البحث عن مواضيع

مواضيع منوعة

الهجرة هي انتقال الفرد أو الجماعة من الموطن الأصلي إلى مكان آخر، و ترك مكان إقامتهم لينتقلوا للعيش في مكان آخر إما بحثا عن حياة أفضل أو هروبا من وضع معيشي سيء، و الجدير بالذكر أنه قد تكون الهجرة داخلية أي داخل الدولة، وتكون بالانتقال من الريف إلى المدينة، أو تكون بما تعرف بمسمى الهجرة الخارجية أي السفر إلى خارج الدولة، ولكل نوع من أنواع الهجرة أسبابه. أسباب الهجرة الخارجية البطالة: هي أحد أهم الأسباب الرئيسية للهجرة التي تتييح للفرد الفرصة للبحث ووجود عمل في أغلب الأحيان. أسباب اجتماعية: تدفع الأفراد للتطور والتقدم بصورة أسرع من مجتمعاتهم بحيث يجدون مجتمعاتهم تضيق عليهم النطاق. الدراسة: البحث عن جامعات خارج البلد تفتح المجال للطلاب بدراسة تخصصات لا يسمح معدلهم بدراستها في بلدهم. الكثافة السكانية والزيادة الكبيرة في عدد السكان: يؤدي إلى ضيق المساحات وتزاحم الناس في المساكن، فيلجأ البعض لمغادرة مكان سكنهم والبحث عن أماكن واسعة لتخفيف الضغط والابتعاد عن الازدحام. الحكومات المتعاقبة: قد يكون سبب الهجرة ناتج إما بسبب السياسة المتبعة في الدولة من النظام الداخلي الذي يحكمها أو من الطريقة التي تدير فيها الدولة أمورها الاقتصادية. النزاعات العسكرية والحروب: تجبر الأفراد على ترك بلادهم والبحث عن مكان بعيد عن الحروب يكون أكثر آمناً على حياتهم ويلبي احتياجاتهم لأبسط الأمور من مسكن ومأكل ومشرب والراحه النفسية. التطور الاقتصادي والعمراني: قد يؤثر على انتقال الناس لمكان آخر لتغيير البيئة والعيش في مجال يساعد على فتح مجال لتوسيع الأعمال. التطور الفكري: إن الانبهار بالحياة الغربية والحريات المتوفرة من أسلوب حياة ومعيشة والتعامل بين الأفراد يحمس الشباب لاطلاق العنان لطموحاتهم، وخاصة في البلاد التي وصل فيها التطور والانفتاح لأعلى مستوياته. هجرة أصحاب العقول المبدعة والخبرات: لا تلقى هذه الشريحة من المجتمع الدعم الكافي في بلادهم ولا توفر لهم المساعدة لاخراج أفكارهم وأعمالهم على أرض الواقع، بسبب قلة الوعي وقلة الامكانيات للدولة ، فيبحث أصحاب الكفاءات على بلاد تحتويهم وأفكارهم. حلول الهجرة الخارجية ايجاد فرص عمل للشباب والعاطلين عن العمل. الاهتمام بالمؤهلات والعمل على توفير وسائل الراحة كالمسكن والتأمين وفتح مجال لاستثمار طاقات الشباب. فتح المجال للشباب لتحفيزهم للمشاركة بالعملية السياسية والإنخراط فيها والاستماع لأرائهم. بناء المساكن وتحديد مواقع بناء مناسبة تكون بعيدة عن التجمعات وتحد من الكثافة السكانية. محاولة احتواء الخبرات والعقول الموجودة وتوفير المختبرات والأجهزة التي تساعدهم على اخراج أفكارهم للواقع للحد من هجرتهم. نتائج الهجرة الخارجية الاحساس بالغربة والابتعاد عن الأهل والأصدقاء والموطن. الشعور بالاحباط لأن الدولة لم تستطع أن توفر احتياجات الشخص مما دعاه للهجرة. صعوبة التأقلم مع الحياة الجديدة مما يؤثر على المبادئ والمعتقدات. عدم الاحساس بالاستقرار. اقرأ أيضا: ما هي منظمة الهجرة الدولية ؟ من هم الروهينجا أسباب الهجرة النبوية

أسباب الهجرة الخارجية

أسباب الهجرة الخارجية
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

الهجرة هي انتقال الفرد أو الجماعة من الموطن الأصلي إلى مكان آخر، و ترك مكان إقامتهم لينتقلوا للعيش في مكان آخر إما بحثا عن حياة أفضل أو هروبا من وضع معيشي سيء، و الجدير بالذكر أنه قد تكون الهجرة داخلية أي داخل الدولة، وتكون بالانتقال من الريف إلى المدينة، أو تكون بما تعرف بمسمى الهجرة الخارجية أي السفر إلى خارج الدولة، ولكل نوع من أنواع الهجرة أسبابه.

أسباب الهجرة الخارجية

  • البطالة:
    هي أحد أهم الأسباب الرئيسية للهجرة التي تتييح للفرد الفرصة للبحث ووجود عمل في أغلب الأحيان.
  • أسباب اجتماعية:
    تدفع الأفراد للتطور والتقدم بصورة أسرع من مجتمعاتهم بحيث يجدون مجتمعاتهم تضيق عليهم النطاق.
  • الدراسة:
    البحث عن جامعات خارج البلد تفتح المجال للطلاب بدراسة تخصصات لا يسمح معدلهم بدراستها في بلدهم.
  • الكثافة السكانية والزيادة الكبيرة في عدد السكان:
    يؤدي إلى ضيق المساحات وتزاحم الناس في المساكن، فيلجأ البعض لمغادرة مكان سكنهم والبحث عن أماكن واسعة لتخفيف الضغط والابتعاد عن الازدحام.
  • الحكومات المتعاقبة:
    قد يكون سبب الهجرة ناتج إما بسبب السياسة المتبعة في الدولة من النظام الداخلي الذي يحكمها أو من الطريقة التي تدير فيها الدولة أمورها الاقتصادية.
  • النزاعات العسكرية والحروب:
    تجبر الأفراد على ترك بلادهم والبحث عن مكان بعيد عن الحروب يكون أكثر آمناً على حياتهم ويلبي احتياجاتهم لأبسط الأمور من مسكن ومأكل ومشرب والراحه النفسية.
  • التطور الاقتصادي والعمراني:
    قد يؤثر على انتقال الناس لمكان آخر لتغيير البيئة والعيش في مجال يساعد على فتح مجال لتوسيع الأعمال.
  • التطور الفكري:
    إن الانبهار بالحياة الغربية والحريات المتوفرة من أسلوب حياة ومعيشة والتعامل بين الأفراد يحمس الشباب لاطلاق العنان لطموحاتهم، وخاصة في البلاد التي وصل فيها التطور والانفتاح لأعلى مستوياته.
  • هجرة أصحاب العقول المبدعة والخبرات:
    لا تلقى هذه الشريحة من المجتمع الدعم الكافي في بلادهم ولا توفر لهم المساعدة لاخراج أفكارهم وأعمالهم على أرض الواقع، بسبب قلة الوعي وقلة الامكانيات للدولة ، فيبحث أصحاب الكفاءات على بلاد تحتويهم وأفكارهم.

حلول الهجرة الخارجية

  • ايجاد فرص عمل للشباب والعاطلين عن العمل.
  • الاهتمام بالمؤهلات والعمل على توفير وسائل الراحة كالمسكن والتأمين وفتح مجال لاستثمار طاقات الشباب.
  • فتح المجال للشباب لتحفيزهم للمشاركة بالعملية السياسية والإنخراط فيها والاستماع لأرائهم.
  • بناء المساكن وتحديد مواقع بناء مناسبة تكون بعيدة عن التجمعات وتحد من الكثافة السكانية.
  • محاولة احتواء الخبرات والعقول الموجودة وتوفير المختبرات والأجهزة التي تساعدهم على اخراج أفكارهم للواقع للحد من هجرتهم.

نتائج الهجرة الخارجية

  • الاحساس بالغربة والابتعاد عن الأهل والأصدقاء والموطن.
  • الشعور بالاحباط لأن الدولة لم تستطع أن توفر احتياجات الشخص مما دعاه للهجرة.
  • صعوبة التأقلم مع الحياة الجديدة مما يؤثر على المبادئ والمعتقدات.
  • عدم الاحساس بالاستقرار.

اقرأ أيضا:
ما هي منظمة الهجرة الدولية ؟
من هم الروهينجا
أسباب الهجرة النبوية

مواضيع قد تهمك