المشاعر المشاعر هي تلك الأحاسيس التي تعتري المرء تجاه أمر ما أو تجاه شخص معين، وعلى الأغلب هي عبارة عن مجموعة من العواطف التي يكنها الشخص تجاه عائلته أو صديق ما أو مكان ما، إما أن يكون لها سبب معين أو لا، وهذا أمر طبيعي، وعند تلاشي هذه العواطف سيكون هناك تأثير سلبي على حياة الشخص الاجتماعية أكثر من حياته العملية، وسنقوم في هذا المقال بتقديم أهم أسباب برود المشاعر على الصعيد العملي بين الأفراد، والصعيد العائلي بين الأزواج،  إضافة إلى مجموعة من النصائح مهمة للتعامل مع هذه المشكلة. أسباب برود المشاعر قد تعود أسباب برود المشاعر والعواطف وعدم حب الأخرين إلى العوامل التالية: تراكم ذكريات وترسبات مواقف وأحداث مر بها المرء في فترة ما بالماضي. الأساليب غير الحضارية التي يتبعها بعض الأهالي وخصوصاً الأباء في التعامل مع الأبناء مثل: القمع والزجر والترعيب. إصابة الشخص بعض المشاكل النفسية التي قد تكون برودة العواطف والمشاعر من أعراضها مثل: الانعزال والاكتئاب والنرجسية. وجود مشكلة في التعامل والتواصل مع الأخرين. المرور بصدمة عاطفية في وقت ما في الماضي مثل: موت شخص قريب أو التعرض إلى الخيانة. فقدان الشخص الثقة في الأشخاص المحيطين به. أسباب برود المشاعر بين الأزواج قد يعاني العديد من الأزواج من المشاكل الزوجية فيما بينهم، إلا أن مشكلة برود المشاعر والعواطف فيما بينها هي من أكثر المشاكل خطورة، ومن أبرز أسبابها ما يلي: انشغال أحد الأزواج عن حياة الأخر.  عدم وجود وعي تام في مراعاة الاحتياجات والمتطلبات التي يحتاجها كل من الطرفين، وخصوصاً الزوجة. تفكير الزوج الدائم في كيفية الحصول على المال وتوفير كل ما تحتاجه عائلته مادياً دون أن يعير الجانب العاطفي انتباهاً. قلة وعي الزوجة بالاهتمام بنفسها ونظافتها والتزيين والتبرج لزوجها، مما يجعل الزوج ينفر منها وتبرد عواطفه تجاهها. عدم تخصيص وقت خاص للقاءات العائلية، كالذهاب إلى نزهة أسبوعية أو الاجتماع على مائدة الطعام لتناول وجبة الغذاء. انعدام الوقت المشترك بين الزوجة والزوج لمناقشة أمور الحياة والعمل. استخدام العبارات الخالية من الحنان والاحترام بين الزوجين، مما يوسع من حجم الفوهة بينهما. شعور أي من الطرفين بعدم الراحة والأمان في وجود الطرف الأخر هي من أكثر أسباب برود المشاعر. غياب الاهتمام بالعائلة وبكلا الطرفين أيضاً يعمل على إبعادهما عن بعض. عدم اعتراف كلا الزوجين بوجود فتور عاطفي فيما بينهما. الشعور باللامبالاة تجاه العائلة يسبب برود تجاه الزوج أو الزوجة. نصائح لمعالجة مشكلة برود المشاعر يمكن معالجة مشكلة البرود العاطفي من خلال: التخلص من الهموم والأعباء التي تعيق التقدم بخطوة جديدة تجاه الحياة. يجب على المرء أخذ الوقت الكافي لمعرفة ماهية المشاكل التي تؤرقه وتدفع به بالابتعاد عن الأخرين. التفكير الجيد في الخطوات التي يجب أن يخطوها المرء من أجل استعادة الثقة بالأخرين.

أسباب برود المشاعر

أسباب برود المشاعر

بواسطة: - آخر تحديث: 10 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

المشاعر

المشاعر هي تلك الأحاسيس التي تعتري المرء تجاه أمر ما أو تجاه شخص معين، وعلى الأغلب هي عبارة عن مجموعة من العواطف التي يكنها الشخص تجاه عائلته أو صديق ما أو مكان ما، إما أن يكون لها سبب معين أو لا، وهذا أمر طبيعي، وعند تلاشي هذه العواطف سيكون هناك تأثير سلبي على حياة الشخص الاجتماعية أكثر من حياته العملية، وسنقوم في هذا المقال بتقديم أهم أسباب برود المشاعر على الصعيد العملي بين الأفراد، والصعيد العائلي بين الأزواج،  إضافة إلى مجموعة من النصائح مهمة للتعامل مع هذه المشكلة.

أسباب برود المشاعر

قد تعود أسباب برود المشاعر والعواطف وعدم حب الأخرين إلى العوامل التالية:

  • تراكم ذكريات وترسبات مواقف وأحداث مر بها المرء في فترة ما بالماضي.
  • الأساليب غير الحضارية التي يتبعها بعض الأهالي وخصوصاً الأباء في التعامل مع الأبناء مثل: القمع والزجر والترعيب.
  • إصابة الشخص بعض المشاكل النفسية التي قد تكون برودة العواطف والمشاعر من أعراضها مثل: الانعزال والاكتئاب والنرجسية.
  • وجود مشكلة في التعامل والتواصل مع الأخرين.
  • المرور بصدمة عاطفية في وقت ما في الماضي مثل: موت شخص قريب أو التعرض إلى الخيانة.
  • فقدان الشخص الثقة في الأشخاص المحيطين به.

أسباب برود المشاعر بين الأزواج

قد يعاني العديد من الأزواج من المشاكل الزوجية فيما بينهم، إلا أن مشكلة برود المشاعر والعواطف فيما بينها هي من أكثر المشاكل خطورة، ومن أبرز أسبابها ما يلي:

  • انشغال أحد الأزواج عن حياة الأخر.
  •  عدم وجود وعي تام في مراعاة الاحتياجات والمتطلبات التي يحتاجها كل من الطرفين، وخصوصاً الزوجة.
  • تفكير الزوج الدائم في كيفية الحصول على المال وتوفير كل ما تحتاجه عائلته مادياً دون أن يعير الجانب العاطفي انتباهاً.
  • قلة وعي الزوجة بالاهتمام بنفسها ونظافتها والتزيين والتبرج لزوجها، مما يجعل الزوج ينفر منها وتبرد عواطفه تجاهها.
  • عدم تخصيص وقت خاص للقاءات العائلية، كالذهاب إلى نزهة أسبوعية أو الاجتماع على مائدة الطعام لتناول وجبة الغذاء.
  • انعدام الوقت المشترك بين الزوجة والزوج لمناقشة أمور الحياة والعمل.
  • استخدام العبارات الخالية من الحنان والاحترام بين الزوجين، مما يوسع من حجم الفوهة بينهما.
  • شعور أي من الطرفين بعدم الراحة والأمان في وجود الطرف الأخر هي من أكثر أسباب برود المشاعر.
  • غياب الاهتمام بالعائلة وبكلا الطرفين أيضاً يعمل على إبعادهما عن بعض.
  • عدم اعتراف كلا الزوجين بوجود فتور عاطفي فيما بينهما.
  • الشعور باللامبالاة تجاه العائلة يسبب برود تجاه الزوج أو الزوجة.

نصائح لمعالجة مشكلة برود المشاعر

يمكن معالجة مشكلة البرود العاطفي من خلال:

  • التخلص من الهموم والأعباء التي تعيق التقدم بخطوة جديدة تجاه الحياة.
  • يجب على المرء أخذ الوقت الكافي لمعرفة ماهية المشاكل التي تؤرقه وتدفع به بالابتعاد عن الأخرين.
  • التفكير الجيد في الخطوات التي يجب أن يخطوها المرء من أجل استعادة الثقة بالأخرين.