تأخر الكلام عند الأطفال يُصاب الكثير من الأطفال بحالة تأخر كلام، حيث أن الغالبية العظمى من الأطفال يبدؤون بترديد الكلمات وإعادتها في عمرٍ مبكرٍ أي في عمر العام ونصف تقريباً، ويُعتبر الطفل مصاباً بتأخر الكلام إذا أصبح عمره ما بين 18 شهراً إلى 20 شهراً ولم ينطق أكثر من عشر كلمات، أو إذا كان عمره ما بين 21 شهراً إلى 30 شهراً ولم ينطق أكثر من خمسين كلمة، والجدير بالذكر أن الأطفال الذكور يُصابون بهذه الحالة أكثر من الإناث، بالإضافة إلى أن الأطباء لاحظوا أن الطفل الذي يأتي وزنه أقل من الوزن الطبيعي يُصاب عادةً بتأخر الكلام، وفي هذا المقال سنذكر أسباب تأخر الكلام عند الأطفال. أسباب تأخر الكلام عند الأطفال العامل الوراثي، إذ أن وجود تاريخ عائلي يتعلق بتأخر نطق الكلمات يُسبب إصابة الطفل بنفس المشكلة. ولادة الطفل قبل موعده، وتحديداً إذا كانت أسابيع حمل الأم به أقل من 37 أسبوعاً. إصابة الطفل بما يُعرف باضطراب اللغة التعبيري، الذي يمنعه من التعبير عما يريد بالكلمات أو إصابته باضطراب النطق الاستقبالي حيث أنه لا يفهم الكلام الموجه له ولا يستطيع الرد عليه. إصابة الطفل بالتخلف العقلي. إصابة الطفل ملازمة تسمى متلازمة أسبرجر التي تُعتبر أحد الأعراض المرتبطة بمرض التوحد، لكنها لا تُشير إلى الإصابة بهذا المرض لأن الطفل عادة يتكلم فيما بعد بطريقة طبيعية. إصابة الطفل بما يُعرف باللسان المربوط حيث يولد ولسانه مربوط في فمه بطية إضافية تتكون من نسيج مخاطي وهذا يؤثر على نطقه للكلمات. وجود مشكلة في السمع لدى الطفل بسبب أمراض الأذن. عدم وجود تحفيز من قبل الأبوين للطفل. وجود أسباب نفسية لدى الطفل مثل افتقاده للحنان أو معاناته من الغيرة أو التجاهل من قبل الأم أو الأب. سماع الطفل إلى لغات عديدة في سن مبكرة كأن يكون لديه مربية أجنبية أو أن أمه أجنبية وأبوه عربي. نقص معدل ذكاء الطفل وعدم قدرته على الفهم بسرعة. إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل التوحد. معلومات عن تأخر الكلام عند الأطفال من علامات تأخر الكلام عند الأطفال أن الطفل يتكلم ويتمتم كلمات غير مفهومة وليس لها معنى واضح، كما أنه يعجز عن إعادة الكلمات عند تعليمها له. في معظم الحالات يبدأـ الطفل الذي يمر بهذه الحالة بالكلام في عمر ما بين عامين إلى أربعة أعوام، حيث تتطور مهاراته في الكلام واللغة بسرعة كبيرة، خصوصاً إن لم يكن لديه أي عوارض صحية أو عضوية. تختلف هذه المشكلة عن المشاكل الأخرى المرتبطة بالنطق مثل التأتأة أو اللدغ أثناء الكلام، ويُقصد باللدغ عدم نطق بعض الحروف بطريقة صحيحة مثل حرف الراء أو حرف الجيم. يوجد ما يُعرف بتأخر النطق الأولي وتأخر النطق الثانوي، والنوع الأولي ليس له سبب معروف إلا أنه يرتبط بالوراثة بشكلٍ كبير، أما الثانوي فله العديد من الأسباب. إذا تأخر الطفل عن الكلام كثيراً يجب عرضه على الطبيب المختص واتباع عدد من الخطوات العلاجية مثل العلاج العضوي والنفسي والسلوكي والبيئي وتدريبه على نطق الكلمات. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن أسباب تأخر النطق والكلام عند الأطفال.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 27 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

تأخر الكلام عند الأطفال

يُصاب الكثير من الأطفال بحالة تأخر كلام، حيث أن الغالبية العظمى من الأطفال يبدؤون بترديد الكلمات وإعادتها في عمرٍ مبكرٍ أي في عمر العام ونصف تقريباً، ويُعتبر الطفل مصاباً بتأخر الكلام إذا أصبح عمره ما بين 18 شهراً إلى 20 شهراً ولم ينطق أكثر من عشر كلمات، أو إذا كان عمره ما بين 21 شهراً إلى 30 شهراً ولم ينطق أكثر من خمسين كلمة، والجدير بالذكر أن الأطفال الذكور يُصابون بهذه الحالة أكثر من الإناث، بالإضافة إلى أن الأطباء لاحظوا أن الطفل الذي يأتي وزنه أقل من الوزن الطبيعي يُصاب عادةً بتأخر الكلام، وفي هذا المقال سنذكر أسباب تأخر الكلام عند الأطفال.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

  • العامل الوراثي، إذ أن وجود تاريخ عائلي يتعلق بتأخر نطق الكلمات يُسبب إصابة الطفل بنفس المشكلة.
  • ولادة الطفل قبل موعده، وتحديداً إذا كانت أسابيع حمل الأم به أقل من 37 أسبوعاً.
  • إصابة الطفل بما يُعرف باضطراب اللغة التعبيري، الذي يمنعه من التعبير عما يريد بالكلمات أو إصابته باضطراب النطق الاستقبالي حيث أنه لا يفهم الكلام الموجه له ولا يستطيع الرد عليه.
  • إصابة الطفل بالتخلف العقلي.
  • إصابة الطفل ملازمة تسمى متلازمة أسبرجر التي تُعتبر أحد الأعراض المرتبطة بمرض التوحد، لكنها لا تُشير إلى الإصابة بهذا المرض لأن الطفل عادة يتكلم فيما بعد بطريقة طبيعية.
  • إصابة الطفل بما يُعرف باللسان المربوط حيث يولد ولسانه مربوط في فمه بطية إضافية تتكون من نسيج مخاطي وهذا يؤثر على نطقه للكلمات.
  • وجود مشكلة في السمع لدى الطفل بسبب أمراض الأذن.
  • عدم وجود تحفيز من قبل الأبوين للطفل.
  • وجود أسباب نفسية لدى الطفل مثل افتقاده للحنان أو معاناته من الغيرة أو التجاهل من قبل الأم أو الأب.
  • سماع الطفل إلى لغات عديدة في سن مبكرة كأن يكون لديه مربية أجنبية أو أن أمه أجنبية وأبوه عربي.
  • نقص معدل ذكاء الطفل وعدم قدرته على الفهم بسرعة.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل التوحد.

معلومات عن تأخر الكلام عند الأطفال

  • من علامات تأخر الكلام عند الأطفال أن الطفل يتكلم ويتمتم كلمات غير مفهومة وليس لها معنى واضح، كما أنه يعجز عن إعادة الكلمات عند تعليمها له.
  • في معظم الحالات يبدأـ الطفل الذي يمر بهذه الحالة بالكلام في عمر ما بين عامين إلى أربعة أعوام، حيث تتطور مهاراته في الكلام واللغة بسرعة كبيرة، خصوصاً إن لم يكن لديه أي عوارض صحية أو عضوية.
  • تختلف هذه المشكلة عن المشاكل الأخرى المرتبطة بالنطق مثل التأتأة أو اللدغ أثناء الكلام، ويُقصد باللدغ عدم نطق بعض الحروف بطريقة صحيحة مثل حرف الراء أو حرف الجيم.
  • يوجد ما يُعرف بتأخر النطق الأولي وتأخر النطق الثانوي، والنوع الأولي ليس له سبب معروف إلا أنه يرتبط بالوراثة بشكلٍ كبير، أما الثانوي فله العديد من الأسباب.
  • إذا تأخر الطفل عن الكلام كثيراً يجب عرضه على الطبيب المختص واتباع عدد من الخطوات العلاجية مثل العلاج العضوي والنفسي والسلوكي والبيئي وتدريبه على نطق الكلمات.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن أسباب تأخر النطق والكلام عند الأطفال.