تعريف الهجرة الهجرة هي انتقال الفرد من موطنه الأصلي إلى موطن آخر بهدف الاستقرار والبقاء لفتراتٍ طويلة، وقد تكون هذه الهجرة داخل الحدود السياسية للدولة ويطلق عليها الهجرة الداخلية حيث يبقى الفرد محتفظاً بهويته وجنسيته في بعض الأحيان، أو قد ينتقل خارج الحدود السياسية للدولة مما يفقده جنسيته الأصلية ليستطيع الحصول على الجنسية الجديدة في بعض الأحيان، ودائماً هناك أسباب تدفع الفرد للهجرة من موطنه، وكذلك يترتب على هذه الهجرة العديد من النتائج على الدولة أو المنطقة المهاجر إليها أو المهاجر منها، وسيقدم مقال اليوم معلومات حول أسباب الهجرة ونتائجها. أسباب الهجرة ونتائجها تختلف الأسباب التي تقود الفرد لترك مكان ولادته أو موطنه الأصلي ليستقر في بلد مضيف، وقد قامت الكثير من الدراسات والأبحاث من قبل المختصين بدراسة أسباب الهجرة ونتائجها وجاءت النتائج كالتالي: أسباب الهجرة البحث عن فرص عمل بسبب ارتفاع نسبة البطالة وعدم وجود فرص عمل كافية، وغالباً ما يهاجر الشباب بعد رؤيتهم لانتعاش حياة الأسر المهاجرة. تحسين المستوى الاقتصادي بسبب تدني الأجور، حيث أن ارتفاع أسعار السلع بشكلٍ مبالغ فيه أدى إلى البحث عن فرص عمل في الخارج وخاصةً مع ثبات الرواتب وعدم زيادتها في الموطن الأصلي. البحث عن الوظيفة المناسبة التي تتلاءم مع القدرات ومجال الدراسة. انخفاض مستوى الحرية فيبحث الشخص عن أماكن يمكن أن يمارس بها حريته والتعبير عن رأيه. زيادة أعداد السكان في نفس المنطقة مما يزيد من الضغط على الخدمات. الهرب من النزاعات والحروب والبحث عن الأماكن الأكثر استقراراً. الهرب من الكوارث الطبيعة مثل الفيضانات والزلازل وفي الغالب تكون الهجرة داخلية. الدراسة ومن ثم الاستقرار في مكان الدراسة وفي بعض الأحيان الزواج من نفس المنطقة وتأسيس العائلة فيها. البحث عن وسائل البحث العلمي والمنظمات الداعمة للاكتشافات والابداعات. نتائج الهجرة انخفاض أعداد الشباب الذين يستطيعون العمل والإنتاج. هجرة العقول وأصحاب الإبداع والابتكارات مما يسبب كارثة للدول المهاجر منها. وجود هوة ثقافية عند الفرد المهاجر بسبب اختلاف العادات والتقاليد والقيم بين الدولة المهاجر منها والمهاجر إليها. الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية بسبب الابتعاد عن العائلة والأفراد، وفقدان الشعور بالاستقرار. فقدان الهوية الوطنية والانتماء إليها لدى الأبناء وأحفاد المهاجرين. زيادة الضغط على الخدمات في الدول المهاجر إليها. قبول العمل بأي عمل في الدولة المهاجر إليها حتى لو كانت غير قانونية للشعور بالاستقرار. أنواع الهجرة قام الباحثون والمختصون بتقسيم الهجرة إلى عدة أنواع وذلك اعتماداً على الهدف من الهجرة ومنها: الهجرة الاقتصادية التي ترتكز على البحث عن فرص عمل وتحسين المستوى الاقتصادي. الهجرة السياسية والتي ترتكز على البحث عن مواطن الاستقرار السياسي بعيداً عن الحروب والنزاعات. الهجرة العلمية والتي ترتكز على هجرة العقول والأدمغة.

أسباب الهجرة ونتائجها

أسباب الهجرة ونتائجها

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

تعريف الهجرة

الهجرة هي انتقال الفرد من موطنه الأصلي إلى موطن آخر بهدف الاستقرار والبقاء لفتراتٍ طويلة، وقد تكون هذه الهجرة داخل الحدود السياسية للدولة ويطلق عليها الهجرة الداخلية حيث يبقى الفرد محتفظاً بهويته وجنسيته في بعض الأحيان، أو قد ينتقل خارج الحدود السياسية للدولة مما يفقده جنسيته الأصلية ليستطيع الحصول على الجنسية الجديدة في بعض الأحيان، ودائماً هناك أسباب تدفع الفرد للهجرة من موطنه، وكذلك يترتب على هذه الهجرة العديد من النتائج على الدولة أو المنطقة المهاجر إليها أو المهاجر منها، وسيقدم مقال اليوم معلومات حول أسباب الهجرة ونتائجها.

أسباب الهجرة ونتائجها

تختلف الأسباب التي تقود الفرد لترك مكان ولادته أو موطنه الأصلي ليستقر في بلد مضيف، وقد قامت الكثير من الدراسات والأبحاث من قبل المختصين بدراسة أسباب الهجرة ونتائجها وجاءت النتائج كالتالي:

أسباب الهجرة

  • البحث عن فرص عمل بسبب ارتفاع نسبة البطالة وعدم وجود فرص عمل كافية، وغالباً ما يهاجر الشباب بعد رؤيتهم لانتعاش حياة الأسر المهاجرة.
  • تحسين المستوى الاقتصادي بسبب تدني الأجور، حيث أن ارتفاع أسعار السلع بشكلٍ مبالغ فيه أدى إلى البحث عن فرص عمل في الخارج وخاصةً مع ثبات الرواتب وعدم زيادتها في الموطن الأصلي.
  • البحث عن الوظيفة المناسبة التي تتلاءم مع القدرات ومجال الدراسة.
  • انخفاض مستوى الحرية فيبحث الشخص عن أماكن يمكن أن يمارس بها حريته والتعبير عن رأيه.
  • زيادة أعداد السكان في نفس المنطقة مما يزيد من الضغط على الخدمات.
  • الهرب من النزاعات والحروب والبحث عن الأماكن الأكثر استقراراً.
  • الهرب من الكوارث الطبيعة مثل الفيضانات والزلازل وفي الغالب تكون الهجرة داخلية.
  • الدراسة ومن ثم الاستقرار في مكان الدراسة وفي بعض الأحيان الزواج من نفس المنطقة وتأسيس العائلة فيها.
  • البحث عن وسائل البحث العلمي والمنظمات الداعمة للاكتشافات والابداعات.

نتائج الهجرة

  • انخفاض أعداد الشباب الذين يستطيعون العمل والإنتاج.
  • هجرة العقول وأصحاب الإبداع والابتكارات مما يسبب كارثة للدول المهاجر منها.
  • وجود هوة ثقافية عند الفرد المهاجر بسبب اختلاف العادات والتقاليد والقيم بين الدولة المهاجر منها والمهاجر إليها.
  • الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية بسبب الابتعاد عن العائلة والأفراد، وفقدان الشعور بالاستقرار.
  • فقدان الهوية الوطنية والانتماء إليها لدى الأبناء وأحفاد المهاجرين.
  • زيادة الضغط على الخدمات في الدول المهاجر إليها.
  • قبول العمل بأي عمل في الدولة المهاجر إليها حتى لو كانت غير قانونية للشعور بالاستقرار.

أنواع الهجرة

قام الباحثون والمختصون بتقسيم الهجرة إلى عدة أنواع وذلك اعتماداً على الهدف من الهجرة ومنها:

  • الهجرة الاقتصادية التي ترتكز على البحث عن فرص عمل وتحسين المستوى الاقتصادي.
  • الهجرة السياسية والتي ترتكز على البحث عن مواطن الاستقرار السياسي بعيداً عن الحروب والنزاعات.
  • الهجرة العلمية والتي ترتكز على هجرة العقول والأدمغة.