البحث عن مواضيع

التقدم في السن مع تقدم الإنسان في العمر تضعف مقدراته الجسمانية والإدراكية، ويختلف مظهره بسبب حدوث ضعف في الخلايا التي تتكون منها الأنسجة المكونة للأعضاء المختلفة، فتخف قوة الإبصار، وتضعف مقدرته على السمع، ويصبح الإنسان محدود القوى، ويتغير مظهره الخارجي، وتبدأ علامات الشيخوخة بالظهور عليه متمثلة في تغيير الصوت، وسقوط الشعر، و ظهور الشيب، بالإضافة إلى تكوّن التجاعيد في مختلف مناطق الجلد، وحدوث بعض الترهلات في الوجه، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض المعلومات عن أسباب ترهل الوجه. ترهل الوجه يعرف ترهل الوجه على أنه حالة تصيب الجلد في منطقة الوجه، وينتج عنها ضعف في النسيج الجلدي، ويكثر الإصابة بها لمن هم فوق سن الخمسين، ويعود زيادة نسبة الذين يعانون من ترهل الوجه إلى التقدم في العمر بسبب حدوث ضعف عام في خلايا الجلد ما ينتج عنه نقص الحجم، وتغير في شكل العضلات والعظام خاصة في منطقة الخدين.  أسباب ترهل الوجه هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ترهل الوجه ومن أهمها ما يلي: التقدم في السن. وجود ضعف عام في خلايا الجلد. حدوث ضمور في العضلات أو العظام في منطقة الوجه، ما ينتج عنه حالة من الترهل. علاج ترهل الوجه هناك العديد من العلاجات التي تستخدم لحل مشكلة ترهل الجلد في منطقة الوجه ومن أهم هذه الطرق ما يلي: الفيلر: وهي مواد تعبئة خاصة يتم حقنها من أجل سد الفراغات وعلاج الترهل الجلدي في منطقة الوجه. البوتكس: وتستخدم هذه المادة لإراحة الشد في الجلد ما يعمل على إزالة التجاعيد والحد من الترهل. الأجهزة المتخصصة: حيث تعمل هذه الأجهزة على شد الطبقة التي توضع فيها الغرز جراحيًا. الليزر: ويستخدم لشد الوجه عن طريق تحفيز إفراز مادة الكولجين عن طريق رفع درجة الحرارة، أو قد يستخدم للتقشير من خلال أنواع خاصة منه تعمل على تقشير البشرة للتخلص من التجاعيد السطحية لتحسين الملمس والمنظر العام. الدهون الذاتية: من خلال إعادة حقن الدهن الموجود في البطن أو الأرداف في مناطق الوجه بعد معالجتها بشكل خاص. الشد الجراحي: ويكون ضمن عمليات متخصصة تعمل على شد الوجه وتخفيف الترهل. الخلايا الجذعية: وهي من أحدث الطرق المستخدمة وأكثرها فعالية وأطولها أثرًا، والتي تتميز بزيادة مقدرتها على تحسين المظهر العام مع مرور الوقت بخلاف طرق الشد الأخرى التي تصبح آثارها العلاجية أقل مع مرور الوقت، وفيها يتم إحياء الأغشية الجلدية عن طريق فصل الخلايا الجذعية عن النسيج الدهني حتى تستعيد هذه الخلايا نشاطها، وتتم عملية الفصل بطريقة متخصصة وحديثة من خلال أجهزة معينة خلال بضع ساعات. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر عن علاج ترهل الوجه.

أسباب ترهل الوجه

أسباب ترهل الوجه
بواسطة: - آخر تحديث: 13 ديسمبر، 2017

التقدم في السن

مع تقدم الإنسان في العمر تضعف مقدراته الجسمانية والإدراكية، ويختلف مظهره بسبب حدوث ضعف في الخلايا التي تتكون منها الأنسجة المكونة للأعضاء المختلفة، فتخف قوة الإبصار، وتضعف مقدرته على السمع، ويصبح الإنسان محدود القوى، ويتغير مظهره الخارجي، وتبدأ علامات الشيخوخة بالظهور عليه متمثلة في تغيير الصوت، وسقوط الشعر، و ظهور الشيب، بالإضافة إلى تكوّن التجاعيد في مختلف مناطق الجلد، وحدوث بعض الترهلات في الوجه، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض المعلومات عن أسباب ترهل الوجه.

ترهل الوجه

يعرف ترهل الوجه على أنه حالة تصيب الجلد في منطقة الوجه، وينتج عنها ضعف في النسيج الجلدي، ويكثر الإصابة بها لمن هم فوق سن الخمسين، ويعود زيادة نسبة الذين يعانون من ترهل الوجه إلى التقدم في العمر بسبب حدوث ضعف عام في خلايا الجلد ما ينتج عنه نقص الحجم، وتغير في شكل العضلات والعظام خاصة في منطقة الخدين.

 أسباب ترهل الوجه

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ترهل الوجه ومن أهمها ما يلي:

  • التقدم في السن.
  • وجود ضعف عام في خلايا الجلد.
  • حدوث ضمور في العضلات أو العظام في منطقة الوجه، ما ينتج عنه حالة من الترهل.

علاج ترهل الوجه

هناك العديد من العلاجات التي تستخدم لحل مشكلة ترهل الجلد في منطقة الوجه ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • الفيلر: وهي مواد تعبئة خاصة يتم حقنها من أجل سد الفراغات وعلاج الترهل الجلدي في منطقة الوجه.
  • البوتكس: وتستخدم هذه المادة لإراحة الشد في الجلد ما يعمل على إزالة التجاعيد والحد من الترهل.
  • الأجهزة المتخصصة: حيث تعمل هذه الأجهزة على شد الطبقة التي توضع فيها الغرز جراحيًا.
  • الليزر: ويستخدم لشد الوجه عن طريق تحفيز إفراز مادة الكولجين عن طريق رفع درجة الحرارة، أو قد يستخدم للتقشير من خلال أنواع خاصة منه تعمل على تقشير البشرة للتخلص من التجاعيد السطحية لتحسين الملمس والمنظر العام.
  • الدهون الذاتية: من خلال إعادة حقن الدهن الموجود في البطن أو الأرداف في مناطق الوجه بعد معالجتها بشكل خاص.
  • الشد الجراحي: ويكون ضمن عمليات متخصصة تعمل على شد الوجه وتخفيف الترهل.
  • الخلايا الجذعية: وهي من أحدث الطرق المستخدمة وأكثرها فعالية وأطولها أثرًا، والتي تتميز بزيادة مقدرتها على تحسين المظهر العام مع مرور الوقت بخلاف طرق الشد الأخرى التي تصبح آثارها العلاجية أقل مع مرور الوقت، وفيها يتم إحياء الأغشية الجلدية عن طريق فصل الخلايا الجذعية عن النسيج الدهني حتى تستعيد هذه الخلايا نشاطها، وتتم عملية الفصل بطريقة متخصصة وحديثة من خلال أجهزة معينة خلال بضع ساعات.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر عن علاج ترهل الوجه.