أهمية التعليم يعد التعليم من أهم حقوق الطفل، والذي من خلاله تزداد قدرته على التفاعل مع البيئة المحيطة، ويستطيع من خلاله تنمية مهاراته الخاصة، والكشف عن بوادر الموهبة التي يمتلكها، ويسعى الوالدان إلى الاهتمام بالطفل من الناحية الأكاديمية، وتهيئة كافة الظروف التي تساعده على التفوق الدراسي، وتحقيق أفضل النتائج في مختلف المراحل الدراسية، ويكون ذلك من خلال إيجاد نقاط الضعف الدراسية للطالب ومحاولة حلها بأفضل الطرق، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى النجاح الدراسي، وفي الجانب المقابل هناك أسباب تقود إلى الفشل الدراسي للطلبة من مختلف الأعمار، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الفشل الدراسي. أسباب الفشل الدراسي هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تراجع التحصيل الأكاديمي، والتأثير على قدرة الطالب على استيعاب المعلومات، والاستفادة منها في الواقع العملي، الأمر الذي يؤدي إلى عدم مقدرته على الإجابة عن الأسئلة التي تتعلق بالمواد الأكاديمية في مختلف الامتحانات التي يخضع لها، وهذا يؤدي إلى فشل الطالب في تحقيق النجاح، وعليه فإن أهم أسباب الفشل الدراسي: ضعف الإرادة: يحتاج التفوق الدراسي إلى بذل جهود كبيرة، وإلى المثابرة في تحضير الدروس، والمتابعة مع المعلم، وكثرة السؤال عن كل ما يصعب فهمه من أجل زيادة القدرة على حل المسائل المتعلقة بالمادة الأكاديمية، والطالب لا يملك الإرادة الكافية للمثابرة الدراسية سيقوده ذلك إلى تراجع التحصيل الأكاديمي. الصحبة السيئة: وهي من أهم أسباب الفشل الدراسي، حيث يعد الأصدقاء من أهم العوامل التي تؤثر على الطالب من ناحية التحصيل الأكاديمي، فالصاحب السيء يسحب الإنسان إلى كل ما هو سيء، والصاحب الحسن يسحب الإنسان إلى كل ما هو خيّر، وهذا ينطبق على التحصيل الأكاديمي وما يمكن أن يسهم به الصاحب السيء من تراجع أكاديمي لصديقه بسبب تفضيله اللهو واللعب على الجد والاجتهاد والالتزام الدراسي. العشوائية: إن تنظيم الوقت وتحديد الأسلوب الأمثل لدراسة كل مادة يساعد على زيادة التحصيل الأكاديمي، أما الدراسة التي تبنى على العشوائية فلا تقود إلى النجاح الحقيقي، وقد تتسبب في فشل الطالب دراسيًا. السهر: يعد إعطاء الجسم الراحة الكافية أحد أهم أسباب زيادة تركيز الطالب في القاعة الصفية، أما السهر لساعات طويلة في الليل فيؤدي إلى التأثير على القدرة الذهنية للطالب، والحد من قدرته على استيعاب الحصص الدراسية، الأمر الذي يقود إلى تراجع التحصيل الأكاديمي، ويؤدي إلى فشل الطالب دراسيًا. طرق علاج الفشل الدراسي هناك العديد من الحلول أن يمكن أن خلالها علاج مشكلة التراجع في التحصيل الدراسي، ويتم ذلك من خلال الوقوف على أسباب الفشل الدراسي ومحاولة علاجها، ومن أهم هذه الطرق ما يلي: الجلوس مع الطالب وحواره ومعرفة نقاط الضعف التي يمكن تخطيها. استخدام أكثر من طريقة مع الطالب في إيصال نفس المعلومة. إبعاد الطالب عن الصحبة السيئة التي تعد من أهم أسباب الفشل الدراسي. تخليص الطالب من حالة الإحباط التي ترافق تراجع التحصيل الدراسي، وتجديد الحافز الذي يدفع به إلى النجاح.

أسباب الفشل الدراسي

أسباب الفشل الدراسي

بواسطة: - آخر تحديث: 30 مارس، 2018

أهمية التعليم

يعد التعليم من أهم حقوق الطفل، والذي من خلاله تزداد قدرته على التفاعل مع البيئة المحيطة، ويستطيع من خلاله تنمية مهاراته الخاصة، والكشف عن بوادر الموهبة التي يمتلكها، ويسعى الوالدان إلى الاهتمام بالطفل من الناحية الأكاديمية، وتهيئة كافة الظروف التي تساعده على التفوق الدراسي، وتحقيق أفضل النتائج في مختلف المراحل الدراسية، ويكون ذلك من خلال إيجاد نقاط الضعف الدراسية للطالب ومحاولة حلها بأفضل الطرق، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى النجاح الدراسي، وفي الجانب المقابل هناك أسباب تقود إلى الفشل الدراسي للطلبة من مختلف الأعمار، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الفشل الدراسي.

أسباب الفشل الدراسي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تراجع التحصيل الأكاديمي، والتأثير على قدرة الطالب على استيعاب المعلومات، والاستفادة منها في الواقع العملي، الأمر الذي يؤدي إلى عدم مقدرته على الإجابة عن الأسئلة التي تتعلق بالمواد الأكاديمية في مختلف الامتحانات التي يخضع لها، وهذا يؤدي إلى فشل الطالب في تحقيق النجاح، وعليه فإن أهم أسباب الفشل الدراسي:

  • ضعف الإرادة: يحتاج التفوق الدراسي إلى بذل جهود كبيرة، وإلى المثابرة في تحضير الدروس، والمتابعة مع المعلم، وكثرة السؤال عن كل ما يصعب فهمه من أجل زيادة القدرة على حل المسائل المتعلقة بالمادة الأكاديمية، والطالب لا يملك الإرادة الكافية للمثابرة الدراسية سيقوده ذلك إلى تراجع التحصيل الأكاديمي.
  • الصحبة السيئة: وهي من أهم أسباب الفشل الدراسي، حيث يعد الأصدقاء من أهم العوامل التي تؤثر على الطالب من ناحية التحصيل الأكاديمي، فالصاحب السيء يسحب الإنسان إلى كل ما هو سيء، والصاحب الحسن يسحب الإنسان إلى كل ما هو خيّر، وهذا ينطبق على التحصيل الأكاديمي وما يمكن أن يسهم به الصاحب السيء من تراجع أكاديمي لصديقه بسبب تفضيله اللهو واللعب على الجد والاجتهاد والالتزام الدراسي.
  • العشوائية: إن تنظيم الوقت وتحديد الأسلوب الأمثل لدراسة كل مادة يساعد على زيادة التحصيل الأكاديمي، أما الدراسة التي تبنى على العشوائية فلا تقود إلى النجاح الحقيقي، وقد تتسبب في فشل الطالب دراسيًا.
  • السهر: يعد إعطاء الجسم الراحة الكافية أحد أهم أسباب زيادة تركيز الطالب في القاعة الصفية، أما السهر لساعات طويلة في الليل فيؤدي إلى التأثير على القدرة الذهنية للطالب، والحد من قدرته على استيعاب الحصص الدراسية، الأمر الذي يقود إلى تراجع التحصيل الأكاديمي، ويؤدي إلى فشل الطالب دراسيًا.

طرق علاج الفشل الدراسي

هناك العديد من الحلول أن يمكن أن خلالها علاج مشكلة التراجع في التحصيل الدراسي، ويتم ذلك من خلال الوقوف على أسباب الفشل الدراسي ومحاولة علاجها، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • الجلوس مع الطالب وحواره ومعرفة نقاط الضعف التي يمكن تخطيها.
  • استخدام أكثر من طريقة مع الطالب في إيصال نفس المعلومة.
  • إبعاد الطالب عن الصحبة السيئة التي تعد من أهم أسباب الفشل الدراسي.
  • تخليص الطالب من حالة الإحباط التي ترافق تراجع التحصيل الدراسي، وتجديد الحافز الذي يدفع به إلى النجاح.