اليابسة والمساحات الخضراء تغطي اليابسة الجزء الأقل من سطح الكرة الأرضية مقارنة بالماء، وتشتمل مساحة اليابسة على العديد من التضاريس الأرضية التي تختلف من منطقة إلى أخرى، كما تختلف طبيعة الأرض من مكان إلى آخر ما يؤدي إلى التأثير على نمو الأنواع المختلفة من النباتات تبعًا لكثافة الهطول المطري ونوعية التربة، وهناك العديد من الظروف التي تؤثر على انتشار المساحات الزراعية على سطح الأرض، وتغير الخصائص الطبيعية للتربة الأمر الذي يؤثر على الخصوبة الزراعية للأرض، وينتج عن ذلك حدوث العديد من الظواهر الطبيعية، ومن أهمها ظاهرة التصحر، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أسباب التصحر. مفهوم التصحر فيما يلي بعض المعلومات عن التصحر: يشير مفهوم التصحر إلى إحدى الظواهر الطبيعية التي ترتبط بخصوبة الأراضي الزراعية وقدرتها على إنبات المحاصيل، حيث تتراجع هذه القدرة بشكل كبير، ما يعمل على تحويل هذه المساحات الصالحة للزراعة إلى مناطق تشبه الصحراء، ومن هنا جاءت تسمية هذه الظاهرة بهذا الاسم، وتعرف هذه الظاهرة في اللغة الإنجليزية باسم Desertification. تعد هذه الظاهرة من أخطر الظواهر التي يمكن أن تحدث على سطح الكرة الأرضية بسبب تأثيرها المباشر على قدرة الكائنات الحية على البقاء، بسبب إحداث تغييرات جذرية على البيئة الطبيعية التي تكيفت الكائنات الحية على العيش ضمنها، والتي لا بد من بقائها على الوضع الطبيعي من أجل استمرار قدرة الكائنات على التغذية والتناسل. هناك العديد من أسباب التصحر والتي تختلف من حالة إلى أخرى، وتنطوي أسباب التصحر على درجة عالية من التباين، ومدى التأثير الحاصل على المساحات الزراعية، والذي  يؤدي إلى تحور طبيعة الأرض وتراجع خصوبتها لتتحول إلى صحراء أو شبه صحراء. أسباب التصحر هناك العديد من أسباب التصحر والتي يمكن تقسيمها إلى ما يلي: أسباب التصحر البشرية: وهي تلك التي تنتج على النشاط البشري وما يترتب عليه من آثار على الأراضي الزراعية، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي: إضعاف المصادر المائية: حيث يؤدي زيادة استهلاك الماء إلى إحداث تغييرات على مصادر المياه الطبيعية وتأثير ذلك على عملية الري للمحاصيل المختلفة. الرعي الجائر: وهو من أهم أسباب تشكل هذه الظاهرة، حيث يحدث استهلاك غير طبيعي للمساحات الخضراء من أجل تأمين الغذاء للمواشي، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع قدرة الأرض الزراعية، وإصابتها بهذه الظاهرة. النمو السكاني: حيث يؤدي زيادة السكان إلى التوسع العمراني، واستخدام الأراضي الصالحة للزراعة في عمليات البناء. قطع الأشجار: يؤثر قطع الأشجار بشكل مباشر على الغابات، ويحد من مساحة الأرض الخضراء ليمهد ذلك إلى تصحرها. أسباب التصحر الطبيعية: وهي تلك العوامل التي تنتج عن مجموعة من العوامل التي تحدث في الطبيعة تلقائيًا، مثل حركة الرياح التي تعري التربة وتفقدها خصوبتها، بالإضافة إلى الظروف المناخية التي تحد من مساحة الأراضي الزراعية.

أسباب التصحر

أسباب التصحر

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أبريل، 2018

اليابسة والمساحات الخضراء

تغطي اليابسة الجزء الأقل من سطح الكرة الأرضية مقارنة بالماء، وتشتمل مساحة اليابسة على العديد من التضاريس الأرضية التي تختلف من منطقة إلى أخرى، كما تختلف طبيعة الأرض من مكان إلى آخر ما يؤدي إلى التأثير على نمو الأنواع المختلفة من النباتات تبعًا لكثافة الهطول المطري ونوعية التربة، وهناك العديد من الظروف التي تؤثر على انتشار المساحات الزراعية على سطح الأرض، وتغير الخصائص الطبيعية للتربة الأمر الذي يؤثر على الخصوبة الزراعية للأرض، وينتج عن ذلك حدوث العديد من الظواهر الطبيعية، ومن أهمها ظاهرة التصحر، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أسباب التصحر.

مفهوم التصحر

فيما يلي بعض المعلومات عن التصحر:

  • يشير مفهوم التصحر إلى إحدى الظواهر الطبيعية التي ترتبط بخصوبة الأراضي الزراعية وقدرتها على إنبات المحاصيل، حيث تتراجع هذه القدرة بشكل كبير، ما يعمل على تحويل هذه المساحات الصالحة للزراعة إلى مناطق تشبه الصحراء، ومن هنا جاءت تسمية هذه الظاهرة بهذا الاسم، وتعرف هذه الظاهرة في اللغة الإنجليزية باسم Desertification.
  • تعد هذه الظاهرة من أخطر الظواهر التي يمكن أن تحدث على سطح الكرة الأرضية بسبب تأثيرها المباشر على قدرة الكائنات الحية على البقاء، بسبب إحداث تغييرات جذرية على البيئة الطبيعية التي تكيفت الكائنات الحية على العيش ضمنها، والتي لا بد من بقائها على الوضع الطبيعي من أجل استمرار قدرة الكائنات على التغذية والتناسل.
  • هناك العديد من أسباب التصحر والتي تختلف من حالة إلى أخرى، وتنطوي أسباب التصحر على درجة عالية من التباين، ومدى التأثير الحاصل على المساحات الزراعية، والذي  يؤدي إلى تحور طبيعة الأرض وتراجع خصوبتها لتتحول إلى صحراء أو شبه صحراء.

أسباب التصحر

هناك العديد من أسباب التصحر والتي يمكن تقسيمها إلى ما يلي:

  • أسباب التصحر البشرية: وهي تلك التي تنتج على النشاط البشري وما يترتب عليه من آثار على الأراضي الزراعية، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:
  1. إضعاف المصادر المائية: حيث يؤدي زيادة استهلاك الماء إلى إحداث تغييرات على مصادر المياه الطبيعية وتأثير ذلك على عملية الري للمحاصيل المختلفة.
  2. الرعي الجائر: وهو من أهم أسباب تشكل هذه الظاهرة، حيث يحدث استهلاك غير طبيعي للمساحات الخضراء من أجل تأمين الغذاء للمواشي، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع قدرة الأرض الزراعية، وإصابتها بهذه الظاهرة.
  3. النمو السكاني: حيث يؤدي زيادة السكان إلى التوسع العمراني، واستخدام الأراضي الصالحة للزراعة في عمليات البناء.
  4. قطع الأشجار: يؤثر قطع الأشجار بشكل مباشر على الغابات، ويحد من مساحة الأرض الخضراء ليمهد ذلك إلى تصحرها.
  • أسباب التصحر الطبيعية: وهي تلك العوامل التي تنتج عن مجموعة من العوامل التي تحدث في الطبيعة تلقائيًا، مثل حركة الرياح التي تعري التربة وتفقدها خصوبتها، بالإضافة إلى الظروف المناخية التي تحد من مساحة الأراضي الزراعية.