البحث عن مواضيع

بكتيريا الدم يعد الدم من سوائل الجسم المعقمة، والتي لا يوجد بها أي نمو بكتيري أو فايروسي، وفي حال دخول البكتيريا للجسم ووصولها إلى الدم ستسبب تسمم الدم والمعروف باسم بكتيريا الدم، ويعد تسمم الدم من أكثر الأمراض خطورة؛ فالدم يعد بيئة خصبة لنمو البكتيريا وتضاعفها، وبذلك ينتج عنه مضاعفات خطيرة تؤثر على أجهزة الجسم كله، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب بكتيريا الدم وأعراضه وطرق علاجه. أسباب بكتيريا الدم إنَّ السبب الرئيسي وراء بكتيريا الدم هو دخول أي نوع بكتيريا ووصولها إلى جهاز الدوران، وهناك عدة أسباب لدخول البكتيريا إلى الدم، ومنها: وجود حروق على مساحات واسعة من الجلد، فالجلد هو المسؤول عن حماية الأعضاء الداخلية، وعزلها عن البيئة الخارجية، وفي حال حدوث حرق في الجلد فستصل البكتيريا إلى الدم. التهابات الجهاز التنفسي، ويعد التهاب الرئة من أبرز أسباب بكتيريا الدم، فمن السهل انتقال البكتيريا إلى الأوعية الدموية في الرئة. التهابات المسالك البولية، والتهاب الكلى. تركيب قسطرة البول، وهي من أكثر الأسباب شيوعًا لبكتيريا الدم، وتحدث العدوى عند التركيب الخاطئ للقسطرة أو تلوثها. تعاطي المخدرات، فغالبًا ما يستخدم المتعاطي إبر ملوثة، وفي حال حقنها في الوريد فستنتقل البكتيريا مباشرة إلى الدم. الجراحة في البطن، ففي حال إجراء عملية جراحية في المناطق التي تحتوي على بكتيريا مثل الأمعاء، فسيكون هناك احتمالية لانتقال البكتيرية ووصولها إلى الدم. الإصابة بعدوى التيفويد، والتي تسببها بكتيريا السالمونيلا، وغالبًا ستنتقل هذه البكتيريا إلى الدم في حال عدم علاجها. العلاج بالقطع الاصطناعية، مثل تركيب شبكية أو المفاصل الاصطناعية، فهناك نسبة حدوث تلوث أثناء العملية، وبالتالي وصول البكتيريا إلى الدم. أعراض بكتيريا الدم الحمى والشعور بالبرد. سرعة ضربات القلب وزيادتها. زيادة سرعة التنفس. الاستفراغ والغثيان والقيئ المستمر. انخفاض حجم البول. وفي حال عدم تلقي العلاج المناسب سيدخل الجسم في حالة الصدمة. تشخيص بكتيريا الدم يعد تشخيص بكتيريا الدم من أكثر الأمور المهمة والمعقدة، ويتم تشخيصها اعتمادًا على التاريخ المرضي والسريري، كما يقوم الطبيب بطلب فحص زراعة للدم، وبناءً على الفحص يحدد الطبيب البكتيرية المسببة لتسمم الدم. علاج بكتيريا الدم يجب البدء بعلاج تسمم الدم بسرعة، ويكون العلاج بالمشفى عن طريق المضادات الحيوية الوريدية، واسعة الطيف، وغالبًا ما يتم إعطاء أكثر من نوع من المضادات الحيوية، للقضاء على البكتيريا بسرعة وتجنب حصول مضاعفات، ويعطى المريض الأكسجين في حال احتاج المريض لذلك، كما يعطى المريض السوائل الملحية. المراجع:  1

أسباب بكتيريا الدم

أسباب بكتيريا الدم
بواسطة: - آخر تحديث: 3 يناير، 2018

بكتيريا الدم

يعد الدم من سوائل الجسم المعقمة، والتي لا يوجد بها أي نمو بكتيري أو فايروسي، وفي حال دخول البكتيريا للجسم ووصولها إلى الدم ستسبب تسمم الدم والمعروف باسم بكتيريا الدم، ويعد تسمم الدم من أكثر الأمراض خطورة؛ فالدم يعد بيئة خصبة لنمو البكتيريا وتضاعفها، وبذلك ينتج عنه مضاعفات خطيرة تؤثر على أجهزة الجسم كله، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب بكتيريا الدم وأعراضه وطرق علاجه.

أسباب بكتيريا الدم

إنَّ السبب الرئيسي وراء بكتيريا الدم هو دخول أي نوع بكتيريا ووصولها إلى جهاز الدوران، وهناك عدة أسباب لدخول البكتيريا إلى الدم، ومنها:

  • وجود حروق على مساحات واسعة من الجلد، فالجلد هو المسؤول عن حماية الأعضاء الداخلية، وعزلها عن البيئة الخارجية، وفي حال حدوث حرق في الجلد فستصل البكتيريا إلى الدم.
  • التهابات الجهاز التنفسي، ويعد التهاب الرئة من أبرز أسباب بكتيريا الدم، فمن السهل انتقال البكتيريا إلى الأوعية الدموية في الرئة.
  • التهابات المسالك البولية، والتهاب الكلى.
  • تركيب قسطرة البول، وهي من أكثر الأسباب شيوعًا لبكتيريا الدم، وتحدث العدوى عند التركيب الخاطئ للقسطرة أو تلوثها.
  • تعاطي المخدرات، فغالبًا ما يستخدم المتعاطي إبر ملوثة، وفي حال حقنها في الوريد فستنتقل البكتيريا مباشرة إلى الدم.
  • الجراحة في البطن، ففي حال إجراء عملية جراحية في المناطق التي تحتوي على بكتيريا مثل الأمعاء، فسيكون هناك احتمالية لانتقال البكتيرية ووصولها إلى الدم.
  • الإصابة بعدوى التيفويد، والتي تسببها بكتيريا السالمونيلا، وغالبًا ستنتقل هذه البكتيريا إلى الدم في حال عدم علاجها.
  • العلاج بالقطع الاصطناعية، مثل تركيب شبكية أو المفاصل الاصطناعية، فهناك نسبة حدوث تلوث أثناء العملية، وبالتالي وصول البكتيريا إلى الدم.

أعراض بكتيريا الدم

  • الحمى والشعور بالبرد.
  • سرعة ضربات القلب وزيادتها.
  • زيادة سرعة التنفس.
  • الاستفراغ والغثيان والقيئ المستمر.
  • انخفاض حجم البول.
  • وفي حال عدم تلقي العلاج المناسب سيدخل الجسم في حالة الصدمة.

تشخيص بكتيريا الدم

يعد تشخيص بكتيريا الدم من أكثر الأمور المهمة والمعقدة، ويتم تشخيصها اعتمادًا على التاريخ المرضي والسريري، كما يقوم الطبيب بطلب فحص زراعة للدم، وبناءً على الفحص يحدد الطبيب البكتيرية المسببة لتسمم الدم.

علاج بكتيريا الدم

يجب البدء بعلاج تسمم الدم بسرعة، ويكون العلاج بالمشفى عن طريق المضادات الحيوية الوريدية، واسعة الطيف، وغالبًا ما يتم إعطاء أكثر من نوع من المضادات الحيوية، للقضاء على البكتيريا بسرعة وتجنب حصول مضاعفات، ويعطى المريض الأكسجين في حال احتاج المريض لذلك، كما يعطى المريض السوائل الملحية.

المراجع:  1