البحث عن مواضيع

انحراف الوتيرة يعتبر انحراف الوتيرة الأنفية من الأعراض التي تصيب الأنف ويسمى هذا بانحراف الوتيرة الأنفية أو كما يطلق عليه الأطباء اسم انحراف الحاجز الأنفي، الحاجز الأنفي هو حاجز يفصل بين الجهة اليمنى والجهة اليسرى من الأنف، وهذا الحاجز يتكون الأمام من غضروف، ومن الخلف يتكون من حاجز عظمي، وفي هذا المقال المصحوب بالفيديو سنذكر أسباب انحراف الوتيرة الأنفية، والأعراض المصاحبة لهذه الحالة وطرق علاجها. أسباب انحراف الوتيرة الأنفية حدوث ضغط على الحاجز الأنفي أثناء ولادة الطفل، ويكون انحراف الوتيرة هذا خلقياً منذ الولادة. الإصابة بأمراض الأنسجة الضامة. التعرض للسقوط على الوجه وإصابة الحاجز الأنفي. الإصابة بكدمات أو خبطات كأن تضرب كرة في الوجه وتحديداً على منطقة الأنف. أعراض انحراف الوتيرة في بعض الأحيان لا يكون انحراف الوتيرة مصحوباً بأي أعراض أو شكوى، لكن يتم الكشف عن وجود الانحراف بالفحص السريري، وأهم أعراضه ما يلي: حدوث انسداد في الأنف. حدوث رعاف من الأنف في جهة الانحراف. الشعور بوجود ضغط على الأنين، لأن الانحراف يضغط على قناة استاكيوس وهي قناة عضلية موجودة خلف الأنف وفي الأذن الوسطى، مما يسبب حدوث احتقان وتحسس فيها. الإصابة بالزلة التنفسية التي تكون مصحوبة بتسارع دقات القلب. الإصابة بالصداع في منطقة الجبهة. الشخير أثناء النوم. تشخيص انحراف الوتيرة وعلاجها يتم التشخيص بأخذ معلومات من المريض وملاحظة الأعراض الظاهرة عليه عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة عليه وعمل فحص سريري لتقييم الحالة. يتم عمل صورة طبقية للأنف والجيوب الأنفية ومنطقة خلف الأنف للوتيرة نفسها، وهذه الصورة تبين مكان الانحراف بالضبط ومقدار درجته. إذا لم يكن المريض يعاني من أعراض مزعجة للانحراف، فإن لا يتم عمل أي تدخل جراحي لإصلاح الوتيرة الأنفية. تعتبر العملية الجراحية هي الطريقة بالعلاجية الوحيدة لهذه الحالة، وتتم فقط في الحالات الشديدة، أما في الحالات البسيطة التي لا يوجد فيها أعراض مزعجة تؤثر على طبيعة التنفس، فلا يتم إجراء العملية، لكن يجب بقاء المراقبة. يتم عمل العملية تحت تخدير كامل مع خروج المريض بنفس اليوم من المستشفى، وتكون مدة العملية ساعة يتم فيها وضع مادة فوام شبيهة بالجل بحيث يكبر حجمها وتغلق الأنف، وتبقى لمدة 48 ساعة، وتكون بمثابة صمام أمان لمنع إصابة المريض بالنزيف في الأنف، وبعد يومين يتم فك الحشوات. الاعتناء ما بعد العملية يكون لمدة ستة أسابيع، وبتم فيها تعليم المريض كيفية تنظيف الأنف. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها.

أسباب انحراف الوتيرة

أسباب انحراف الوتيرة
بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

انحراف الوتيرة

يعتبر انحراف الوتيرة الأنفية من الأعراض التي تصيب الأنف ويسمى هذا بانحراف الوتيرة الأنفية أو كما يطلق عليه الأطباء اسم انحراف الحاجز الأنفي، الحاجز الأنفي هو حاجز يفصل بين الجهة اليمنى والجهة اليسرى من الأنف، وهذا الحاجز يتكون الأمام من غضروف، ومن الخلف يتكون من حاجز عظمي، وفي هذا المقال المصحوب بالفيديو سنذكر أسباب انحراف الوتيرة الأنفية، والأعراض المصاحبة لهذه الحالة وطرق علاجها.

أسباب انحراف الوتيرة الأنفية

  • حدوث ضغط على الحاجز الأنفي أثناء ولادة الطفل، ويكون انحراف الوتيرة هذا خلقياً منذ الولادة.
  • الإصابة بأمراض الأنسجة الضامة.
  • التعرض للسقوط على الوجه وإصابة الحاجز الأنفي.
  • الإصابة بكدمات أو خبطات كأن تضرب كرة في الوجه وتحديداً على منطقة الأنف.

أعراض انحراف الوتيرة

في بعض الأحيان لا يكون انحراف الوتيرة مصحوباً بأي أعراض أو شكوى، لكن يتم الكشف عن وجود الانحراف بالفحص السريري، وأهم أعراضه ما يلي:

  • حدوث انسداد في الأنف.
  • حدوث رعاف من الأنف في جهة الانحراف.
  • الشعور بوجود ضغط على الأنين، لأن الانحراف يضغط على قناة استاكيوس وهي قناة عضلية موجودة خلف الأنف وفي الأذن الوسطى، مما يسبب حدوث احتقان وتحسس فيها.
  • الإصابة بالزلة التنفسية التي تكون مصحوبة بتسارع دقات القلب.
  • الإصابة بالصداع في منطقة الجبهة.
  • الشخير أثناء النوم.

تشخيص انحراف الوتيرة وعلاجها

  • يتم التشخيص بأخذ معلومات من المريض وملاحظة الأعراض الظاهرة عليه عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة عليه وعمل فحص سريري لتقييم الحالة.
  • يتم عمل صورة طبقية للأنف والجيوب الأنفية ومنطقة خلف الأنف للوتيرة نفسها، وهذه الصورة تبين مكان الانحراف بالضبط ومقدار درجته.
  • إذا لم يكن المريض يعاني من أعراض مزعجة للانحراف، فإن لا يتم عمل أي تدخل جراحي لإصلاح الوتيرة الأنفية.
  • تعتبر العملية الجراحية هي الطريقة بالعلاجية الوحيدة لهذه الحالة، وتتم فقط في الحالات الشديدة، أما في الحالات البسيطة التي لا يوجد فيها أعراض مزعجة تؤثر على طبيعة التنفس، فلا يتم إجراء العملية، لكن يجب بقاء المراقبة.
  • يتم عمل العملية تحت تخدير كامل مع خروج المريض بنفس اليوم من المستشفى، وتكون مدة العملية ساعة يتم فيها وضع مادة فوام شبيهة بالجل بحيث يكبر حجمها وتغلق الأنف، وتبقى لمدة 48 ساعة، وتكون بمثابة صمام أمان لمنع إصابة المريض بالنزيف في الأنف، وبعد يومين يتم فك الحشوات.
  • الاعتناء ما بعد العملية يكون لمدة ستة أسابيع، وبتم فيها تعليم المريض كيفية تنظيف الأنف.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور محمد الدجاني طبيب أنف وأذن وحنجرة عن أسباب انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها.