التهاب الأعصاب الطرفية قد تتعرض الأعصاب الطرفية لاضطراباتٍ معينة تؤدي إلى إصابتها بالالتهاب، وتُعد هذه المشكلة الصحية شائعة الحدوث بين الناس، وتؤثر سلباً على صحة الجسم وعلى الأعصاب الطرفية المتواجدة في القدمين واليدين، حيث تفقد هذه الأعصاب قدرتها على نقل الإشارات الحسية إلى منطقة الدماغ، وينتج عن هذا الالتهاب حدوث تنميل وخدران في أطراف الجسم ابتداءً من أصابع القدمين واليدين لتصل بعد ذلك إلى الذراع والساق، وهناك العديد من العوامل المؤدية للإصابة بهذا الالتهاب، وسيتم ذكر أسباب التهاب الأعصاب الطرفية في هذا المقال. أسباب التهاب الأعصاب الطرفية يوجد العديد من الأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية التي تتواجد في أطراف الجسم مثل القدمين واليدين ومنها ضعف مناعة الجهاز المناعي بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى التي سيتم ذكرها فيما يلي: تناول المشروبات الكحولية. الإكثار من التدخين. من أسباب التهاب الأعصاب الطرفية ضعف مناعة الجسم. تعرض الجسم لموادٍ سامة مثل الرصاص والزئبق. الإصابة بمرض السكري من أبرز أسباب التهاب الأعصاب الطرفية. الوراثة. حدوث اضطرابات في أداء الكبد والكلى. الإصابة بارتفاع في معدل ضغط الدم. من أسباب التهاب الأعصاب الطرفية نقص نسبة الفيتامينات في الجسم، ومن أهمها فيتامين (B) وفيتامين (B12). تناول بعض أنواع الأدوية خاصةً التي تُستخدم في علاج مرض السرطان. إصابة الجهاز العصبي بأحد الأمراض أو المشاكل الصحية. أعراض التهاب الأعصاب الطرفية الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية يرافقها ظهور العديد من الأعراض والعلامات التي يشعر بها الشخص المصاب خاصةً في منطقة الأطراف، وسيتم التعرف على أبرز الأعراض المرافقة لهذا الالتهاب فيما يأتي: الشعور بتنميلٍ في أطراف الجسم. الإحساس بآلامٍ طفيفة تشبه الوخز. حدوث اضطراباتٍ في النوم والإصابة بالأرق. الإحساس بلسعةٍ حادة تشبه لسعة الكهرباء. إصابة الأطراف بالضعف وقد يفقد المريض الشعور بها. حدوث اضطراباتٍ في التبول. طرق علاج التهاب الأعصاب الطرفية يجب على المريض التوجه إلى الطبيب المختص وذلك لتشخيص الحالة بشكلٍ صحيح  لإعطائه العلاج المناسب، حيث يحتاج هذا العلاج وقتاً طويلاً حتى يتم الشفاء، ومن الوسائل الطبية المتبعة في العلاج يُذكر ما يأتي: من الأدوية التي تُستخدم في علاج التهاب الأعصاب الطرفية دواء البريجابالين. بعض الحالات يتم علاجها بتناول الأقراص أو أخذ الحقن المحتوية على فيتامين (B12). تناول الأدوية المضادة للاكتئاب لمعالجة المريض من اضطرابات النوم والقلق. استخدام الأدوية المسكنة مثل الكاتافلام وغيرها من الأدوية التي يصفها الطبيب المعالج. العلاج بالوخز الكهربائي. إخضاع المصاب لجلساتٍ من العلاج الطبيعي. طرق علاج التهاب الأعصاب الطرفية طبيعياً يمكن للشخص المصاب استخدام العلاجات الطبيعية المكونة من عناصر فعّالة تفيد في علاج هذا النوع من الالتهابات، حيث أنها تساعد في التخفيف من حدة الآلام الناتجة عن هذه المشكلة الصحية، وسيتم التعرف عليها فيما يلي: الزنجبيل: يضاف مقدار ملعقة كبيرة من الزنجبيل المطحون إلى كأسٍ من عصير الأناناس الطازج، يُخلط المزيج ويتم تناوله بمعدل مرتين خلال اليوم. الرجلة: تُستخدم الرجلة في العلاج عن طريق إضافتها إلى أطباق السلطة كما يمكن أكلها مطبوخة. القراص: تُسحق عشبة القراص بعد تجفيفها، ويضاف مقدار ملعقة كبيرة من هذا المسحوق إلى كأسٍ من الماء المغلي، ويُفضل أن يُترك المزيج لمدة خمس عشرة دقيقة ثم يُشرب بشكلٍ يومي.

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أبريل، 2018

التهاب الأعصاب الطرفية

قد تتعرض الأعصاب الطرفية لاضطراباتٍ معينة تؤدي إلى إصابتها بالالتهاب، وتُعد هذه المشكلة الصحية شائعة الحدوث بين الناس، وتؤثر سلباً على صحة الجسم وعلى الأعصاب الطرفية المتواجدة في القدمين واليدين، حيث تفقد هذه الأعصاب قدرتها على نقل الإشارات الحسية إلى منطقة الدماغ، وينتج عن هذا الالتهاب حدوث تنميل وخدران في أطراف الجسم ابتداءً من أصابع القدمين واليدين لتصل بعد ذلك إلى الذراع والساق، وهناك العديد من العوامل المؤدية للإصابة بهذا الالتهاب، وسيتم ذكر أسباب التهاب الأعصاب الطرفية في هذا المقال.

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

يوجد العديد من الأسباب المؤدية للإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية التي تتواجد في أطراف الجسم مثل القدمين واليدين ومنها ضعف مناعة الجهاز المناعي بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى التي سيتم ذكرها فيما يلي:

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • الإكثار من التدخين.
  • من أسباب التهاب الأعصاب الطرفية ضعف مناعة الجسم.
  • تعرض الجسم لموادٍ سامة مثل الرصاص والزئبق.
  • الإصابة بمرض السكري من أبرز أسباب التهاب الأعصاب الطرفية.
  • الوراثة.
  • حدوث اضطرابات في أداء الكبد والكلى.
  • الإصابة بارتفاع في معدل ضغط الدم.
  • من أسباب التهاب الأعصاب الطرفية نقص نسبة الفيتامينات في الجسم، ومن أهمها فيتامين (B) وفيتامين (B12).
  • تناول بعض أنواع الأدوية خاصةً التي تُستخدم في علاج مرض السرطان.
  • إصابة الجهاز العصبي بأحد الأمراض أو المشاكل الصحية.

أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

الإصابة بالتهاب الأعصاب الطرفية يرافقها ظهور العديد من الأعراض والعلامات التي يشعر بها الشخص المصاب خاصةً في منطقة الأطراف، وسيتم التعرف على أبرز الأعراض المرافقة لهذا الالتهاب فيما يأتي:

  • الشعور بتنميلٍ في أطراف الجسم.
  • الإحساس بآلامٍ طفيفة تشبه الوخز.
  • حدوث اضطراباتٍ في النوم والإصابة بالأرق.
  • الإحساس بلسعةٍ حادة تشبه لسعة الكهرباء.
  • إصابة الأطراف بالضعف وقد يفقد المريض الشعور بها.
  • حدوث اضطراباتٍ في التبول.

طرق علاج التهاب الأعصاب الطرفية

يجب على المريض التوجه إلى الطبيب المختص وذلك لتشخيص الحالة بشكلٍ صحيح  لإعطائه العلاج المناسب، حيث يحتاج هذا العلاج وقتاً طويلاً حتى يتم الشفاء، ومن الوسائل الطبية المتبعة في العلاج يُذكر ما يأتي:

  • من الأدوية التي تُستخدم في علاج التهاب الأعصاب الطرفية دواء البريجابالين.
  • بعض الحالات يتم علاجها بتناول الأقراص أو أخذ الحقن المحتوية على فيتامين (B12).
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب لمعالجة المريض من اضطرابات النوم والقلق.
  • استخدام الأدوية المسكنة مثل الكاتافلام وغيرها من الأدوية التي يصفها الطبيب المعالج.
  • العلاج بالوخز الكهربائي.
  • إخضاع المصاب لجلساتٍ من العلاج الطبيعي.

طرق علاج التهاب الأعصاب الطرفية طبيعياً

يمكن للشخص المصاب استخدام العلاجات الطبيعية المكونة من عناصر فعّالة تفيد في علاج هذا النوع من الالتهابات، حيث أنها تساعد في التخفيف من حدة الآلام الناتجة عن هذه المشكلة الصحية، وسيتم التعرف عليها فيما يلي:

  • الزنجبيل: يضاف مقدار ملعقة كبيرة من الزنجبيل المطحون إلى كأسٍ من عصير الأناناس الطازج، يُخلط المزيج ويتم تناوله بمعدل مرتين خلال اليوم.
  • الرجلة: تُستخدم الرجلة في العلاج عن طريق إضافتها إلى أطباق السلطة كما يمكن أكلها مطبوخة.
  • القراص: تُسحق عشبة القراص بعد تجفيفها، ويضاف مقدار ملعقة كبيرة من هذا المسحوق إلى كأسٍ من الماء المغلي، ويُفضل أن يُترك المزيج لمدة خمس عشرة دقيقة ثم يُشرب بشكلٍ يومي.