التغيرات المناخية تُعتبر التغيرات المناخية من الظواهر التي برزت مؤخراً بشكلٍ كبير، وتُشير إلى حدوث اختلال في عناصر المناخ الأساسية وهي حركة الرياح ودرجة الحرارة ونسبة الهطول، حيث أصبحت تُشكل مشكلةً كبيرة لها العديد من التأثيرات السلبية على البيئة بشكلٍ عام، خصوصاً في ظل تزايد التغيرات المناخية بشكلٍ مضطر، وحدوث انقلابات كبيرة ومتسارعة في المناخ في مناطق مختلفة من العالم، ولقد ساهمت في تفاقم هذه الظاهرة العديد من الأسباب، ونتج عنها الكثير من المتغيرات، وفي هذا المقال سنذكر هذه الأسباب ونتائجها وتبعاتها على البيئة والإنسان والنبات والحيوان، خصوصاً في ظل التطور الكبير الذي يشهده العالم. أسباب التغيرات المناخية حرق الوقود الأحفوري لإنتاج الطاقة، مما يسبب إطلاق ملايين الأطنان من الغازات التي عملت تأثيراً جوهرياً في المناخ مثل غاز ثاني أكسيد الكربون، وقد ساهمت هذه الغازات في رفع درجة حرارة كوكب الأرض حوالي 1.5 درجة مئوية، وهي ما تُسمى بغازات الدفيئة، خصوصاً في ظل الثورة الصناعية. القضاء على الغابات والنباتات بشكلٍ عام والتي تُشكل المنقي الأول للهواء، إذ أنها تُقلل من حدة التلوث وتُساعد في استقرار الحالة المناخية. تآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من تأثير أشعة الشمس الضارة. الأنشطة البشرية المختلفة التي تُسبب إطلاق العديد من الغازات السامة وخصوصاً غازات الدفيئة التي تُسبب ظاهرة الاحتباس الحراري. الأضرار الناتجة عن التغيرات المناخية التأثير على حياة البشر بشكلٍ عام حيث تُسبب هذه التغيرات موت حوالي 150 ألف شخص سنوياً. التسبب في انقراض حوالي 20% من الأحياء البرية، وذلك في حلول عام 2050م. تراجع القطاع الزراعي بشكلٍ كبير وانتشار ظاهرة التصحر وموت الغطاء النباتي في العديد من المناطق. حدوث اختلال في الأنظمة الحيوية الطبيعية. انتشار الجفاف وقلة الهطول المطري ونقص مياه الشرب. انتشار ظاهرة التصحر في أجزاء واسعة من الأرض. حدوث فيضانات في مناطق عديدة من العالم. انصهار الثلوج في الأقطاب وارتفاع منسوب البحار مما يؤدي إلى اختفاء مدن ساحلية كاملة. زيادة تعرية التربة وحدوث تراجع في خصوبة التربة. انتشار الأمراض والآفات وخصوصاً الحشرات الناقلة للأمراض مثل الذباب والبعوض. اختفاء بعض الجزر في البحار. طرق التقليل من التغيرات المناخية الاتجاه إلى استخدام الطاقة البديلة مثل طاقة المياه والرياح والطاقة الشمسية والاستغناء عن الوقود الأحفوري مثل الفحم الحجري والغاز الطبيعي والمشتقات النفطية. زيادة كمية الغطاء النباتي. التقليل من استخدام غازات الدفيئة التي تُسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وثقب الأوزون. تفعيل قوانين الحفاظ على البيئة والتي تُقنن استهلاك الملوثات البيئية وتُحافظ على البيئة.

أسباب التغيرات المناخية

أسباب التغيرات المناخية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017

التغيرات المناخية

تُعتبر التغيرات المناخية من الظواهر التي برزت مؤخراً بشكلٍ كبير، وتُشير إلى حدوث اختلال في عناصر المناخ الأساسية وهي حركة الرياح ودرجة الحرارة ونسبة الهطول، حيث أصبحت تُشكل مشكلةً كبيرة لها العديد من التأثيرات السلبية على البيئة بشكلٍ عام، خصوصاً في ظل تزايد التغيرات المناخية بشكلٍ مضطر، وحدوث انقلابات كبيرة ومتسارعة في المناخ في مناطق مختلفة من العالم، ولقد ساهمت في تفاقم هذه الظاهرة العديد من الأسباب، ونتج عنها الكثير من المتغيرات، وفي هذا المقال سنذكر هذه الأسباب ونتائجها وتبعاتها على البيئة والإنسان والنبات والحيوان، خصوصاً في ظل التطور الكبير الذي يشهده العالم.

أسباب التغيرات المناخية

  • حرق الوقود الأحفوري لإنتاج الطاقة، مما يسبب إطلاق ملايين الأطنان من الغازات التي عملت تأثيراً جوهرياً في المناخ مثل غاز ثاني أكسيد الكربون، وقد ساهمت هذه الغازات في رفع درجة حرارة كوكب الأرض حوالي 1.5 درجة مئوية، وهي ما تُسمى بغازات الدفيئة، خصوصاً في ظل الثورة الصناعية.
  • القضاء على الغابات والنباتات بشكلٍ عام والتي تُشكل المنقي الأول للهواء، إذ أنها تُقلل من حدة التلوث وتُساعد في استقرار الحالة المناخية.
  • تآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من تأثير أشعة الشمس الضارة.
  • الأنشطة البشرية المختلفة التي تُسبب إطلاق العديد من الغازات السامة وخصوصاً غازات الدفيئة التي تُسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

الأضرار الناتجة عن التغيرات المناخية

  • التأثير على حياة البشر بشكلٍ عام حيث تُسبب هذه التغيرات موت حوالي 150 ألف شخص سنوياً.
  • التسبب في انقراض حوالي 20% من الأحياء البرية، وذلك في حلول عام 2050م.
  • تراجع القطاع الزراعي بشكلٍ كبير وانتشار ظاهرة التصحر وموت الغطاء النباتي في العديد من المناطق.
  • حدوث اختلال في الأنظمة الحيوية الطبيعية.
  • انتشار الجفاف وقلة الهطول المطري ونقص مياه الشرب.
  • انتشار ظاهرة التصحر في أجزاء واسعة من الأرض.
  • حدوث فيضانات في مناطق عديدة من العالم.
  • انصهار الثلوج في الأقطاب وارتفاع منسوب البحار مما يؤدي إلى اختفاء مدن ساحلية كاملة.
  • زيادة تعرية التربة وحدوث تراجع في خصوبة التربة.
  • انتشار الأمراض والآفات وخصوصاً الحشرات الناقلة للأمراض مثل الذباب والبعوض.
  • اختفاء بعض الجزر في البحار.

طرق التقليل من التغيرات المناخية

  • الاتجاه إلى استخدام الطاقة البديلة مثل طاقة المياه والرياح والطاقة الشمسية والاستغناء عن الوقود الأحفوري مثل الفحم الحجري والغاز الطبيعي والمشتقات النفطية.
  • زيادة كمية الغطاء النباتي.
  • التقليل من استخدام غازات الدفيئة التي تُسبب ظاهرة الاحتباس الحراري وثقب الأوزون.
  • تفعيل قوانين الحفاظ على البيئة والتي تُقنن استهلاك الملوثات البيئية وتُحافظ على البيئة.