التهاب البول للحامل أو عدوى المسالك البولية UTI ، هو التهاب بكتيري في المسالك البولية، وهو مرض شائع بين النساء إذ تصاب به كل امرأة تقريباً بالتهاب حتى لو لمرة واحدة في حياتها على الأقل، وتصبح الأم الحامل أكثر عرضة من غيرها  للإصابة به خاصة في الفترة بين الأسبوع السادس و الرابع والعشرين. ارتفاع نسبة الهرمونات وتوسع الرحم وأسباب أخرى توفر بيئة خصبة خلال فترة الحمل للبكتيريا لتنمو وتشكل لك التهاباً في البول. أسباب التهاب البول للحامل هناك أسباب عديدة تؤدي للإصابة بالتهاب البول منها : التغيرات في الجسم : فزيادة نسبة الهرمونات تشكل بيئة حصبة للبكتيريا. كما أن تمدد الرحم يضغط على المثانة ويؤثر على عملها فقد لا تستطيع إخراج كل البول من داخلها مما يجعل تكاثر البكتيريا وارد. الجماع : الجماع خلال الحمل صحي ومفيد لكنه قد يحفز أحياناً لحدوث الالتهابات إذا عانى منها الطرف الأخر عن طريق العدوى. كما أن عملية الإيلاج قد تدفع ببعض البكتيريا إلى داخل مجرى البول وتؤدي لحدوث الإلتهاب. يفضل افراغ المثانة قبل وبعد ممارسة الجماع للوقاية. التاريخ المرضي : إذا كنت بالعادة تتعرضين لالتهاب المسالك البولية فمن الممكن أن تواجهي هذه المشكلة أثناء الحمل. سكري الحمل : تزداد فرصة حدوث الالتهابات للأم الحامل التي تعاني من السكري أو سكري الحمل. و هناك أسباب أخرى منها: مرض فقر الدم. أمراض الكلية. التعرض لجراحة في المسالك البولية سابقاً. أعراض التهاب البول للحامل يختلف جسم كل أم عن الأخرى،فلذلك إذا واجهتك أي من هذه الأعراض عليك استشارة الطبيب فوراً: حرقة أثناء عملية التبول. تكرار الذهاب على الحمام. الرغبة الشديدة في التبول وعند الذهاب إلى الحمام تكون الكمية قليلة. لون البول غامق ومعكر وله رائحة قوية. ارتفاع قليل على درجات الحرارة. آلام في أسفل البطن وشعور بعدم الراحة. آلام غير معتادة أثناء الجماع. تسرب البول (السلس البولي). ظهور ألم  في جانب واحد بين الجزء العلوي من البطن والظهر. قشعريرة وغثيان وقيء وهذه أيضاً مؤشر على وجود التهاب أو عدوى في الكلى. تأثير التهاب البول للحامل على الجنين من الضروري التأكيد على أن 7% من النساء الحوامل يعانين من الالتهابات دون أي أعراض لذلك من الضروري الانتباه وعمل الفحوصات الدورية قبل الولادة لأن هذا يؤثر على الكلى للأم الحامل كما يترتب عليه ما يلي:- يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة. انخفاض وزن المولود عند الولادة. طرق الوقاية من التهاب البول للحامل من المهم أن تعرف أن الالتهابات جزء من الحمل وقد تحدث رغم قيامك بكل الإجراءات المناسبة للوقاية ولكن يمكن تقليل نسبة الحدوث عن طريق : شرب 6-8 أكواب من الماء يومياً. شرب كأس من عصير التوت البري غير المحلى بشكل منتظم. التبول عند الحاجة مباشرة وعدم التأجيل. التبول قبل وبعد الجماع. تجنب الجماع إذا كان أحد الطرفين يعاني من الالتهابات. الحرص على نظافة المنطقة الحساسة وتنظيفها يتم من الأمام للخلف وليس العكس. تجنب استخدام الصابون والمواد العطرية على المنطقة. استخدام الملابس الداخلية القطنية والحرص على تغييرها يومياً. تجنب ارتداء البناطيل الضيقة.

أسباب التهاب البول للحامل

أسباب التهاب البول للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

التهاب البول للحامل أو عدوى المسالك البولية UTI ، هو التهاب بكتيري في المسالك البولية، وهو مرض شائع بين النساء إذ تصاب به كل امرأة تقريباً بالتهاب حتى لو لمرة واحدة في حياتها على الأقل، وتصبح الأم الحامل أكثر عرضة من غيرها  للإصابة به خاصة في الفترة بين الأسبوع السادس و الرابع والعشرين.
ارتفاع نسبة الهرمونات وتوسع الرحم وأسباب أخرى توفر بيئة خصبة خلال فترة الحمل للبكتيريا لتنمو وتشكل لك التهاباً في البول.

أسباب التهاب البول للحامل

هناك أسباب عديدة تؤدي للإصابة بالتهاب البول منها :

التغيرات في الجسم :

  • فزيادة نسبة الهرمونات تشكل بيئة حصبة للبكتيريا.
  • كما أن تمدد الرحم يضغط على المثانة ويؤثر على عملها فقد لا تستطيع إخراج كل البول من داخلها مما يجعل تكاثر البكتيريا وارد.

الجماع :

  • الجماع خلال الحمل صحي ومفيد لكنه قد يحفز أحياناً لحدوث الالتهابات إذا عانى منها الطرف الأخر عن طريق العدوى.
  • كما أن عملية الإيلاج قد تدفع ببعض البكتيريا إلى داخل مجرى البول وتؤدي لحدوث الإلتهاب.
  • يفضل افراغ المثانة قبل وبعد ممارسة الجماع للوقاية.

التاريخ المرضي :
إذا كنت بالعادة تتعرضين لالتهاب المسالك البولية فمن الممكن أن تواجهي هذه المشكلة أثناء الحمل.

سكري الحمل :
تزداد فرصة حدوث الالتهابات للأم الحامل التي تعاني من السكري أو سكري الحمل.

و هناك أسباب أخرى منها:

  • مرض فقر الدم.
  • أمراض الكلية.
  • التعرض لجراحة في المسالك البولية سابقاً.

أعراض التهاب البول للحامل

يختلف جسم كل أم عن الأخرى،فلذلك إذا واجهتك أي من هذه الأعراض عليك استشارة الطبيب فوراً:

  • حرقة أثناء عملية التبول.
  • تكرار الذهاب على الحمام.
  • الرغبة الشديدة في التبول وعند الذهاب إلى الحمام تكون الكمية قليلة.
  • لون البول غامق ومعكر وله رائحة قوية.
  • ارتفاع قليل على درجات الحرارة.
  • آلام في أسفل البطن وشعور بعدم الراحة.
  • آلام غير معتادة أثناء الجماع.
  • تسرب البول (السلس البولي).
  • ظهور ألم  في جانب واحد بين الجزء العلوي من البطن والظهر.
  • قشعريرة وغثيان وقيء وهذه أيضاً مؤشر على وجود التهاب أو عدوى في الكلى.

تأثير التهاب البول للحامل على الجنين

من الضروري التأكيد على أن 7% من النساء الحوامل يعانين من الالتهابات دون أي أعراض لذلك من الضروري الانتباه وعمل الفحوصات الدورية قبل الولادة لأن هذا يؤثر على الكلى للأم الحامل كما يترتب عليه ما يلي:-

  • يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة.
  • انخفاض وزن المولود عند الولادة.

طرق الوقاية من التهاب البول للحامل

من المهم أن تعرف أن الالتهابات جزء من الحمل وقد تحدث رغم قيامك بكل الإجراءات المناسبة للوقاية ولكن يمكن تقليل نسبة الحدوث عن طريق :

  • شرب 6-8 أكواب من الماء يومياً.
  • شرب كأس من عصير التوت البري غير المحلى بشكل منتظم.
  • التبول عند الحاجة مباشرة وعدم التأجيل.
  • التبول قبل وبعد الجماع.
  • تجنب الجماع إذا كان أحد الطرفين يعاني من الالتهابات.
  • الحرص على نظافة المنطقة الحساسة وتنظيفها يتم من الأمام للخلف وليس العكس.
  • تجنب استخدام الصابون والمواد العطرية على المنطقة.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية والحرص على تغييرها يومياً.
  • تجنب ارتداء البناطيل الضيقة.