل الكبد.