الغثيان يتعرّض بعضُ الأشخاصِ للإصابة بأعراضٍ مزعجة، منها الشعورُ بالضيقِ في منطقةِ الجزء العلويّ من المعدةِ مع رغبةٍ في التقيّؤ، وتسمّى هذه الحالة بالغثيان، ويكثرُ حدوثُ هذه المشكلة بعدَ تناول الطعام، إلّا أنها من الأمور التي لا تدعو إلى الخوف أو القلق، لكنَّ استمرارَ حدوث الغثيان وتكراره لفترةٍ طويلة يَستدعي توجه الشخص المصاب إلى الطبيب المختص بشكلٍ فوري لتشخيص الحالة ومعرفة ما إذا كان المريض يعاني من مشاكل صحية، وسيقوم بدوره بصرفِ العلاج المناسب، وسيتم التعرّف على أسباب الغثيان بعد الأكل في هذا المقال. أسباب الغثيان بعد الأكل من أكثرِ المشاكل الصحيّة التي تزعجُ الإنسان هي تعرّضه للغثيان خاصةً إذا حدث بصورةٍ متكررة، وقد ينتجُ بسبب معاناة المصاب من حساسيةٍ تجاه بعض أنواع الطعام، كما أنّ هناك العديدَ من الأسباب المؤدّية للإصابة بهذه المشكلة الصحيّة، وسيتم ذِكر أسباب الغثيان بعد الأكل فيما يأتي: الإصابة بالتسمم الغذائي نتيجةً لتناول أنواع معينة من الغذاء الملوّث أو منتهي الصلاحية، وقد يرافقُه ظهورُ أعراض أخرى تتمثّلُ بالحمى والإسهال. الإصابةُ بالقرحة الهضميّة التي يسبّبُها نوع من البكتيريا، حيث يشعر المريض بألمٍ وحرق يرافقه غثيان خفيف بعد الأكل، لذا يجبُ مراعاة تناول الأغذية الصحيّة المتوازنة والتوقّف عن التدخين. الحالة المزاجية السيّئة والتعرض للضغوطات النفسية من أبرز أسباب الغثيان بعد الأكل، فالمشاكل النفسية تؤثر بشكلٍ كبير على وظائف الجسم خاصةً على الجهاز الهضميّ مسببةً حدوث اضطرابات في عملية الهضم وبالتالي الإصابة بالغثيان بعد الانتهاء من تناول الطعام. حدوث تغيرات على هرمونات الجسم خلال فترة الحمل عند النساء يعيق حركة الأمعاء، وبالتالي الإصابة بالغثيان الذي يرافقه التقيؤ. الإصابة باضطرابٍ في النظام الغذائي نتيجة اتباع أنظمة الحميات الغذائية بهدف خفض الوزن، حيث يُحرم الجسم من الحصول على كميةٍ كافية من الطعام، وعند التوقف عن هذه الحمية يصاب الشخص بالشره المرضي الذي يجعله يُقبل على تناول الطعام بكمياتٍ كبيرة دون سيطرة، الأمر الذي يعرضه للإصابة بالغثيان.  في حالاتٍ نادرة يكون السبب الإصابة بمرض سرطان المعدة. عدم الانتظام في تناول الوجبات، واتباع عادات غير صحية عند تناول الطعام. الإصابة بحساسية تجاه أنواع معينة من المأكولات. تتعرّض المرأة الحامل للغثيان عند قيامها بالاستلقاء على ظهرها بعد تناول الطعام مباشرةً. من أسباب الغثيان بعد الأكل الإصابة بمشكلة عسر الهضم الذي يصاب به الشخص؛ نتيجةً لتناول كميات كبيرة من الأطعمة الدسمة والمحتوية على نسبةٍ عالية من الدهون. طرق علاج الغثيان بعد الأكل الإصابة بالغثيان من الأمور الطبيعية التي يُصاب بها عدد كبير من الأشخاص، حيث إنّه يزول بشكلٍ تلقائي دون الحاجة للذهاب إلى الطبيب، ومن الطرق المتبعة في علاج الغثيان بعد الأكل ما يأتي: الانتظام في تناول الطعام، وتجنب تناوله بكمياتٍ كبيرة، حيث يُفضّل أن تقسم وجبات الطعام إلى وجباتٍ صغيرة وخفيفة. ممارسة الأنشطة الترفيهية والابتعاد قدر الإمكان عن الضغوطات النفسية. الحرص على تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل خلال اليوم للحفاظ على رطوبة الجسم. تجنّب بعض الروائح المسببة للغثيان. تجنب تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة والبهارات. في حال معاناة المريض من حساسية تجاه بعض الأطعمة يجب عليه تجنّب تناولها. تناول الأدوية التي تُعالج مشكلة الغثيان تحت الإشراف الطبيّ.

أسباب الغثيان بعد الأكل

أسباب الغثيان بعد الأكل

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يونيو، 2018

الغثيان

يتعرّض بعضُ الأشخاصِ للإصابة بأعراضٍ مزعجة، منها الشعورُ بالضيقِ في منطقةِ الجزء العلويّ من المعدةِ مع رغبةٍ في التقيّؤ، وتسمّى هذه الحالة بالغثيان، ويكثرُ حدوثُ هذه المشكلة بعدَ تناول الطعام، إلّا أنها من الأمور التي لا تدعو إلى الخوف أو القلق، لكنَّ استمرارَ حدوث الغثيان وتكراره لفترةٍ طويلة يَستدعي توجه الشخص المصاب إلى الطبيب المختص بشكلٍ فوري لتشخيص الحالة ومعرفة ما إذا كان المريض يعاني من مشاكل صحية، وسيقوم بدوره بصرفِ العلاج المناسب، وسيتم التعرّف على أسباب الغثيان بعد الأكل في هذا المقال.

أسباب الغثيان بعد الأكل

من أكثرِ المشاكل الصحيّة التي تزعجُ الإنسان هي تعرّضه للغثيان خاصةً إذا حدث بصورةٍ متكررة، وقد ينتجُ بسبب معاناة المصاب من حساسيةٍ تجاه بعض أنواع الطعام، كما أنّ هناك العديدَ من الأسباب المؤدّية للإصابة بهذه المشكلة الصحيّة، وسيتم ذِكر أسباب الغثيان بعد الأكل فيما يأتي:

  • الإصابة بالتسمم الغذائي نتيجةً لتناول أنواع معينة من الغذاء الملوّث أو منتهي الصلاحية، وقد يرافقُه ظهورُ أعراض أخرى تتمثّلُ بالحمى والإسهال.
  • الإصابةُ بالقرحة الهضميّة التي يسبّبُها نوع من البكتيريا، حيث يشعر المريض بألمٍ وحرق يرافقه غثيان خفيف بعد الأكل، لذا يجبُ مراعاة تناول الأغذية الصحيّة المتوازنة والتوقّف عن التدخين.
  • الحالة المزاجية السيّئة والتعرض للضغوطات النفسية من أبرز أسباب الغثيان بعد الأكل، فالمشاكل النفسية تؤثر بشكلٍ كبير على وظائف الجسم خاصةً على الجهاز الهضميّ مسببةً حدوث اضطرابات في عملية الهضم وبالتالي الإصابة بالغثيان بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  • حدوث تغيرات على هرمونات الجسم خلال فترة الحمل عند النساء يعيق حركة الأمعاء، وبالتالي الإصابة بالغثيان الذي يرافقه التقيؤ.
  • الإصابة باضطرابٍ في النظام الغذائي نتيجة اتباع أنظمة الحميات الغذائية بهدف خفض الوزن، حيث يُحرم الجسم من الحصول على كميةٍ كافية من الطعام، وعند التوقف عن هذه الحمية يصاب الشخص بالشره المرضي الذي يجعله يُقبل على تناول الطعام بكمياتٍ كبيرة دون سيطرة، الأمر الذي يعرضه للإصابة بالغثيان.
  •  في حالاتٍ نادرة يكون السبب الإصابة بمرض سرطان المعدة.
  • عدم الانتظام في تناول الوجبات، واتباع عادات غير صحية عند تناول الطعام.
  • الإصابة بحساسية تجاه أنواع معينة من المأكولات.
  • تتعرّض المرأة الحامل للغثيان عند قيامها بالاستلقاء على ظهرها بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • من أسباب الغثيان بعد الأكل الإصابة بمشكلة عسر الهضم الذي يصاب به الشخص؛ نتيجةً لتناول كميات كبيرة من الأطعمة الدسمة والمحتوية على نسبةٍ عالية من الدهون.

طرق علاج الغثيان بعد الأكل

الإصابة بالغثيان من الأمور الطبيعية التي يُصاب بها عدد كبير من الأشخاص، حيث إنّه يزول بشكلٍ تلقائي دون الحاجة للذهاب إلى الطبيب، ومن الطرق المتبعة في علاج الغثيان بعد الأكل ما يأتي:

  • الانتظام في تناول الطعام، وتجنب تناوله بكمياتٍ كبيرة، حيث يُفضّل أن تقسم وجبات الطعام إلى وجباتٍ صغيرة وخفيفة.
  • ممارسة الأنشطة الترفيهية والابتعاد قدر الإمكان عن الضغوطات النفسية.
  • الحرص على تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل خلال اليوم للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • تجنّب بعض الروائح المسببة للغثيان.
  • تجنب تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة والبهارات.
  • في حال معاناة المريض من حساسية تجاه بعض الأطعمة يجب عليه تجنّب تناولها.
  • تناول الأدوية التي تُعالج مشكلة الغثيان تحت الإشراف الطبيّ.