البحث عن مواضيع

نبذة عن الشعور بالوحدة يعاني البعض من مشكلة الشعور بالوحدة، و هي عادة لا تكون بسبب غياب الناس من  المحيط الذي يشملهم، و إلا أن الشعور بالوحدة يكون بسبب عدم القدرة الشخصية عن مشاركة الأفكار الخاصة و العواطف التي في داخل الأنفس مع الأشخاص الأخرين، و الجدير بالذكر أن الشعور بالوحدة هو أحد النتائج الطبيعية التي تتوالد تحت الظروف التي تحيط بالإنسان، و التي تعمل على فرض السيطرة على بعضها البعض، إذا ما استطاع الشخص التعامل مع نمط حياته الشخصية بصورة واعية و مليئة بالأمل و التفائل، كما أنه من الجيد التنويه إلى أنه هناك بعض الدراسات التي أجريت حول كيفية التركيز على الانعكاسات السيئة التي يسببها الشعور بالوحدة على الصحة، فكلما سيطرت مشاعر الوحدة على الشخص، كلما زادت الحالة الصحية سوءا. أسباب الشعور بالوحدة هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الشخص إلى الشعور بالوحدة، و بالتالي يصاب بالعديد من المشاكل النفسية التي تؤثر سلبا على الصحة، لذلك سنقوم بتقديم مجموعة من أهم أسباب الشعور بالوحدة. إليك مجموعة من أبرز أسباب الشعور بالوحدة، و هي ما يلي .... الشعور بالوحدة نتيجة فقدان شريك الحياة يملئ شريك الحياة حياة الطرف الأخر بمشاعر و تفاصيل كثيرة, يفقدها حين ينفصل عنه بأية طريقة سواء الموت أو الإنفصال المقصود, هذا ما يخلق جزء من الفراغ الذي يسبب مشاعر الوحدة القاسية, و يعد فقدان شريك الحياة في الأعمار المتقدمة أكثر صعوبة من مرحلة الشباب المليئة بالتفاصيل الأخرى مثل العمل و غيره من الأنشطة, كما أن الأبواب تبقى مفتوحة لتكوين علاقة جديدة مع شخص أخر. الشعور بالوحدة نتيجة التنقل من مكان إلى أخر سواء كان الحديث عن التنقل اليومي, و نمط الحياة القائم على التنقل الدائم بسبب العمل مثلا, أو عند الحديث عن التنقل في المعيشة من مكان إلى أخر كل فترة, فهذان النمطان من الحياة يجعلان تكوين العلاقات الأنسانية مع المكان و الأشخاص أكثر صعوبة من حياة الاستقرار, و هذا ما يخلق فراغ بسبب عدم وجود أشخاص تربطك بهم علاقة طويلة وقوية, قادرين على مشاركتك مشاعرك السلبية و الإيجابية, لتحس بذلك أنك شخص وحيد. الشعور بالوحدة نتيجة التواصل الاجتماعي من خلال الانترنت بناء علاقات وهمية مع أشخاص حول العالم من خلال التواصل الاجتماعي عبر الانترنت, يزيد من العزلة في الواقع إذ يستلك معظم وقتنا المخصص للحياة الاجتماعية, و يغنينا بشكل مؤقت عن العلاقات الأنسانية الواقعية, ثم عندما نشعر بأننا بأمس الحاجة إلى من حولنا, نجد أنفسنا قد أنعزلنا عن محيطنا و أصيحنا نعاني من الوحدة, و يعد هذا السبب من أسباب الوحدة مرتبط بشكل كبير بالشباب و المراهقين. الشعور بالوحدة نتيجة الجينات الوراثية كشفت بعض الدراسات التي أختبرت وجود جينات مرتبطة بالمشاعر الإنسانية, أن الشعور بالوحدة قد يكون مرتبطا بتركيبنا الجيني, أي أن بعض الأشخاص معرضين للإحساس بالوحدة بسبب الجينات أكثر من غيرهم, و بالرغم من أن هذه الجينات يمكن السيطرة عليها من خلال العادات و التنشئة الإجتماعية, إلا أنها قد تلعب دورا في بعض الأحيان حين تلتقي مع بعض العوامل الأخرى, لتضاعف تأثير مشاعر الوحدة علينا. الشعور بالوحدة العاطفية يمكن التعرف على أسباب الشعور بالوحدة العاطفة، من خلال التعرف على النمط المعيشي الذي يعيشه الشخص، فكثيرا ما تكون حالة الشعور بالوحدة العاطفة نتيجة فقدان شخص عزيز، مقرب من العائلة، أو من خلال عدم وجود شخص مقرب يتم مشاركته بالمشاكل التي يمر بها، إضافة إلى عدم وجود ترابط أسري بين أفراد العائلة، أو كثرة وجود وقت فراغ، أو الدخول في حالة الاحباط و الاكتئاب، و يمكن التخلص من حالة الشعور بالوحدة العاطفية يكون عن طريق الاهتمام بالنفس أكثر، أو الانخراط في نشاط اجتماعي يساعده في ملء الفراغ الحياتي الذي يعيشه. الشعور بالوحدة عند التقدم في العمر أسباب الشعور بالوحدة  الذي يولد مع التقدم في العمر و طرق العلاج ...  إن التقدم في العمر يصاحبه شعور بالاكتئاب، الذي يعمل بدوره على أن يساعد في تولد الشعور بالوحدة لدى المسنين, إلا أنه في كثير من الأحيان، قد يكون السبب في هذه المشاعر، هو الفراغ الذي يسيطر على حياة المسنين بسبب غياب العمل بعد تقدمهم في العمر، أو انشغال أفراد العائلة  و خاصة الأبناء بأعمالهم، مما يجعل المسن يبدأ في الشعور بالوحدة، و العزلة عمن حوله، إلا أن الجدير بالذكر، هو أن احساس الشعور بالوحدة في هذه الحالة يكون نتيجة عدم وجود من يشاركه في مشاعره و أوقات فراغه، و لكن من الجيد أن يقوم المسنين بايجاد برنامج يومي يحتوي على مجموعة من النشاطات التي تشجع الأشخاص الذين من نفس الفئة  العمرية، لكي يتم ايجاد من أطراف مشاركة في هذه الأنشطة  المفيدة،  كما و يجدر الذكر أن بعض الدول تهتم بإيجاد مراكز اجتماعية للتعارف و ممارسة الهوايات مخصصة للمسنين.

أسباب الشعور بالوحدة

الشعور بالوحدة
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

نبذة عن الشعور بالوحدة

الشعور بالوحدةيعاني البعض من مشكلة الشعور بالوحدة، و هي عادة لا تكون بسبب غياب الناس من  المحيط الذي يشملهم، و إلا أن الشعور بالوحدة يكون بسبب عدم القدرة الشخصية عن مشاركة الأفكار الخاصة و العواطف التي في داخل الأنفس مع الأشخاص الأخرين، و الجدير بالذكر أن الشعور بالوحدة هو أحد النتائج الطبيعية التي تتوالد تحت الظروف التي تحيط بالإنسان، و التي تعمل على فرض السيطرة على بعضها البعض، إذا ما استطاع الشخص التعامل مع نمط حياته الشخصية بصورة واعية و مليئة بالأمل و التفائل، كما أنه من الجيد التنويه إلى أنه هناك بعض الدراسات التي أجريت حول كيفية التركيز على الانعكاسات السيئة التي يسببها الشعور بالوحدة على الصحة، فكلما سيطرت مشاعر الوحدة على الشخص، كلما زادت الحالة الصحية سوءا.

أسباب الشعور بالوحدة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الشخص إلى الشعور بالوحدة، و بالتالي يصاب بالعديد من المشاكل النفسية التي تؤثر سلبا على الصحة، لذلك سنقوم بتقديم مجموعة من أهم أسباب الشعور بالوحدة.

إليك مجموعة من أبرز أسباب الشعور بالوحدة، و هي ما يلي ….

الشعور بالوحدة نتيجة فقدان شريك الحياة

يملئ شريك الحياة حياة الطرف الأخر بمشاعر و تفاصيل كثيرة, يفقدها حين ينفصل عنه بأية طريقة سواء الموت أو الإنفصال المقصود, هذا ما يخلق جزء من الفراغ الذي يسبب مشاعر الوحدة القاسية, و يعد فقدان شريك الحياة في الأعمار المتقدمة أكثر صعوبة من مرحلة الشباب المليئة بالتفاصيل الأخرى مثل العمل و غيره من الأنشطة, كما أن الأبواب تبقى مفتوحة لتكوين علاقة جديدة مع شخص أخر.

الشعور بالوحدة نتيجة التنقل من مكان إلى أخر

سواء كان الحديث عن التنقل اليومي, و نمط الحياة القائم على التنقل الدائم بسبب العمل مثلا, أو عند الحديث عن التنقل في المعيشة من مكان إلى أخر كل فترة, فهذان النمطان من الحياة يجعلان تكوين العلاقات الأنسانية مع المكان و الأشخاص أكثر صعوبة من حياة الاستقرار, و هذا ما يخلق فراغ بسبب عدم وجود أشخاص تربطك بهم علاقة طويلة وقوية, قادرين على مشاركتك مشاعرك السلبية و الإيجابية, لتحس بذلك أنك شخص وحيد.

الشعور بالوحدة نتيجة التواصل الاجتماعي من خلال الانترنت

بناء علاقات وهمية مع أشخاص حول العالم من خلال التواصل الاجتماعي عبر الانترنت, يزيد من العزلة في الواقع إذ يستلك معظم وقتنا المخصص للحياة الاجتماعية, و يغنينا بشكل مؤقت عن العلاقات الأنسانية الواقعية, ثم عندما نشعر بأننا بأمس الحاجة إلى من حولنا, نجد أنفسنا قد أنعزلنا عن محيطنا و أصيحنا نعاني من الوحدة, و يعد هذا السبب من أسباب الوحدة مرتبط بشكل كبير بالشباب و المراهقين.

الشعور بالوحدة نتيجة الجينات الوراثية

كشفت بعض الدراسات التي أختبرت وجود جينات مرتبطة بالمشاعر الإنسانية, أن الشعور بالوحدة قد يكون مرتبطا بتركيبنا الجيني, أي أن بعض الأشخاص معرضين للإحساس بالوحدة بسبب الجينات أكثر من غيرهم, و بالرغم من أن هذه الجينات يمكن السيطرة عليها من خلال العادات و التنشئة الإجتماعية, إلا أنها قد تلعب دورا في بعض الأحيان حين تلتقي مع بعض العوامل الأخرى, لتضاعف تأثير مشاعر الوحدة علينا.

الشعور بالوحدة العاطفية

يمكن التعرف على أسباب الشعور بالوحدة العاطفة، من خلال التعرف على النمط المعيشي الذي يعيشه الشخص، فكثيرا ما تكون حالة الشعور بالوحدة العاطفة نتيجة فقدان شخص عزيز، مقرب من العائلة، أو من خلال عدم وجود شخص مقرب يتم مشاركته بالمشاكل التي يمر بها، إضافة إلى عدم وجود ترابط أسري بين أفراد العائلة، أو كثرة وجود وقت فراغ، أو الدخول في حالة الاحباط و الاكتئاب، و يمكن التخلص من حالة الشعور بالوحدة العاطفية يكون عن طريق الاهتمام بالنفس أكثر، أو الانخراط في نشاط اجتماعي يساعده في ملء الفراغ الحياتي الذي يعيشه.

الشعور بالوحدة عند التقدم في العمر

أسباب الشعور بالوحدة  الذي يولد مع التقدم في العمر و طرق العلاج … 

الشعور بالوحدةإن التقدم في العمر يصاحبه شعور بالاكتئاب، الذي يعمل بدوره على أن يساعد في تولد الشعور بالوحدة لدى المسنين, إلا أنه في كثير من الأحيان، قد يكون السبب في هذه المشاعر، هو الفراغ الذي يسيطر على حياة المسنين بسبب غياب العمل بعد تقدمهم في العمر، أو انشغال أفراد العائلة  و خاصة الأبناء بأعمالهم، مما يجعل المسن يبدأ في الشعور بالوحدة، و العزلة عمن حوله، إلا أن الجدير بالذكر، هو أن احساس الشعور بالوحدة في هذه الحالة يكون نتيجة عدم وجود من يشاركه في مشاعره و أوقات فراغه، و لكن من الجيد أن يقوم المسنين بايجاد برنامج يومي يحتوي على مجموعة من النشاطات التي تشجع الأشخاص الذين من نفس الفئة  العمرية، لكي يتم ايجاد من أطراف مشاركة في هذه الأنشطة  المفيدة،  كما و يجدر الذكر أن بعض الدول تهتم بإيجاد مراكز اجتماعية للتعارف و ممارسة الهوايات مخصصة للمسنين.

مواضيع من نفس التصنيف