البحث عن مواضيع

السالمونيلا السالمونيلا هي عدوى بكتيرية تُصيب الجهاز الهضميّ وهي من العدوى الشائعة الانتشار وتُعرف أيضًا باسم داء السالمونيلا أو داء السالمونيللات حيث تعيش هذه الأنواع من البكتيريا في أمعاء الإنسان والحيوانات على حدٍّ سواءٍ وتتكاثر فيها وتتغذى على الطعام الموجود فيها أيضًا وتخرج مع البراز، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق تناول الطعام أو شُرب الماء الملوث بالسالمونيلا وتبدأ الأعراض في الظهور بعد حدوث الإصابة بمدةٍ زمنيةٍ تتراوح ما بين 8 ساعاتٍ إلى 72 ساعةٍ، وسيكون محور المقال حول أسباب السالمونيلا. أسباب السالمونيلا سبب إصابة الإنسان بهذه العدوى نتيجة انتقال بكتيريا السالمونيلا إلى جهازه الهضميّ عن طريق الطعام أو الشراب الملوث ومن أشهر الأطعمة المحتوية على تلك البكتيريا ما يلي: تناول اللحوم أو الأسماك أو الدواجن النيئة أو غير الناضجة تمامًا بسبب انتقال البكتيريا إلى تلك اللحوم أثناء عملية الذبح من براز تلك الحيوانات إلى لحومها أما بالنسبة للأسماك فتتلوث بالسالمونيلا نتيجة وجودها في مياهٍ ملوثةٍ بها. تناول البيض النيء والمحتوي على البكتيريا والمنتقل إليه من الدجاجة المصابة بالعدوى حيث تنتقل البكتيريا إلى داخل البيضة قبل اكتمال تكوُّن القشرة. الفواكهة والخضراوات التي تمّ ريُّها بماءٍ ملوثٍّ بالبكتيريا، كما يُمكن انتقال البكتيريا إليها في المطبخ بسب بقربها من مكان تنظيف اللحم أو الدجاج أثناء تحضير الوجبات. عدم غسّل اليدين جيدًا بعد استخدام المرحاض حيث قد تعلق البكتيريا باليدين ومنها تنتقل إلى الطعام ومنه إلى الآخرين. عدم غسّل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاضات الطفل. لمسّ ومداعبة الحيوانات الأليفة والطيور الحاملة للعدوى ثم وضع الأصابع في الفم أثناء تناول الطعام أو الإمساك بالأطعمة وانتقال البكتيريا إليها ومنها إلى الجسم. أعراض السالمونيلا تبدأ أعراض العدوى بالظهور بعد فترة الحضانة والتي تتراوح ما بين عدة ساعاتٍ إلى يومين كحدٍّ أقصى وغالبًا ما تكون هذه الأعراض مرتبطةٌ بالجهاز الهضميّ والتهابات في الأمعاء والمعدة على النحو التالي: القيء. الغثيان. انقباضات حادة ومتفاوتة في عضلات البطن. الإسهال. ارتفاع درجة حرارة الجسم. الصداع. الشعور بالقشعريرة. خروج بعض الدم مع البراز. الإصابة بالحمى التيفودية في بعض الحالات نتيجة أنواعٍ محددةٍ من بكتيريا السالمونيلا وهي من الإصابة الخطيرة والقاتلة ما لم تعالج سريعًا. الإصابة بالجفاف نتيجة فقدان كميةٍ كبيرةٍ من السوائل بسبب كثرة الإسهال. علاج السالمونيلا الحالات العادية الناجمة عن العدوى تُشفى من تلقاء ذاتها دون الحاجة إلى تلقي العلاج خلال مدةٍ تتراوح ما بين 4 إلى 7 أيامٍ، ما عدا في حالات الإسهال الشديد فلا بُد من التوجه للمستشفى وتلقي العلاج على هيئة مضادات للإسهال، ومضادات حيوية لعلاج الالتهاب مع التوصية بالإكثار من شرب السوائل. المراجع: 1

أسباب السالمونيلا

أسباب السالمونيلا
بواسطة: - آخر تحديث: 4 يناير، 2018

السالمونيلا

السالمونيلا هي عدوى بكتيرية تُصيب الجهاز الهضميّ وهي من العدوى الشائعة الانتشار وتُعرف أيضًا باسم داء السالمونيلا أو داء السالمونيللات حيث تعيش هذه الأنواع من البكتيريا في أمعاء الإنسان والحيوانات على حدٍّ سواءٍ وتتكاثر فيها وتتغذى على الطعام الموجود فيها أيضًا وتخرج مع البراز، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق تناول الطعام أو شُرب الماء الملوث بالسالمونيلا وتبدأ الأعراض في الظهور بعد حدوث الإصابة بمدةٍ زمنيةٍ تتراوح ما بين 8 ساعاتٍ إلى 72 ساعةٍ، وسيكون محور المقال حول أسباب السالمونيلا.

أسباب السالمونيلا

سبب إصابة الإنسان بهذه العدوى نتيجة انتقال بكتيريا السالمونيلا إلى جهازه الهضميّ عن طريق الطعام أو الشراب الملوث ومن أشهر الأطعمة المحتوية على تلك البكتيريا ما يلي:

  • تناول اللحوم أو الأسماك أو الدواجن النيئة أو غير الناضجة تمامًا بسبب انتقال البكتيريا إلى تلك اللحوم أثناء عملية الذبح من براز تلك الحيوانات إلى لحومها أما بالنسبة للأسماك فتتلوث بالسالمونيلا نتيجة وجودها في مياهٍ ملوثةٍ بها.
  • تناول البيض النيء والمحتوي على البكتيريا والمنتقل إليه من الدجاجة المصابة بالعدوى حيث تنتقل البكتيريا إلى داخل البيضة قبل اكتمال تكوُّن القشرة.
  • الفواكهة والخضراوات التي تمّ ريُّها بماءٍ ملوثٍّ بالبكتيريا، كما يُمكن انتقال البكتيريا إليها في المطبخ بسب بقربها من مكان تنظيف اللحم أو الدجاج أثناء تحضير الوجبات.
  • عدم غسّل اليدين جيدًا بعد استخدام المرحاض حيث قد تعلق البكتيريا باليدين ومنها تنتقل إلى الطعام ومنه إلى الآخرين.
  • عدم غسّل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاضات الطفل.
  • لمسّ ومداعبة الحيوانات الأليفة والطيور الحاملة للعدوى ثم وضع الأصابع في الفم أثناء تناول الطعام أو الإمساك بالأطعمة وانتقال البكتيريا إليها ومنها إلى الجسم.

أعراض السالمونيلا

تبدأ أعراض العدوى بالظهور بعد فترة الحضانة والتي تتراوح ما بين عدة ساعاتٍ إلى يومين كحدٍّ أقصى وغالبًا ما تكون هذه الأعراض مرتبطةٌ بالجهاز الهضميّ والتهابات في الأمعاء والمعدة على النحو التالي:

  • القيء.
  • الغثيان.
  • انقباضات حادة ومتفاوتة في عضلات البطن.
  • الإسهال.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الصداع.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • خروج بعض الدم مع البراز.
  • الإصابة بالحمى التيفودية في بعض الحالات نتيجة أنواعٍ محددةٍ من بكتيريا السالمونيلا وهي من الإصابة الخطيرة والقاتلة ما لم تعالج سريعًا.
  • الإصابة بالجفاف نتيجة فقدان كميةٍ كبيرةٍ من السوائل بسبب كثرة الإسهال.

علاج السالمونيلا

الحالات العادية الناجمة عن العدوى تُشفى من تلقاء ذاتها دون الحاجة إلى تلقي العلاج خلال مدةٍ تتراوح ما بين 4 إلى 7 أيامٍ، ما عدا في حالات الإسهال الشديد فلا بُد من التوجه للمستشفى وتلقي العلاج على هيئة مضادات للإسهال، ومضادات حيوية لعلاج الالتهاب مع التوصية بالإكثار من شرب السوائل.

المراجع: 1