العجز الجنسي تعتبر مشكلة الضعف الجنسي من أبرز المشاكل التي قد تحدث وتؤثر بشكل كبير على العلاقة بين كل من الرجل والمرأة، ولا يقتصر حدوث هذه المشكلة على الرجال كما هو معروف بل إنها قد تحدث لدى النساء أيضاً، وتحدث هذه المشكلة بشكل عامل نتيجة العوامل الفسيولوجية والسيكولوجية المختلفة، ويجب التوجه للطبيب عند ملاحظة وجود تلك المشكلة وذلك لتحديد الأسباب التي أدت إلى حدوثها ووضع الخطة المناسبة للتغلب على هذه المشكلة، ويعتبر الاعتراف بوجود هذه المشكلة لدى الشخص هو الخطوة الأولى في العلاج ويكون العلاج بالتعاون مع شريك الحياة، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب العجز الجنسي عند النساء. أسباب العجز الجنسي عند النساء تحدث هذه المشكلة لدى النساء بسبب مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي:  انعدام الرغبة الجنسية لدى المرأة ويكون ذلك نتيجة أسباب مختلفة من أبرزها الدخول في مرحلة انقطاع الطمث أو تناول أنواع معينة من الأدوية. وجود صعوبة أو عدم القدرة على الشعور بهزة الجماع وذلك بعد حدوث التحفيز والإثارة. الشعور بالآلالم في منطقة الأعضاء التناسلية في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية سواء أكان ذلك الألم بشكل متكرر أو بشكل ثابت. وجود اضطرابات في الإثارة الجنسية بحيث تكون المرأة غير قادرة على الحفاظ على الإثارة الكافية. وجود مشاكل طبية مثل التعرض للإصابات أو الخضوع لإجراءات جراحية معينة تحديداً عملية استئصال الرحم، وهذا ما يؤثر على تفكيرها بالعلاقة الجنسية. فترة ما بعد الولادة وذلك بسبب انخفاض مستويات التسترون عدا عن الضغط الجسدي والنفسي التي قد تكابده المرأة في هذه الفترة. حدوث اختلالات في مستوى هرمون الاستروجين حيث أنه مهم لترطيب المنطقة التناسلية، وتنظيم الحالة العاطفية للمرأة. تناول أدوية معينة تؤثر على الرغبة الجنسية والتي من أبرزها أدوية الكآبة. وجود مشاكل عاطفية مع الطرف الآخر أو عوامل نفسية تؤثر على ذلك. علاج العجز الجنسي عند النساء يقوم الطبيب بتشخيص حالة المرأة والتأكد من الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه المشكلة ووضع الخطة العلاجية المناسبة، ويأتي العلاج في أغلب الحالات على النحو الآتي: يكون العلاج بالتعاون مع شريك الحياة فهو الأساس في ذلك وعليه أن يعامل زوجته بلطف ولين حتى تتحسن حالتها. في حال كان السبب هو تناول أنواع معينة من الأدوية فإنه يتم استبدالها بأنواع أخرى لا تؤثر على القدرة الجنسية. يوجد أنواع معينة من العلاجات قد تساهم في حل هذه المشكلة ومن أبرزها كريم التسترون. يجب على المرأة الحرص على الابتعاد عن العوامل والضغوط النفسية وأخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء. المراجع:  1

أسباب العجز الجنسي عند النساء

أسباب العجز الجنسي عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يناير، 2018

العجز الجنسي

تعتبر مشكلة الضعف الجنسي من أبرز المشاكل التي قد تحدث وتؤثر بشكل كبير على العلاقة بين كل من الرجل والمرأة، ولا يقتصر حدوث هذه المشكلة على الرجال كما هو معروف بل إنها قد تحدث لدى النساء أيضاً، وتحدث هذه المشكلة بشكل عامل نتيجة العوامل الفسيولوجية والسيكولوجية المختلفة، ويجب التوجه للطبيب عند ملاحظة وجود تلك المشكلة وذلك لتحديد الأسباب التي أدت إلى حدوثها ووضع الخطة المناسبة للتغلب على هذه المشكلة، ويعتبر الاعتراف بوجود هذه المشكلة لدى الشخص هو الخطوة الأولى في العلاج ويكون العلاج بالتعاون مع شريك الحياة، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب العجز الجنسي عند النساء.

أسباب العجز الجنسي عند النساء

تحدث هذه المشكلة لدى النساء بسبب مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي:

  •  انعدام الرغبة الجنسية لدى المرأة ويكون ذلك نتيجة أسباب مختلفة من أبرزها الدخول في مرحلة انقطاع الطمث أو تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • وجود صعوبة أو عدم القدرة على الشعور بهزة الجماع وذلك بعد حدوث التحفيز والإثارة.
  • الشعور بالآلالم في منطقة الأعضاء التناسلية في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية سواء أكان ذلك الألم بشكل متكرر أو بشكل ثابت.
  • وجود اضطرابات في الإثارة الجنسية بحيث تكون المرأة غير قادرة على الحفاظ على الإثارة الكافية.
  • وجود مشاكل طبية مثل التعرض للإصابات أو الخضوع لإجراءات جراحية معينة تحديداً عملية استئصال الرحم، وهذا ما يؤثر على تفكيرها بالعلاقة الجنسية.
  • فترة ما بعد الولادة وذلك بسبب انخفاض مستويات التسترون عدا عن الضغط الجسدي والنفسي التي قد تكابده المرأة في هذه الفترة.
  • حدوث اختلالات في مستوى هرمون الاستروجين حيث أنه مهم لترطيب المنطقة التناسلية، وتنظيم الحالة العاطفية للمرأة.
  • تناول أدوية معينة تؤثر على الرغبة الجنسية والتي من أبرزها أدوية الكآبة.
  • وجود مشاكل عاطفية مع الطرف الآخر أو عوامل نفسية تؤثر على ذلك.

علاج العجز الجنسي عند النساء

يقوم الطبيب بتشخيص حالة المرأة والتأكد من الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه المشكلة ووضع الخطة العلاجية المناسبة، ويأتي العلاج في أغلب الحالات على النحو الآتي:

  • يكون العلاج بالتعاون مع شريك الحياة فهو الأساس في ذلك وعليه أن يعامل زوجته بلطف ولين حتى تتحسن حالتها.
  • في حال كان السبب هو تناول أنواع معينة من الأدوية فإنه يتم استبدالها بأنواع أخرى لا تؤثر على القدرة الجنسية.
  • يوجد أنواع معينة من العلاجات قد تساهم في حل هذه المشكلة ومن أبرزها كريم التسترون.
  • يجب على المرأة الحرص على الابتعاد عن العوامل والضغوط النفسية وأخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء.

المراجع:  1