التبول اللاإرادي يعاني الأهل من العديد من المشاكل مع أطفالهم خلال مرحلة الطفولة وقد يكون سبب حدوث تلك المشكلة عضوي أو نفسي وهذا ما يتطلب من الأهل متابعة أبنائهم بشكل مستمر والانتباه لما قد يعانونه أو يشكون منه، ومن أبرز المشاكل التي تواجه العديد من الأطفال  مشكلة التبول اللاإرادي، وتعتبر هذه المشكلة من أبرز المشاكل المنتشرة والتي تسبب الإرباك والقلق للأهل وإذا لم يتم حلها فإنها قد تؤثر على مسار حياة الطفل وتسبب له الإحراج وضعفاً في شخصيته، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب التبول اللاإرادي. أسباب التبول اللاإرادي تحدث هذه المشكلة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي: الأسباب الوراثية تعتبر هذه المشكلة وراثية لبعض العائلات فوجود هذه المشكلة لدى الأبوين قد يدل على وجود تاريخ عائلي للإصابة بتلك الحالة. الأسباب الفسيولوجية والعضوية إصابة الطفل بأمراض في الجهاز البولي ومن أبرزها التهاب فى الكلي، أو التهاب في المثانة البولية، أو التهاب في قناة مجرى البول. إن الإصابة بالإمساك المزمن قد يكون سبباً وراء حدوث ذلك. الإصابة بالتهاب اللوزتين. الإصابة بمرض السكري. الأسباب النفسية تقصير الأبوين وفشلهم فى تدريب طفلهم على ضبط بوله والتحكم في ذلك، أو عدم تدريب الطفل على التحكم بعضلات المثانة. اللجوء إلى أسلوب القسوة أو الحرمان أو الضرب كوسيلة لتعليم الطفل التحكم في بوله. بعض التصرفات الخاطئة من الأهل مثل تدليل الطفل واعتبار ما فعله أمراً عادياً، وهذا ما يجعله لا يدرك سوء أو مخاطر ما يقوم به. وجود المشاكل العائلية المختلفة والتي من أبرزها الطلاق والتفكك الأسرى وعدم شعور الطفل بالأمان. تولد مشاعر الغيرة لدى الطفل خاصة في حالات قدوم أخ جديد له حيث أنه يعتبره منافس له. وجود مشاعر الخوف لدى الطفل خاصة من الظلام أو الحيوانات أو الأفلام. مقارنة الأطفال مع بعضهم البعض واعتبار الأهل للطفل الذي لا يتبول بشكل إرادي أنه طفل مثالي والعمل على ضرب المثل به مما يشعر الطفل بالنقص، فهذه مشكلة لدى الطفل ويجب التعامل معها بحذر وانتباه. علاج التبول اللاإرادي يأتي علاج هذه الحالة على النحو الآتي: العلاج السلوكي يتمثل في توعية الأهل بالطريقة السليمة للتعامل مع هذه الحالة. تنبيه الطفل على أهمية الذهاب إلى الحمام مرة واحدة كل ساعتين على الأقل. التقليل من شرب السوائل قبل النوم بثلاث ساعات. التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح والتوابل والسكريات. العلاج الدوائي غالباً ما يتم استخدام النظير الصناعي للهرمون المضاد لإدرار البول (Antidiuretic Hormone -ADH)، والذي يطلق عليه ديسموبريسن (Desmopresin). يقوم هذا الدواء في مبدأ عمله على تقليل خروج السؤال من الجسم عبر الكلى مما يقلل من حجم البول في المثانة. يؤخذ الدواء قبل النوم بحوالي ساعة حيث أن تأثيره يصل لمدة تتراوح بين 10 ساعات إلى 20 ساعة. المراجع:  1

أسباب التبول اللاإرادي

أسباب التبول اللاإرادي

بواسطة: - آخر تحديث: 23 يناير، 2018

التبول اللاإرادي

يعاني الأهل من العديد من المشاكل مع أطفالهم خلال مرحلة الطفولة وقد يكون سبب حدوث تلك المشكلة عضوي أو نفسي وهذا ما يتطلب من الأهل متابعة أبنائهم بشكل مستمر والانتباه لما قد يعانونه أو يشكون منه، ومن أبرز المشاكل التي تواجه العديد من الأطفال  مشكلة التبول اللاإرادي، وتعتبر هذه المشكلة من أبرز المشاكل المنتشرة والتي تسبب الإرباك والقلق للأهل وإذا لم يتم حلها فإنها قد تؤثر على مسار حياة الطفل وتسبب له الإحراج وضعفاً في شخصيته، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب التبول اللاإرادي.

أسباب التبول اللاإرادي

تحدث هذه المشكلة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي:

  • الأسباب الوراثية
  1. تعتبر هذه المشكلة وراثية لبعض العائلات فوجود هذه المشكلة لدى الأبوين قد يدل على وجود تاريخ عائلي للإصابة بتلك الحالة.
  • الأسباب الفسيولوجية والعضوية
  1. إصابة الطفل بأمراض في الجهاز البولي ومن أبرزها التهاب فى الكلي، أو التهاب في المثانة البولية، أو التهاب في قناة مجرى البول.
  2. إن الإصابة بالإمساك المزمن قد يكون سبباً وراء حدوث ذلك.
  3. الإصابة بالتهاب اللوزتين.
  4. الإصابة بمرض السكري.
  • الأسباب النفسية
  1. تقصير الأبوين وفشلهم فى تدريب طفلهم على ضبط بوله والتحكم في ذلك، أو عدم تدريب الطفل على التحكم بعضلات المثانة.
  2. اللجوء إلى أسلوب القسوة أو الحرمان أو الضرب كوسيلة لتعليم الطفل التحكم في بوله.
  3. بعض التصرفات الخاطئة من الأهل مثل تدليل الطفل واعتبار ما فعله أمراً عادياً، وهذا ما يجعله لا يدرك سوء أو مخاطر ما يقوم به.
  4. وجود المشاكل العائلية المختلفة والتي من أبرزها الطلاق والتفكك الأسرى وعدم شعور الطفل بالأمان.
  5. تولد مشاعر الغيرة لدى الطفل خاصة في حالات قدوم أخ جديد له حيث أنه يعتبره منافس له.
  6. وجود مشاعر الخوف لدى الطفل خاصة من الظلام أو الحيوانات أو الأفلام.
  7. مقارنة الأطفال مع بعضهم البعض واعتبار الأهل للطفل الذي لا يتبول بشكل إرادي أنه طفل مثالي والعمل على ضرب المثل به مما يشعر الطفل بالنقص، فهذه مشكلة لدى الطفل ويجب التعامل معها بحذر وانتباه.

علاج التبول اللاإرادي

يأتي علاج هذه الحالة على النحو الآتي:

  • العلاج السلوكي
  1. يتمثل في توعية الأهل بالطريقة السليمة للتعامل مع هذه الحالة.
  2. تنبيه الطفل على أهمية الذهاب إلى الحمام مرة واحدة كل ساعتين على الأقل.
  3. التقليل من شرب السوائل قبل النوم بثلاث ساعات.
  4. التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح والتوابل والسكريات.
  • العلاج الدوائي
  1. غالباً ما يتم استخدام النظير الصناعي للهرمون المضاد لإدرار البول (Antidiuretic Hormone -ADH)، والذي يطلق عليه ديسموبريسن (Desmopresin).
  2. يقوم هذا الدواء في مبدأ عمله على تقليل خروج السؤال من الجسم عبر الكلى مما يقلل من حجم البول في المثانة.
  3. يؤخذ الدواء قبل النوم بحوالي ساعة حيث أن تأثيره يصل لمدة تتراوح بين 10 ساعات إلى 20 ساعة.

المراجع:  1