الثورة الجزائرية الجزائر واحدةٌ من الدول العربية الواقعة في شمال القارة الأفريقية، وهي من الدول ذات المساحة الجغرافية الكبيرة، ونظرًا لموقعها الهام وكثرة مواردها الطبيعية تعرّضت للاحتلال الفرنسي في الخامس من يوليو سنة 1830م واستمر حتى خروج آخر جندي فرنسي في الخامس من يوليو سنة 1962م نتيجة اندلاع الثورة الجزائرية سنة 1954م ضد المستعمر الفرنسي، واستمرت تلك الثورة سبعة أعوامٍ ونصف، وراح ضحيتها العديد من أبناء الجزائر حتى وصلهم عددهم إلى مليون شهيدٍ؛ لذلك عُرفت تلك الثورة أيضًا باسم ثورة المليون شهيد، يُطلق على الجزائر بلد المليون شهيد. أسباب اندلاع الثورة الجزائرية فشل المقاومة السلمية والحوارات الدولية والمؤتمرات والمباحثات مع الجانب الفرنسي والدول الكبرى في تحقيق استقلال الجزائر. فشل الدولة الفرنسية المحتلة في توفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب الجزائري. نقص في الخدمات وعجز الإصلاحات التي قام بها الفرنسيون لتحسين أوضاع الناس المعيشية. رغبة الجزائريون في التحرر والعيش بكرامةٍ خاصةً في ظل جهود المحتل الفرنسي في طمس المعالم العربية في المدن الجزائرية، ومحاربة الإسلام وتعاليمه، واعتماد اللغة الفرنسية كلغةٍ رسميةٍ ومنع تعليم اللغة العربية. ضعف موقف فرنسا العالمي بسبب هزيمتها مع حلفائها في حرب فيتنام سنة 1954م. تنامي حركات التحرر من الاستعمار في العالم العربي وزيادة عدد الحركات المناهضة للوجود الاستعماري على الأراضي العربية خاصةً في الدول المجاورة للجزائر وهما: تونس، والمغرب. أهداف الثورة الجزائرية استقلال الجزائر وطرد المحتل الفرنسي عن كامل التراب الجزائري. إنشاء دولة ذات سيادةٍ ممتدةٍ على كامل حدود الجزائر البرية والبحرية والجوية تحت قيادةٍ جزائريةٍ ودستورٍ جزائريٍّ في ظل الشريعة الإسلامية. إنهاء الوجود الفرنسي والتحكم في المصالح الوطنية والاستيلاء على خيرات البلاد. قيام دولة ديموقراطية تحترم كافة الأطياف السياسية، والتنوع الديني والمذهبي والعِرقي. البدء في إنشاء دولة القانون والمؤسسات، وإنهاء التبعية لفرنسا. تخليص الشعب الجزائري من الذل والإهانة والفقر والحرمان الذي صبه المستعمر عليهم. إعادة الاحترام والمكانة للغة العربية، والمحافظة على التقاليد الأصيلة التي حاول المستعمر طمسها. التعاون مع الحركات التحررية الأخرى في الدول المجاورة لطرد المستعمر الفرنسي والإيطالي من كافة الدول شمال أفريقيا. القضاء على الفساد. البدء في الإصلاح في كافة مرافق الدولة. توحيد أبناء الجزائر تحت رايةٍ واحدةٍ. الحصول على الاعتراف الدولي بأن الجزائر أرضٌ عربيةٌ ذات سيادةٍ مستقلةٍ وأنها ليست جزءًا من الأراضي الفرنسية. تحديد طبيعة العلافة مع فرنسا لاحقًا في ظل الاحترام وتساوي القوى بين الجانبيّن.

أسباب اندلاع الثورة الجزائرية

أسباب اندلاع الثورة الجزائرية

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

الثورة الجزائرية

الجزائر واحدةٌ من الدول العربية الواقعة في شمال القارة الأفريقية، وهي من الدول ذات المساحة الجغرافية الكبيرة، ونظرًا لموقعها الهام وكثرة مواردها الطبيعية تعرّضت للاحتلال الفرنسي في الخامس من يوليو سنة 1830م واستمر حتى خروج آخر جندي فرنسي في الخامس من يوليو سنة 1962م نتيجة اندلاع الثورة الجزائرية سنة 1954م ضد المستعمر الفرنسي، واستمرت تلك الثورة سبعة أعوامٍ ونصف، وراح ضحيتها العديد من أبناء الجزائر حتى وصلهم عددهم إلى مليون شهيدٍ؛ لذلك عُرفت تلك الثورة أيضًا باسم ثورة المليون شهيد، يُطلق على الجزائر بلد المليون شهيد.

أسباب اندلاع الثورة الجزائرية

  • فشل المقاومة السلمية والحوارات الدولية والمؤتمرات والمباحثات مع الجانب الفرنسي والدول الكبرى في تحقيق استقلال الجزائر.
  • فشل الدولة الفرنسية المحتلة في توفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب الجزائري.
  • نقص في الخدمات وعجز الإصلاحات التي قام بها الفرنسيون لتحسين أوضاع الناس المعيشية.
  • رغبة الجزائريون في التحرر والعيش بكرامةٍ خاصةً في ظل جهود المحتل الفرنسي في طمس المعالم العربية في المدن الجزائرية، ومحاربة الإسلام وتعاليمه، واعتماد اللغة الفرنسية كلغةٍ رسميةٍ ومنع تعليم اللغة العربية.
  • ضعف موقف فرنسا العالمي بسبب هزيمتها مع حلفائها في حرب فيتنام سنة 1954م.
  • تنامي حركات التحرر من الاستعمار في العالم العربي وزيادة عدد الحركات المناهضة للوجود الاستعماري على الأراضي العربية خاصةً في الدول المجاورة للجزائر وهما: تونس، والمغرب.

أهداف الثورة الجزائرية

  • استقلال الجزائر وطرد المحتل الفرنسي عن كامل التراب الجزائري.
  • إنشاء دولة ذات سيادةٍ ممتدةٍ على كامل حدود الجزائر البرية والبحرية والجوية تحت قيادةٍ جزائريةٍ ودستورٍ جزائريٍّ في ظل الشريعة الإسلامية.
  • إنهاء الوجود الفرنسي والتحكم في المصالح الوطنية والاستيلاء على خيرات البلاد.
  • قيام دولة ديموقراطية تحترم كافة الأطياف السياسية، والتنوع الديني والمذهبي والعِرقي.
  • البدء في إنشاء دولة القانون والمؤسسات، وإنهاء التبعية لفرنسا.
  • تخليص الشعب الجزائري من الذل والإهانة والفقر والحرمان الذي صبه المستعمر عليهم.
  • إعادة الاحترام والمكانة للغة العربية، والمحافظة على التقاليد الأصيلة التي حاول المستعمر طمسها.
  • التعاون مع الحركات التحررية الأخرى في الدول المجاورة لطرد المستعمر الفرنسي والإيطالي من كافة الدول شمال أفريقيا.
  • القضاء على الفساد.
  • البدء في الإصلاح في كافة مرافق الدولة.
  • توحيد أبناء الجزائر تحت رايةٍ واحدةٍ.
  • الحصول على الاعتراف الدولي بأن الجزائر أرضٌ عربيةٌ ذات سيادةٍ مستقلةٍ وأنها ليست جزءًا من الأراضي الفرنسية.
  • تحديد طبيعة العلافة مع فرنسا لاحقًا في ظل الاحترام وتساوي القوى بين الجانبيّن.