التهاب اللسان Glossitis يوجد اللسان في التجويف الفمويّ بين فكي الأسنان العلوي والسفليّ وهو أداة النُّطق والكلام، وهو أداة تذوق الطعام وتقليبه باللعاب ودفعه إلى الأجزاء التالية في الجهاز الهضميّ؛ لذلك فاللسان هو المرآة الأولى التي تنعكس عليه مدى صحة الإنسان وسلامته، وقد يتعرّض اللسان إلى الالتهاب والانتفاخ وتغير لونه الورديّ الطبيعيّ نتيجة عدوى فِطريّة أو ميكروبيّة، وهذا الالتهاب قد يكون مصحوبًا بالألم في بعض الحالات، وموضع الالتهاب جانبي اللسان أو الغشاء المخاطيّ المغلِّف للسان، وسيكون محور المقال أسباب التهاب اللسان. أسباب التهاب اللسان إصابة الفم ببعض الأمراض كالتقرحات الفمويّة أو الحمو. الإفراط في استخدام مستحضرات تنظيف وتعقيم الفم والأسنان واللسان والمحتوية على تركيزٍ عالٍّ من المواد الكيميائية خاصةً لمن يعانون من الحساسية تجاهها كمعجون الأسنان وغسول الفم ومعطرات الفم والصبغات الموجودة في بعض أنواع الحلويات. الأثر الجانبي لتناول بعض العلاجات كأدوية انخفاض ضغط الدم. تعرض الفم العدوى البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية عن طريق الطعام والشراب أو التقبيل أو الهواء وغيرها. تعرُّض اللسان للجرح بمختلف درجاته نتيجة الحرّق أو بسبب ارتطام حواف الأسنان المدببة باللسان أو بسبب سوء استخدام الأدوات الخاصة بتنظيف الأسنان والفم واللسان. نقص في مستوى الحديد في الدم. نقص في مستوى الفيتامينات وأهمها فيتامين ب12. تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة دفعةً واحدةً. الإفراط في تناول المشروبات الكحولية. التدخين. أعراض التهاب اللسان تظهر أعراض التهاب بشكلٍ متدرجٍ أو بشكلٍ سريعٍ بحسب درجة الالتهاب ومنها: صعوبة في الكلام والنطق. صعوبة في مضغ الطعام وابتلاعه. الانزعاج عند تناول الأطعمة الساخنة أو المالحة أو الحامضة. ألم في اللسان وظهور التقرحات عليه. انتفاخ اللسان. سطح اللسان يُصبح أملسًا. تغيُّر لون اللسان من اللون الورديّ إلى اللون الأحمر القاتم إذا كان نقص فيتامين ب12 هو سبب الالتهاب، ويتحوّل إلى اللون الشاحب إذا كان نقص الحديد هو سبب الالتهاب. الشعور الدائم بعدم الراحة. انسداد القناة التنفسية إحدى المضاعفات الخطيرة لتورم اللسان وانتفاخه بشكلٍ كبيرٍ. علاج التهاب اللسان الاهتمام بنظافة الفم والأسنان واللسان عن طريق استخدام المستحضرات الطبية الخاصة بالعناية بالفم والخالية من الكحول والمواد الكيميائية. الابتعاد عن العادات السيئة كالتدخين وشُرب الكحول. الابتعاد عن تناول الأطعمة المُتسببة في تهيُّج اللسان كالأطعمة الساخنة أو الحارة. تناول المضادات الحيوية للقضاء على الفطريات المسببة للالتهاب الناجم عنها. تناول جرعات موصوفة من الطبيب لفيتامين ب المركب وللحديد إذا كان أحدهما سبب المشكلة. اتباع نظام غذائي متوازن محتوي على معززات الحديد وفيتامين ب في الدم. المراجع:   1

أسباب التهاب اللسان

أسباب التهاب اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يناير، 2018

التهاب اللسان Glossitis

يوجد اللسان في التجويف الفمويّ بين فكي الأسنان العلوي والسفليّ وهو أداة النُّطق والكلام، وهو أداة تذوق الطعام وتقليبه باللعاب ودفعه إلى الأجزاء التالية في الجهاز الهضميّ؛ لذلك فاللسان هو المرآة الأولى التي تنعكس عليه مدى صحة الإنسان وسلامته، وقد يتعرّض اللسان إلى الالتهاب والانتفاخ وتغير لونه الورديّ الطبيعيّ نتيجة عدوى فِطريّة أو ميكروبيّة، وهذا الالتهاب قد يكون مصحوبًا بالألم في بعض الحالات، وموضع الالتهاب جانبي اللسان أو الغشاء المخاطيّ المغلِّف للسان، وسيكون محور المقال أسباب التهاب اللسان.

أسباب التهاب اللسان

  • إصابة الفم ببعض الأمراض كالتقرحات الفمويّة أو الحمو.
  • الإفراط في استخدام مستحضرات تنظيف وتعقيم الفم والأسنان واللسان والمحتوية على تركيزٍ عالٍّ من المواد الكيميائية خاصةً لمن يعانون من الحساسية تجاهها كمعجون الأسنان وغسول الفم ومعطرات الفم والصبغات الموجودة في بعض أنواع الحلويات.
  • الأثر الجانبي لتناول بعض العلاجات كأدوية انخفاض ضغط الدم.
  • تعرض الفم العدوى البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية عن طريق الطعام والشراب أو التقبيل أو الهواء وغيرها.
  • تعرُّض اللسان للجرح بمختلف درجاته نتيجة الحرّق أو بسبب ارتطام حواف الأسنان المدببة باللسان أو بسبب سوء استخدام الأدوات الخاصة بتنظيف الأسنان والفم واللسان.
  • نقص في مستوى الحديد في الدم.
  • نقص في مستوى الفيتامينات وأهمها فيتامين ب12.
  • تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة دفعةً واحدةً.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • التدخين.

أعراض التهاب اللسان

تظهر أعراض التهاب بشكلٍ متدرجٍ أو بشكلٍ سريعٍ بحسب درجة الالتهاب ومنها:

  • صعوبة في الكلام والنطق.
  • صعوبة في مضغ الطعام وابتلاعه.
  • الانزعاج عند تناول الأطعمة الساخنة أو المالحة أو الحامضة.
  • ألم في اللسان وظهور التقرحات عليه.
  • انتفاخ اللسان.
  • سطح اللسان يُصبح أملسًا.
  • تغيُّر لون اللسان من اللون الورديّ إلى اللون الأحمر القاتم إذا كان نقص فيتامين ب12 هو سبب الالتهاب، ويتحوّل إلى اللون الشاحب إذا كان نقص الحديد هو سبب الالتهاب.
  • الشعور الدائم بعدم الراحة.
  • انسداد القناة التنفسية إحدى المضاعفات الخطيرة لتورم اللسان وانتفاخه بشكلٍ كبيرٍ.

علاج التهاب اللسان

  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان واللسان عن طريق استخدام المستحضرات الطبية الخاصة بالعناية بالفم والخالية من الكحول والمواد الكيميائية.
  • الابتعاد عن العادات السيئة كالتدخين وشُرب الكحول.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المُتسببة في تهيُّج اللسان كالأطعمة الساخنة أو الحارة.
  • تناول المضادات الحيوية للقضاء على الفطريات المسببة للالتهاب الناجم عنها.
  • تناول جرعات موصوفة من الطبيب لفيتامين ب المركب وللحديد إذا كان أحدهما سبب المشكلة.
  • اتباع نظام غذائي متوازن محتوي على معززات الحديد وفيتامين ب في الدم.

المراجع:   1