البحث عن مواضيع

يعاني نسبة كبيرة من الناس من بعض التوعكات غير المرضية, و بعض الألم في مختلف أنحاء الجسم خلال فصل الشتاء, فهذا الجو المتعدد الظروق من درجات الحرارة المنخفضة و الرياح و الهواء الجاف وغيره قد يكون السبب في الكثير منها, و فيما يلي أبرز الأسباب للألام المختلفة في فصل الشتاء:- الهواء الجاف في الأيام غير الماطرة خلال فصل الشتاء, يكون الهواء جافا مما يعني إحداث الجفاف في عموم البشرة مما يؤدي إلى التشقاقات و الجفاف المؤلم, و ليس البشرة فحسب, فالانسجة المخاطية داخل الأنف و سطح العين أيضا مما يسبب الكثير من الألم في العينين و يحدث الصداع نتيجة استنشاق الهواء البارد و الجاف, و هذا مايستلزم استخدام طرق الترطيب الخارجية مثل الكريمات, و الداحلية مثل تناول المزيد من السوائل و الماء بالتحديد, و كذلك تنجب استشاق الهواء البارد بشكل مباشر, و يرى خبراء البشرة أن الصابون يزيد من جفاف الجلد لذلك ينصحون بالحد من استخدامه. غياب أشعة الشمس أن غياب أشعة الشمس لفترات طويلة خلال أيام الشتاء, يحرمنا من مصدر مهم لفيتامين دال, و الذي يسبب نقصه الصداع المستمر خلال هذه الفترة, و تكثر كذلك الشكوى من الصداع النصفي, كما أن الغياب لأشعة الشمس, و الجو الذي يعتبره البعض كئيبا يسبب ما يسمى بكأبة الشتاء, و التي تأخذ انعكاسات هرمونية في الجسم, تكون السبب في الشعور بالاجهاد و التعب. التراب المنتشر في الهواء في حال غياب المطر, و وجود الرياح فهي غالبا ما تكون محملة بالتراب و ذرات الغبار الدقيقة, التي تهاجم سطح العين بطريقة مباشرة, و تحدث بعض الجروح الدقيقة  مسببة الكثير من الألم, و قد تكون سببا في بعض إلتهابات العين أيضا, لذلك في أيام الرياح المغبرة, عليك استخدام القطرة المعقمة للعين, من أجل التخلص من هذه الجزيئات الدقيقة و تعقيم العين للتخلص من فرص إلتهابها و تلوثها, و كذلك الحال مع الأنسجة المخاطية في الأنف. الظروف الجليدية, و الجو الممطر أو المثلج أن السير فوق الجليد, أو خلال الجو المطار, أو حتى قيادة السيارة في مثل هذه الظروف, سيجعلك مشدود الأعصاب و العضلات بشكل كبير, نتيجة التوتر الذي يصيبك خوفا من السقوط أو حدوث أي حادث أخر, و يستمر هذا التوتر لمدة زمنية معينة, حتى تصل إلى مكان أمن, هذا الشد الكبير و التوتر في الأعصاب و العضلات, سترك أثره على شكل إرهاق و إعياء في مختلف أنحاء الجسم, و قد يحدث الصداع أحياننا, لذلك عليك محاولة الاسترخاء, و عدم التوتر و ملاحظة نفسك خلال هذا الوقت من أجل تجنب هذا الألم. الجو البارد من المعروف أن نسبة تناولنا للماء تكون قليلة جدا في الأيام الباردة, و هذا ما يسبب الكثير من الأثار السلبية على الجسم, مثل الصداع, و الإمساك الذي قد تسببه محدودية الحركة بسبب الجو البارد و الابتعاد على ممارسة الرياضة بالإضافة إلى نقص الماء.

أسباب بعض الألام في الشتاء

186161khleeg
بواسطة: - آخر تحديث: 16 فبراير، 2017

يعاني نسبة كبيرة من الناس من بعض التوعكات غير المرضية, و بعض الألم في مختلف أنحاء الجسم خلال فصل الشتاء, فهذا الجو المتعدد الظروق من درجات الحرارة المنخفضة و الرياح و الهواء الجاف وغيره قد يكون السبب في الكثير منها, و فيما يلي أبرز الأسباب للألام المختلفة في فصل الشتاء:-

الهواء الجاف

في الأيام غير الماطرة خلال فصل الشتاء, يكون الهواء جافا مما يعني إحداث الجفاف في عموم البشرة مما يؤدي إلى التشقاقات و الجفاف المؤلم, و ليس البشرة فحسب, فالانسجة المخاطية داخل الأنف و سطح العين أيضا مما يسبب الكثير من الألم في العينين و يحدث الصداع نتيجة استنشاق الهواء البارد و الجاف, و هذا مايستلزم استخدام طرق الترطيب الخارجية مثل الكريمات, و الداحلية مثل تناول المزيد من السوائل و الماء بالتحديد, و كذلك تنجب استشاق الهواء البارد بشكل مباشر, و يرى خبراء البشرة أن الصابون يزيد من جفاف الجلد لذلك ينصحون بالحد من استخدامه.

غياب أشعة الشمس

أن غياب أشعة الشمس لفترات طويلة خلال أيام الشتاء, يحرمنا من مصدر مهم لفيتامين دال, و الذي يسبب نقصه الصداع المستمر خلال هذه الفترة, و تكثر كذلك الشكوى من الصداع النصفي, كما أن الغياب لأشعة الشمس, و الجو الذي يعتبره البعض كئيبا يسبب ما يسمى بكأبة الشتاء, و التي تأخذ انعكاسات هرمونية في الجسم, تكون السبب في الشعور بالاجهاد و التعب.

التراب المنتشر في الهواء

في حال غياب المطر, و وجود الرياح فهي غالبا ما تكون محملة بالتراب و ذرات الغبار الدقيقة, التي تهاجم سطح العين بطريقة مباشرة, و تحدث بعض الجروح الدقيقة  مسببة الكثير من الألم, و قد تكون سببا في بعض إلتهابات العين أيضا, لذلك في أيام الرياح المغبرة, عليك استخدام القطرة المعقمة للعين, من أجل التخلص من هذه الجزيئات الدقيقة و تعقيم العين للتخلص من فرص إلتهابها و تلوثها, و كذلك الحال مع الأنسجة المخاطية في الأنف.

الظروف الجليدية, و الجو الممطر أو المثلج

أن السير فوق الجليد, أو خلال الجو المطار, أو حتى قيادة السيارة في مثل هذه الظروف, سيجعلك مشدود الأعصاب و العضلات بشكل كبير, نتيجة التوتر الذي يصيبك خوفا من السقوط أو حدوث أي حادث أخر, و يستمر هذا التوتر لمدة زمنية معينة, حتى تصل إلى مكان أمن, هذا الشد الكبير و التوتر في الأعصاب و العضلات, سترك أثره على شكل إرهاق و إعياء في مختلف أنحاء الجسم, و قد يحدث الصداع أحياننا, لذلك عليك محاولة الاسترخاء, و عدم التوتر و ملاحظة نفسك خلال هذا الوقت من أجل تجنب هذا الألم.

الجو البارد

من المعروف أن نسبة تناولنا للماء تكون قليلة جدا في الأيام الباردة, و هذا ما يسبب الكثير من الأثار السلبية على الجسم, مثل الصداع, و الإمساك الذي قد تسببه محدودية الحركة بسبب الجو البارد و الابتعاد على ممارسة الرياضة بالإضافة إلى نقص الماء.

مواضيع من نفس التصنيف