البحث عن مواضيع

الصداع التوتري و هو أحد انواع الألم الذي ينتج بسبب تشنج أو انقباض العضلات المحيطة بالرأس و الرقبة بشكل مستمر، و غالبا يوصف هذا الألم بين طفيف و متوسط عند مقارنته بألم الصداع النصفي. الصداع التوتري يوجد نوعان من الصداع التوتري و هما المزمن و العرضي، حيث يوصف الصداع التوتري المزمن بالألم الذي يستمر لمدة 15 يوم خلال الشهر الواحد. أما العرضي فهو ألم يظهر على شكل نوبات متباعدة قد يصل عددها لثلاثة نوبات خلال الشهر الواحد. غالبا ما يوصف ألم الصداع التوتري على أنه ضغط في منطقة الجبهة وقد ينتقل إلى أحد جانبي الرأس أو كلاهما. الجدير بالذكر بأنه يمكن الخلط بين الصداع النصفي و التوتري بسبب طبيعة الألم التي تكون على شكل نوبات متسارعة و متفاوته بين الألم الشديد و الراحة ( خفقان). أسبابه إن السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الاصابة بالصداع التوتري هو تشنج أو انقباض العضلات المحيطة بالرأس أو عضلات الرقبة لفترات طويلة، ولكن هناك عدة عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصداع التوتري و في ما يلي أبرزها. تناول الكحول بشكل مفرط. إجهاد و جفاف العينين. الإعياء العام للجسم. التدخين سواء كانت سجائر أو أرجيلة. نزلات البرد و الأنفلونزا. أمراض الجيوب الأنفية. تناول المنبهات مثل الكافين. وضعيات الجلوس الخاطئة. الضغط النفسي و العاطفي. العلاج إن أفضل علاج يمكن للمرء أن يحصل عليه هو التخلص من مسبب الألم، و لكن الصداع التوتري يمكن أن ينتج عن عدة عوامل مرتبطة بعادات المصاب يمكن الكشف عنها بسهولة و تجنبها. كما يمكن الاستعانة بمسكنات الألم المختلفة و التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية للتخلص من الألم بشكل مؤقت. تعتبر العقاقير التي تعمل على إرخاء العضلات أحد الخيارات الممتازة للتخلص من هذا الصداع. من الطرق البسيطة و التي يمكن أن تعمل على تخفيف ألم الصداع هي وضع أكياس الثلج أو كمادات ساخنة على الرأس لمدة 5-10 دقائق خلال اليوم. يمكن الاستفادة من الحمام الساخن قبل النوم لتخفيف ألم الصداع التوتري. محاذير: عند استخدام مسكنات الألم يجب الحذر من الإفراط في تناولها لكون بعضها يسبب الإدمان و قد يؤدي الوقف عن تناولها إلى الإصابة بالصداع. اقرأ أيضا: أسباب الصداع العنقودي أسباب الصداع النصفي أنواع الطعام و الشراب التي تثير الصداع النصفي

أسباب الصداع التوتري و طرق علاجه

أسباب الصداع التوتري و طرق علاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2017

الصداع التوتري و هو أحد انواع الألم الذي ينتج بسبب تشنج أو انقباض العضلات المحيطة بالرأس و الرقبة بشكل مستمر، و غالبا يوصف هذا الألم بين طفيف و متوسط عند مقارنته بألم الصداع النصفي.

الصداع التوتري

  • يوجد نوعان من الصداع التوتري و هما المزمن و العرضي، حيث يوصف الصداع التوتري المزمن بالألم الذي يستمر لمدة 15 يوم خلال الشهر الواحد.
  • أما العرضي فهو ألم يظهر على شكل نوبات متباعدة قد يصل عددها لثلاثة نوبات خلال الشهر الواحد.
  • غالبا ما يوصف ألم الصداع التوتري على أنه ضغط في منطقة الجبهة وقد ينتقل إلى أحد جانبي الرأس أو كلاهما.
  • الجدير بالذكر بأنه يمكن الخلط بين الصداع النصفي و التوتري بسبب طبيعة الألم التي تكون على شكل نوبات متسارعة و متفاوته بين الألم الشديد و الراحة ( خفقان).

أسبابه
إن السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الاصابة بالصداع التوتري هو تشنج أو انقباض العضلات المحيطة بالرأس أو عضلات الرقبة لفترات طويلة، ولكن هناك عدة عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالصداع التوتري و في ما يلي أبرزها.

  • تناول الكحول بشكل مفرط.
  • إجهاد و جفاف العينين.
  • الإعياء العام للجسم.
  • التدخين سواء كانت سجائر أو أرجيلة.
  • نزلات البرد و الأنفلونزا.
  • أمراض الجيوب الأنفية.
  • تناول المنبهات مثل الكافين.
  • وضعيات الجلوس الخاطئة.
  • الضغط النفسي و العاطفي.

العلاج

  • إن أفضل علاج يمكن للمرء أن يحصل عليه هو التخلص من مسبب الألم، و لكن الصداع التوتري يمكن أن ينتج عن عدة عوامل مرتبطة بعادات المصاب يمكن الكشف عنها بسهولة و تجنبها.
  • كما يمكن الاستعانة بمسكنات الألم المختلفة و التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية للتخلص من الألم بشكل مؤقت.
  • تعتبر العقاقير التي تعمل على إرخاء العضلات أحد الخيارات الممتازة للتخلص من هذا الصداع.
  • من الطرق البسيطة و التي يمكن أن تعمل على تخفيف ألم الصداع هي وضع أكياس الثلج أو كمادات ساخنة على الرأس لمدة 5-10 دقائق خلال اليوم.
  • يمكن الاستفادة من الحمام الساخن قبل النوم لتخفيف ألم الصداع التوتري.

محاذير:
عند استخدام مسكنات الألم يجب الحذر من الإفراط في تناولها لكون بعضها يسبب الإدمان و قد يؤدي الوقف عن تناولها إلى الإصابة بالصداع.

اقرأ أيضا:
أسباب الصداع العنقودي
أسباب الصداع النصفي
أنواع الطعام و الشراب التي تثير الصداع النصفي