البحث عن مواضيع

التهاب ملتحمة العين تتكون العين من العديد من الأجزاء، وكل جزء منها يقوم بمهمة معينة، وتعتبر الملتحمة أحد أجزاء العين الرئيسية وهي عبارة عن غشاء شفاف يقوم على تغطية خطوط الجفون إضافة إلى بياض العين، وقد تصاب هذه الملتحمة بالالتهاب نتيجة التعرض للعدوى في تلك المنطقة، وتكمن مضاعفاتها في أنها تسبب حدوث التهاب في الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في هذا الغشاء وهذا ما يظهر العينين محمرتين طوال الوقت، إضافة إلى ذلك فهي تؤثر على قدرة الأشخاص على الرؤية عدا عن أنها تسبب لهم الشعور بالإزعاج، وهي من الأمراض التي تنتقل بسهولة بين الأشخاص، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب التهاب ملتحمة العين. أسباب التهاب ملتحمة العين تختلف أسباب الحدوث باختلاف نوع الالتهاب الذي حدث، ويأتي ذلك على النحو الآتي: أولاً: التهاب الملتحمة الفيروسي يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية المختلفة، والتي تسبب حدوث التهابات الجهاز التنفسي أو التهاب الحلق أو الإصابة بنزلات البرد. يبدأ هذا النوع من الالتهاب في عين واحدة في البداية ومن ثم ينتقل إلى العين الأخرى ليصيبها ويسبب لها العدوى، ويكون الفاصل بينهما عدة أيام فقط. ثانياً: التهاب الملتحمة الجرثومي يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية خاصة تلك القيحية. في بعض الحالات فإن الإصابة بهذا النوع من العدوى يكون خفيفاً بحيث تكون الأعراض غير واضحة، وهذا ما يؤخر التشخيص. يصيب هذا النوع من الالتهاب الأطفال بصورة أكبر من البالغين. عادة ما يصيب هذا النوع من الالتهاب عين واحدة، لكنه بسهولة ينتقل إلى العين الأخرى. ثالثاً: التهاب الملتحمة التحسسي يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة التعرض للمواد التي تسبب الحساسية وبخاصة حبوب اللقاح. تظهر الأعراض على شكل حكة شديدة في منطقة العينين إضافة إلى تورم العينين. غالباً ما يصيب هذا النوع كلتا العينين منذ بداية حدوثه. أعراض الإصابة بالتهاب ملتحمة العين غالباً ما تختلف الأعراض باختلاف نوع الالتهاب، لكن بشكل عام تأتي الأعراض على النحو الآتي: أعراض شبيهة بتلك التي تحدث في حالات الإنفلونزا. ظهور الاحمرار في العينين وفي المنطقة الموجودة تحت ملتحمة العين. خروج الإفرازات الغريبة من العيون. حدوث الحكة الشديدة في منطقة العيون. الشعور بوجود أجسام غريبة في العينين. تشكل القشور على جفن العين، دون وجود عوامل مباشرة تؤدي إلى حدوث ذلك. زيادة حساسية العيون للضوء، بحيث يصبح الإنسان غير قادراً على تحمل الضوء. نزول الدموع من العينين بشكل غير اعتيادي. المراجع:  1

أسباب التهاب ملتحمة العين

أسباب التهاب ملتحمة العين
بواسطة: - آخر تحديث: 12 نوفمبر، 2017

التهاب ملتحمة العين

تتكون العين من العديد من الأجزاء، وكل جزء منها يقوم بمهمة معينة، وتعتبر الملتحمة أحد أجزاء العين الرئيسية وهي عبارة عن غشاء شفاف يقوم على تغطية خطوط الجفون إضافة إلى بياض العين، وقد تصاب هذه الملتحمة بالالتهاب نتيجة التعرض للعدوى في تلك المنطقة، وتكمن مضاعفاتها في أنها تسبب حدوث التهاب في الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في هذا الغشاء وهذا ما يظهر العينين محمرتين طوال الوقت، إضافة إلى ذلك فهي تؤثر على قدرة الأشخاص على الرؤية عدا عن أنها تسبب لهم الشعور بالإزعاج، وهي من الأمراض التي تنتقل بسهولة بين الأشخاص، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب التهاب ملتحمة العين.

أسباب التهاب ملتحمة العين

تختلف أسباب الحدوث باختلاف نوع الالتهاب الذي حدث، ويأتي ذلك على النحو الآتي:

  • أولاً: التهاب الملتحمة الفيروسي
  1. يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية المختلفة، والتي تسبب حدوث التهابات الجهاز التنفسي أو التهاب الحلق أو الإصابة بنزلات البرد.
  2. يبدأ هذا النوع من الالتهاب في عين واحدة في البداية ومن ثم ينتقل إلى العين الأخرى ليصيبها ويسبب لها العدوى، ويكون الفاصل بينهما عدة أيام فقط.
  • ثانياً: التهاب الملتحمة الجرثومي
  1. يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية خاصة تلك القيحية.
  2. في بعض الحالات فإن الإصابة بهذا النوع من العدوى يكون خفيفاً بحيث تكون الأعراض غير واضحة، وهذا ما يؤخر التشخيص.
  3. يصيب هذا النوع من الالتهاب الأطفال بصورة أكبر من البالغين.
  4. عادة ما يصيب هذا النوع من الالتهاب عين واحدة، لكنه بسهولة ينتقل إلى العين الأخرى.
  • ثالثاً: التهاب الملتحمة التحسسي
  1. يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة التعرض للمواد التي تسبب الحساسية وبخاصة حبوب اللقاح.
  2. تظهر الأعراض على شكل حكة شديدة في منطقة العينين إضافة إلى تورم العينين.
  3. غالباً ما يصيب هذا النوع كلتا العينين منذ بداية حدوثه.

أعراض الإصابة بالتهاب ملتحمة العين

غالباً ما تختلف الأعراض باختلاف نوع الالتهاب، لكن بشكل عام تأتي الأعراض على النحو الآتي:

  • أعراض شبيهة بتلك التي تحدث في حالات الإنفلونزا.
  • ظهور الاحمرار في العينين وفي المنطقة الموجودة تحت ملتحمة العين.
  • خروج الإفرازات الغريبة من العيون.
  • حدوث الحكة الشديدة في منطقة العيون.
  • الشعور بوجود أجسام غريبة في العينين.
  • تشكل القشور على جفن العين، دون وجود عوامل مباشرة تؤدي إلى حدوث ذلك.
  • زيادة حساسية العيون للضوء، بحيث يصبح الإنسان غير قادراً على تحمل الضوء.
  • نزول الدموع من العينين بشكل غير اعتيادي.

المراجع:  1