البحث عن مواضيع

التهاب الأمعاء تمتد الأمعاء الدقيقة من المعدة وحتى الأمعاء الغليظة، يصل طولها إلى 6 أمتار، وبذلك فهي أطول أجزاء الجهاز الهضمي، وتكمن أهمية الأمعاء بهضم وامتصاص الطعام، ومثل أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي قد تصاب الأمعاء بالالتهاب، وغالبًا ما يحدث الالتهاب بالأمعاء الدقيقة، ويمكن تعريف التهاب الأمعاء بأنه التهاب وتهيج في بطانة الأمعاء، ناتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية أو لسببٍ آخر، يؤدي إلى ظهور آلام وتشنجات في البطن، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب التهاب الأمعاء وأعراضه وعلاجه. أسباب التهاب الأمعاء غالبًا ما يتسبب بالتهاب الأمعاء بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، عن طريق تناول الأطعمة الملوثة، كما يوجد أسباب أخرى ومنها: أمراض المناعة الذاتية، وفي هذه الحالة يقوم جهاز المناعة بالهجوم على بطانة الأمعاء، مما يؤدي إلى التهابٍ مزمنٍ بالأمعاء، وعادة ما يكون سببها غير معروفة تمامًا، ومن الأمراض المناعية التي تسبب التهاب الأمعاء مرض كراون Crohn’s disease، والذي قد يصيب الجهاز الهضمي بالكامل وغالبًا الأمعاء والقولون. بعض أنواع الأدوية، فاستخدام بعض أنواع الأدوية لفترة طويلة نسبيًا، خصوصًا الأدوية المحتوية على الإيبوبروفين ونابروكسين الصوديوم، كما أنَّ تناول المخدرات سيؤدي إلى التهاب الأمعاء. الإصابة بتقرحات المعدة والأمعاء، وهي من أسباب التهاب الأمعاء الشائعة، وفي هذه الحالة تصاب الأمعاء بتقرحاتٍ وجروح، وبذلك فهي تصبح أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأمعاء، وهنا تتميز الإصابة بالالتهاب بأنها تحتاج إلى وقتٍ طويل للشفاء. التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية، ويرتبط عادةً بالتسمم الغذائي وتناول أطعمة ملوثة، وغالبًا ما تكون بكتيريا الإيكولاي أو السالمونيلا أو المكورات العنقودية الذهبية. التهاب الأمعاء الناتج عن العلاج الإشعاعي، فالأمعاء حساسة جدًا للأشعة، وبشكلٍ عام فإنَّ معظم الذين يتلقون علاجًا إشعاعيًا سيحدث لديهم التهاب بالأمعاء، والسبب في ذلك أنَّ العلاج الإشعاعي يقوم بقتل جميع الخلايا التي تنمو بسرعة، وبطانة الأمعاء تتجدد وتنمو بسرعة، وبذلك يتم إتلافها وقتلها وتبدء مشاكل الجهاز الهضمي. أعراض الإصابة بالتهاب الأمعاء تتراوح شدة الاصابة بالتهاب الأمعاء بين الخفيفة والشديدة، ومن الممكن أن تظهر مباشرة بعد تناول طعامٍ ملوث أو تستغرق عدة أيام، ومن هذه الأعراض: الشعور بآلامٍ في البطن والغثيان. الإسهال الشديد، وعادة ما يترافق مع نقطٍ من الدماء. ارتفاع حرارة الجسم، والشعور بالتعب والدوخة. علاج التهاب الأمعاء في حالة الإصابة الشديدة يجب أن يتم تدخلًا طبيًا؛ فالتهاب الأمعاء المزمن قد يؤدي إلى الإصابة بالجفاف، وبدون علاج سيؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرة، ويكون ذلك بالسوائل الوريدية، أما في الحالات البسيطة سيقوم الجسم بالشفاء من تلقاء نفسه، وفي بعض الحالات يصف الطبيب المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب للعلاج، وذلك بالاعتماد على شدة الحالة المرضية. المراجع:  1

أسباب التهاب الأمعاء

أسباب التهاب الأمعاء
بواسطة: - آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2017

التهاب الأمعاء

تمتد الأمعاء الدقيقة من المعدة وحتى الأمعاء الغليظة، يصل طولها إلى 6 أمتار، وبذلك فهي أطول أجزاء الجهاز الهضمي، وتكمن أهمية الأمعاء بهضم وامتصاص الطعام، ومثل أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي قد تصاب الأمعاء بالالتهاب، وغالبًا ما يحدث الالتهاب بالأمعاء الدقيقة، ويمكن تعريف التهاب الأمعاء بأنه التهاب وتهيج في بطانة الأمعاء، ناتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية أو لسببٍ آخر، يؤدي إلى ظهور آلام وتشنجات في البطن، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب التهاب الأمعاء وأعراضه وعلاجه.

أسباب التهاب الأمعاء

غالبًا ما يتسبب بالتهاب الأمعاء بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، عن طريق تناول الأطعمة الملوثة، كما يوجد أسباب أخرى ومنها:

  • أمراض المناعة الذاتية، وفي هذه الحالة يقوم جهاز المناعة بالهجوم على بطانة الأمعاء، مما يؤدي إلى التهابٍ مزمنٍ بالأمعاء، وعادة ما يكون سببها غير معروفة تمامًا، ومن الأمراض المناعية التي تسبب التهاب الأمعاء مرض كراون Crohn’s disease، والذي قد يصيب الجهاز الهضمي بالكامل وغالبًا الأمعاء والقولون.
  • بعض أنواع الأدوية، فاستخدام بعض أنواع الأدوية لفترة طويلة نسبيًا، خصوصًا الأدوية المحتوية على الإيبوبروفين ونابروكسين الصوديوم، كما أنَّ تناول المخدرات سيؤدي إلى التهاب الأمعاء.
  • الإصابة بتقرحات المعدة والأمعاء، وهي من أسباب التهاب الأمعاء الشائعة، وفي هذه الحالة تصاب الأمعاء بتقرحاتٍ وجروح، وبذلك فهي تصبح أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأمعاء، وهنا تتميز الإصابة بالالتهاب بأنها تحتاج إلى وقتٍ طويل للشفاء.
  • التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية، ويرتبط عادةً بالتسمم الغذائي وتناول أطعمة ملوثة، وغالبًا ما تكون بكتيريا الإيكولاي أو السالمونيلا أو المكورات العنقودية الذهبية.
  • التهاب الأمعاء الناتج عن العلاج الإشعاعي، فالأمعاء حساسة جدًا للأشعة، وبشكلٍ عام فإنَّ معظم الذين يتلقون علاجًا إشعاعيًا سيحدث لديهم التهاب بالأمعاء، والسبب في ذلك أنَّ العلاج الإشعاعي يقوم بقتل جميع الخلايا التي تنمو بسرعة، وبطانة الأمعاء تتجدد وتنمو بسرعة، وبذلك يتم إتلافها وقتلها وتبدء مشاكل الجهاز الهضمي.

أعراض الإصابة بالتهاب الأمعاء

تتراوح شدة الاصابة بالتهاب الأمعاء بين الخفيفة والشديدة، ومن الممكن أن تظهر مباشرة بعد تناول طعامٍ ملوث أو تستغرق عدة أيام، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بآلامٍ في البطن والغثيان.
  • الإسهال الشديد، وعادة ما يترافق مع نقطٍ من الدماء.
  • ارتفاع حرارة الجسم، والشعور بالتعب والدوخة.

علاج التهاب الأمعاء

في حالة الإصابة الشديدة يجب أن يتم تدخلًا طبيًا؛ فالتهاب الأمعاء المزمن قد يؤدي إلى الإصابة بالجفاف، وبدون علاج سيؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرة، ويكون ذلك بالسوائل الوريدية، أما في الحالات البسيطة سيقوم الجسم بالشفاء من تلقاء نفسه، وفي بعض الحالات يصف الطبيب المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب للعلاج، وذلك بالاعتماد على شدة الحالة المرضية.

المراجع1