الأمراض المناعية هي عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تحدث في الجسم نتيجة لوجود خلل في جهاز المناعي، وتنعكس هذه الأمراض بشكل مباشر على جهاز المناعة حيث يبدأ جهاز المناعة بفقدان تأثيره على مسببات الأمراض وتقل مقاومته للبكتيريا والفيروسات والأجسام الغريبة التي تهاجم الجسم، فضلاً عن مهاجمته لبعض الأنسجة والخلايا في جسم الإنسان، وهذا يؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان، حيث إن مصدر الحماية في الجسم هو من يتسبب بإهلاك الجسم ومهاجمته ذاتيًا، ويعد مرض الذئبة الحمراء من أهم الأمراض المناعية التي قد يصاب بها الإنسان، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الذئبة الحمراء. الذئبة الحمراء هو أحد أمراض المناعة المزمنة الذي يؤدي إلى حدوث عدة التهابات في أنسجة الجسم السليمة المختلفة، كنسيج الجلد والكلى والمفاصل والمخ والرئة، وهذا يؤثر بشكل سلبي على جميع هذه الأعضاء، وعلى عمل الأجهزة التي تنتمي إليها، ويعد مرض الذئبة من الأمراض الخطيرة والتي قد يكون على حياة الإنسان وقد تسبب الوفاة، بسبب حساسية الأعضاء التي يهاجمها هذا المرض، حيث يسبب اختلال أنسجة هذه الأعضاء وتهتّكها، وبالتالي تلفها مع مرور الوقت بشكل شبه كلي. أسباب الذئبة الحمراء لا يوجد سبب مباشر للإصابة بمرض الذئبة الحمراء لكنها غالبًا ما ترتبط بالعديد من العوامل التي تحفز مهاجمة المرض للجسم، ومن أهم هذه العوامل ما يلي: وجود خلل هرموني في الجسم. التعرض للإشعاعات الضارة بالجسم كالأشعة فوق البنفسجية. الأثر الدوائي لبعض العقاقير الطبية الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالمرض. التعرض للصدمات والأزمات النفسية. الإصابة بأنواع محدد من الفيروسات والبكتيريا. يعتبر الحمل من الأسباب التي يمكن لها أن تزيد فرصة الإصابة بالمرض، وهذا ما يجعل النساء معرضات أكثر من الرجال للإصابة بالذئبة الحمراء. أعراض الذئبة الحمراء يظهر على المصاب بمرض الذئبة الحمراء العديد من الأعراض والتي من أهمها ما يلي: حدوث تورم في عدة مفاصل في الجسم. الشعور الدائم بالإعياء والتعب والإجهاد. وجود موجات مستمرة من الصداع العنيف. انتشار الطفح الجلدي على مناطق مختلفة من الجسم أهمها الأنف والخدين. وجود ألم في مفاصل الجسم يزداد من خلال ممارسة الأنشطة البدنية والحركة. يصبح تساقط الشعر أكثر سهولة من ذي قبل. حدوث بعض التزرّق في لون الأصابع. الإصابة بفقر الدم وقلة نشاط الجهاز الدوراني. الحساسية الشديدة للضوء وعدم القدرة على تركيز النظر بشكل مباشر إلى المصدر الضوئي. حدوث تقرحات في عدة مناطق في الجسم وأهمها الفم والأنف. وجود آلام حادة في الصدر وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.

أسباب الذئبة الحمراء

أسباب الذئبة الحمراء

بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2017

الأمراض المناعية

هي عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تحدث في الجسم نتيجة لوجود خلل في جهاز المناعي، وتنعكس هذه الأمراض بشكل مباشر على جهاز المناعة حيث يبدأ جهاز المناعة بفقدان تأثيره على مسببات الأمراض وتقل مقاومته للبكتيريا والفيروسات والأجسام الغريبة التي تهاجم الجسم، فضلاً عن مهاجمته لبعض الأنسجة والخلايا في جسم الإنسان، وهذا يؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان، حيث إن مصدر الحماية في الجسم هو من يتسبب بإهلاك الجسم ومهاجمته ذاتيًا، ويعد مرض الذئبة الحمراء من أهم الأمراض المناعية التي قد يصاب بها الإنسان، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الذئبة الحمراء.

الذئبة الحمراء

هو أحد أمراض المناعة المزمنة الذي يؤدي إلى حدوث عدة التهابات في أنسجة الجسم السليمة المختلفة، كنسيج الجلد والكلى والمفاصل والمخ والرئة، وهذا يؤثر بشكل سلبي على جميع هذه الأعضاء، وعلى عمل الأجهزة التي تنتمي إليها، ويعد مرض الذئبة من الأمراض الخطيرة والتي قد يكون على حياة الإنسان وقد تسبب الوفاة، بسبب حساسية الأعضاء التي يهاجمها هذا المرض، حيث يسبب اختلال أنسجة هذه الأعضاء وتهتّكها، وبالتالي تلفها مع مرور الوقت بشكل شبه كلي.

أسباب الذئبة الحمراء

لا يوجد سبب مباشر للإصابة بمرض الذئبة الحمراء لكنها غالبًا ما ترتبط بالعديد من العوامل التي تحفز مهاجمة المرض للجسم، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • وجود خلل هرموني في الجسم.
  • التعرض للإشعاعات الضارة بالجسم كالأشعة فوق البنفسجية.
  • الأثر الدوائي لبعض العقاقير الطبية الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالمرض.
  • التعرض للصدمات والأزمات النفسية.
  • الإصابة بأنواع محدد من الفيروسات والبكتيريا.
  • يعتبر الحمل من الأسباب التي يمكن لها أن تزيد فرصة الإصابة بالمرض، وهذا ما يجعل النساء معرضات أكثر من الرجال للإصابة بالذئبة الحمراء.

أعراض الذئبة الحمراء

يظهر على المصاب بمرض الذئبة الحمراء العديد من الأعراض والتي من أهمها ما يلي:

  • حدوث تورم في عدة مفاصل في الجسم.
  • الشعور الدائم بالإعياء والتعب والإجهاد.
  • وجود موجات مستمرة من الصداع العنيف.
  • انتشار الطفح الجلدي على مناطق مختلفة من الجسم أهمها الأنف والخدين.
  • وجود ألم في مفاصل الجسم يزداد من خلال ممارسة الأنشطة البدنية والحركة.
  • يصبح تساقط الشعر أكثر سهولة من ذي قبل.
  • حدوث بعض التزرّق في لون الأصابع.
  • الإصابة بفقر الدم وقلة نشاط الجهاز الدوراني.
  • الحساسية الشديدة للضوء وعدم القدرة على تركيز النظر بشكل مباشر إلى المصدر الضوئي.
  • حدوث تقرحات في عدة مناطق في الجسم وأهمها الفم والأنف.
  • وجود آلام حادة في الصدر وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.