البحث عن مواضيع

تعريف التخلف العقلي يمكن تعريف التخلف العقلي بأنه اضطراب نمائي عقلي، أو عدم القدرة على التعلم بشكل عام، ويرافقه أيضاً خلل في النمو العصبي، مما يؤثر على الأداء التكيفي للشخص، بالإضافة إلى التأثير على الأداء الفكري، ويمكن وصف الشخص بأنه يعاني من التخلف العقلي إذا كان لديه معدل ذكاء أقل من 70%، مما يسبب ضعف قدراته الذهنية، بالإضافة إلى عجزه عن التكيف في أداء السلوكيات اليومية والأنشطة الحياتية الطبيعية، كما يفتقر الشخص المصاب بهذه الحالة إلى المهارات الفردية، وفي هذا المقال سنذكر أسباب التخلف العقلي. أسباب التخلف العقلي يوجد أسباب كثيرة تؤدي إلى إصابة الطفل بالتخلف العقلي، وأهم هذه الأسباب وأكثرها انتشاراً ما يلي: أسباب تحدث قبل إخصاب البويضة أي قبل تكوين الجنين مثل اضطراب تمثيل الدهون مثل اضطراب تاي ساكس ومرض جوشر، واضطراب تمثيل الأحماض الأمينية واضطراب تمثيل الكربوهيدرات واضطراب الكروموسومات مثل زيادة عدد الكروموسومات الجسمية مثل مرض متلازمة داون، أو نقص عدد الكروموسومات الجنسية مثل مرض مواء القطة، أو وجود تغير في الكروموسومات الجنسية، ومن الأمثلة على هذه الحالة متلازمة تيرنر (XO)، ومتلازمة كلاينفيلتر (XYY). وجود خلل جيني لدى الطفل مثل خلل الجينات السائدة، ومن الأمثلة عليها: مرض التصلب الحدبي ومرض التورم الليفي العصبي. أسباب ما بعد حدوث إخصاب للبويضة، أي أثناء نمو الجنين في بطن أمه، ويحدث هذا بسبب إصابة الأم بمرض ما أو تعرضها للسموم أو تناولها لنوع من الأدوية. أسباب تحدث أثناء الولادة مثل نقص الأكسجين، أو حدوث شد على رأس الجنين أثناء الولادة. حدوث عوامل عدة أثناء الطفولة المبكرة أو ما بعدها مثل الإصابة بمرض السحايا أو بمرض اليرقان أو أي التهابات في المخ أو مرض القصاع أو الصرع. التعرض للتسمم بالمعادن الثقيلة مثل الرصاص والزئبق. النقص الشديد ببعض العناصر الغذائية نتيجة سوء التغذية. الإصابة بمرض هيللر أو ذهان تحلل الدماغ الطفولي.  أعراض التخلف العقلي التأخر في النمو اللغوي والشفوي والنطق. عدم القدرة على الفهم والتذكر بطريقة طبيعية. وجود خلل في مهارات حل المشكلات. عدم القدرة على تعلم معظم القواعد الاجتماعية. عدم القدرة على العناية بالذات أو التكيف مع البيئة المحيطة أو القيام بخطوات العناية العادية بالنفس. التعلم بصورة أبطأ من الأشخاص العاديين، وهذا يظهر واضحاً في الأطفال، كما أنهم يأخذون وقتاً أطول في اكتساب اللغة والمهارات الاجتماعية والقيام بالأشياء العادية مثل تناول الطعام أو ارتداء الملابس. ضعف الإنتاج الأكاديمي أو انعدامه. المراجع:  1

أسباب التخلف العقلي

أسباب التخلف العقلي
بواسطة: - آخر تحديث: 3 يناير، 2018

تعريف التخلف العقلي

يمكن تعريف التخلف العقلي بأنه اضطراب نمائي عقلي، أو عدم القدرة على التعلم بشكل عام، ويرافقه أيضاً خلل في النمو العصبي، مما يؤثر على الأداء التكيفي للشخص، بالإضافة إلى التأثير على الأداء الفكري، ويمكن وصف الشخص بأنه يعاني من التخلف العقلي إذا كان لديه معدل ذكاء أقل من 70%، مما يسبب ضعف قدراته الذهنية، بالإضافة إلى عجزه عن التكيف في أداء السلوكيات اليومية والأنشطة الحياتية الطبيعية، كما يفتقر الشخص المصاب بهذه الحالة إلى المهارات الفردية، وفي هذا المقال سنذكر أسباب التخلف العقلي.

أسباب التخلف العقلي

يوجد أسباب كثيرة تؤدي إلى إصابة الطفل بالتخلف العقلي، وأهم هذه الأسباب وأكثرها انتشاراً ما يلي:

  • أسباب تحدث قبل إخصاب البويضة أي قبل تكوين الجنين مثل اضطراب تمثيل الدهون مثل اضطراب تاي ساكس ومرض جوشر، واضطراب تمثيل الأحماض الأمينية واضطراب تمثيل الكربوهيدرات واضطراب الكروموسومات مثل زيادة عدد الكروموسومات الجسمية مثل مرض متلازمة داون، أو نقص عدد الكروموسومات الجنسية مثل مرض مواء القطة، أو وجود تغير في الكروموسومات الجنسية، ومن الأمثلة على هذه الحالة متلازمة تيرنر (XO)، ومتلازمة كلاينفيلتر (XYY).
  • وجود خلل جيني لدى الطفل مثل خلل الجينات السائدة، ومن الأمثلة عليها: مرض التصلب الحدبي ومرض التورم الليفي العصبي.
  • أسباب ما بعد حدوث إخصاب للبويضة، أي أثناء نمو الجنين في بطن أمه، ويحدث هذا بسبب إصابة الأم بمرض ما أو تعرضها للسموم أو تناولها لنوع من الأدوية.
  • أسباب تحدث أثناء الولادة مثل نقص الأكسجين، أو حدوث شد على رأس الجنين أثناء الولادة.
  • حدوث عوامل عدة أثناء الطفولة المبكرة أو ما بعدها مثل الإصابة بمرض السحايا أو بمرض اليرقان أو أي التهابات في المخ أو مرض القصاع أو الصرع.
  • التعرض للتسمم بالمعادن الثقيلة مثل الرصاص والزئبق.
  • النقص الشديد ببعض العناصر الغذائية نتيجة سوء التغذية.
  • الإصابة بمرض هيللر أو ذهان تحلل الدماغ الطفولي.

 أعراض التخلف العقلي

  • التأخر في النمو اللغوي والشفوي والنطق.
  • عدم القدرة على الفهم والتذكر بطريقة طبيعية.
  • وجود خلل في مهارات حل المشكلات.
  • عدم القدرة على تعلم معظم القواعد الاجتماعية.
  • عدم القدرة على العناية بالذات أو التكيف مع البيئة المحيطة أو القيام بخطوات العناية العادية بالنفس.
  • التعلم بصورة أبطأ من الأشخاص العاديين، وهذا يظهر واضحاً في الأطفال، كما أنهم يأخذون وقتاً أطول في اكتساب اللغة والمهارات الاجتماعية والقيام بالأشياء العادية مثل تناول الطعام أو ارتداء الملابس.
  • ضعف الإنتاج الأكاديمي أو انعدامه.

المراجع:  1