الطفح الجلدي يُعتبر الطفح الجلدي من الأعراض الشائعة التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس، ويكون على شكل تهيج والتهاب في الجلد ويظهر باللون الأحمر أو الوردي، ويكون مصحوباً أيضاً بالتورم والانتفاخ والشعور الكبير بالحكة مع ارتفاع حرارة المنطقة المصابة بالطفح بالإضافة إلى الحساسية، ومن المعروف أن الغالبية العظمى من الناس يُصابون بالطفح الجلدي في مرحلةٍ من مراحل حياتهم وفي معظم الأحيان يكون مجرد عرض طارئ ويزول ولا يستدعي القلق، وفي هذا المقال سنذكر أسباب الطفح الجلدي وأعراضه وعلاجه. أسباب الطفح الجلدي يظهر الطفح الجلدي في أي منطقة في الجسم وفي بعض الأحيان يظهر في جميع أنحاء الجسم، وأهم أسباب الإصابة به ما يلي: الإصابة بعدوى فيروسية. إصابة الجسم برد فعل تحسسي. الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل مرض الربو التحسسي. التعرض لبعض النباتات المهيجة الموجودة في الطبيعة مثل نبات القُرّاص والنباتات الشوكية بشكلٍ عام. الإصابة بلدغات الحشرات مثل لدغات البعوض والقُرّاد والعناكب والذباب، أو لسع من الأفاعي أو العقارب أو غيرها أو التحسس من ملامسة بعض الحيوانات وخصوصاً الكلاب والقطط. تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية التي تُسبب التحسس مثل البنسلين بالنسبة لبعض الأشخاص. الإصابة بعدوى جرثومية مثل القوباء. ارتداء بعض أنواع الثياب التي تُسبب الاحتكاك مع الجلد وتحسسه. الإصابة بعدوى فطرية مثل القدم الرياضي، أو عدوى طفيلية مثل مرض الجرب. التعرض للمواد المهيجة مثل الملوثات الكيميائية وبعض العطور القوية والروائح النفاذة والتعرض للحرارة المرتفعة والرطوبة، وتكثر هذه الحالات في فصل الصيف خصوصاً. الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل مرض الصدفية. الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل مرض لايم ومرض الذئبة الحمامية. الإصابة بداء الوردية أو النخالة الوردية أو حب الشباب وهذه جميعها أمراض جلدية تُسبب ظهور الطفح الجلدي. الأعراض المصاحبة للطفح الجلدي في بعض الأحيان يكون الطفح مصحوباً بأعراض عديدة مزعجة ومسببة للألم مما يستدعي استخدام مواد طبية أو طبيعية مهدئة للجلد ومن هذه الأعراض ما يلي: إصابة الجلد بالجفاف والتقشر. حدوث تشققات في الجلد. ظهور آفات قيحية وبثور في الجلد. انتفاخ الجلد، وارتفاع الحرارة الموضعية. كثرة الإفرازات السائلة من الطفح. علاج الطفح الجلدي في معظم الأحيان يزول الطفح من تلقاء نفسه لكن في أحيانٍ أخرى يستدعي أخذ أدوية مضادة للتحسس وتطبيق بعض الأدوية والمراهم التي يصفها الطبيب على الجلد وأحياناً يُمكن استخدام مواد طبيعية مثل هلام الصبار، كما يُمكن استخدام الفازلين الطبي خصوصاً في حالة الطفح الناتج عن استخدام الحفاظ للأطفال. المراجع:  1

أسباب الطفح الجلدي

أسباب الطفح الجلدي

بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

الطفح الجلدي

يُعتبر الطفح الجلدي من الأعراض الشائعة التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس، ويكون على شكل تهيج والتهاب في الجلد ويظهر باللون الأحمر أو الوردي، ويكون مصحوباً أيضاً بالتورم والانتفاخ والشعور الكبير بالحكة مع ارتفاع حرارة المنطقة المصابة بالطفح بالإضافة إلى الحساسية، ومن المعروف أن الغالبية العظمى من الناس يُصابون بالطفح الجلدي في مرحلةٍ من مراحل حياتهم وفي معظم الأحيان يكون مجرد عرض طارئ ويزول ولا يستدعي القلق، وفي هذا المقال سنذكر أسباب الطفح الجلدي وأعراضه وعلاجه.

أسباب الطفح الجلدي

يظهر الطفح الجلدي في أي منطقة في الجسم وفي بعض الأحيان يظهر في جميع أنحاء الجسم، وأهم أسباب الإصابة به ما يلي:

  • الإصابة بعدوى فيروسية.
  • إصابة الجسم برد فعل تحسسي.
  • الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل مرض الربو التحسسي.
  • التعرض لبعض النباتات المهيجة الموجودة في الطبيعة مثل نبات القُرّاص والنباتات الشوكية بشكلٍ عام.
  • الإصابة بلدغات الحشرات مثل لدغات البعوض والقُرّاد والعناكب والذباب، أو لسع من الأفاعي أو العقارب أو غيرها أو التحسس من ملامسة بعض الحيوانات وخصوصاً الكلاب والقطط.
  • تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية التي تُسبب التحسس مثل البنسلين بالنسبة لبعض الأشخاص.
  • الإصابة بعدوى جرثومية مثل القوباء.
  • ارتداء بعض أنواع الثياب التي تُسبب الاحتكاك مع الجلد وتحسسه.
  • الإصابة بعدوى فطرية مثل القدم الرياضي، أو عدوى طفيلية مثل مرض الجرب.
  • التعرض للمواد المهيجة مثل الملوثات الكيميائية وبعض العطور القوية والروائح النفاذة والتعرض للحرارة المرتفعة والرطوبة، وتكثر هذه الحالات في فصل الصيف خصوصاً.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل مرض الصدفية.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل مرض لايم ومرض الذئبة الحمامية.
  • الإصابة بداء الوردية أو النخالة الوردية أو حب الشباب وهذه جميعها أمراض جلدية تُسبب ظهور الطفح الجلدي.

الأعراض المصاحبة للطفح الجلدي

في بعض الأحيان يكون الطفح مصحوباً بأعراض عديدة مزعجة ومسببة للألم مما يستدعي استخدام مواد طبية أو طبيعية مهدئة للجلد ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • إصابة الجلد بالجفاف والتقشر.
  • حدوث تشققات في الجلد.
  • ظهور آفات قيحية وبثور في الجلد.
  • انتفاخ الجلد، وارتفاع الحرارة الموضعية.
  • كثرة الإفرازات السائلة من الطفح.

علاج الطفح الجلدي

في معظم الأحيان يزول الطفح من تلقاء نفسه لكن في أحيانٍ أخرى يستدعي أخذ أدوية مضادة للتحسس وتطبيق بعض الأدوية والمراهم التي يصفها الطبيب على الجلد وأحياناً يُمكن استخدام مواد طبيعية مثل هلام الصبار، كما يُمكن استخدام الفازلين الطبي خصوصاً في حالة الطفح الناتج عن استخدام الحفاظ للأطفال.

المراجع1