المراهقة تعد مرحلة المراهقة من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان أثناء النمو، وهي مرتبطة بالتغييرات الجسمانية والسلوكية والعاطفية والانفعالية، والتي تبدأ بالظهور على من يصل إلى هذه المرحلة سواء كان ذكرًا أو أنثى، كما تعد هذه المرحلة بداية الدخول في سن الرشد، ونهاية مرحلة الطفولة، ويبدأ الإنسان بعد دخول مرحلة المراهقة بتكوين التصورات، والتوجهات الفكرية، والاجتماعية، والوجدانية، وقد يرتبط الدخول في هذه المرحلة بالإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تنجم عن وصول الإنسان إلى هذه المرحلة، وحدوث بعض التغييرات في جسمه، وتعد مشكلة الإغماء عند المراهقين من أهم هذه المشكلات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الإغماء عند المراهقين. حالة الإغماء فيما يلي بعض المعلومات عن حالة الإغماء وما يرتبط بها: يعرف الإغماء على أنه إحدى المشكلات الصحية التي ينجم عنها فقدان الإنسان لوعيه مدة من الزمن بسبب حدوث نقص في تغذية المخ بالاكسجين. تختلف مسببات حدوث الإغماء من حالة إلى أخرى، حيث أنها قد تنتج عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، أو قد تكون مرتبطة بفئة سنية محددة يحدث فيها العديد من التغييرات، وتعد أسباب الإغماء عند المراهقين مرتبطة بطبيعة جسم الإنسان في هذه المرحلة، وطبيعة السلوكيات التي يمارسها المراهقون في هذه الفترة. عادة ما يصاحب الإصابة بحالة الإغماء سقوط المغمي عليه على الأرض، وتختلف المدة التي تستمر فيها حالة الإغماء من حالة إلى أخرى، ولكنها في معظم الحالات لا تتجاوز دقائق معدودات. هناك بعض الأعراض المصاحبة لحالة الإغماء، والتي من أهمها ما يلي: الإحساس بالضعف العام. وجود ألم في العضلات. على القدرة على الجلوس أو الوقوف، وفقدان التوازن الحركي. أسباب الإغماء عند المراهقين هناك العديد من أسباب الإغماء عند المراهقين، وقد تتكرر حالات الإغماء هذه في مواسم محددة، والتي تزيد فيها فرصة حدوث الإغماء بسبب الظروف الطبيعية والمناخية، وفيما يلي أهم أسباب الإغماء عند المراهقين: مشكلات الجهاز العصبي: وهي من أهم أسباب الإغماء عند المراهقين، وغالبًا ما تزيد الانفعالات العاطفية والنفسية في فترة المراهقة من نسبة حدوث حالات الإغماء بسبب فقدان السيطرة على الأعصاب أثناء الموجة الانفعالية، ما يعني التأثير على كمية الدم التي تصل إلى الدماغ وحدوث فقدان الوعي. الإصابة بمرض السكري: تعد الإصابة بمرض السكري من الأسباب المباشرة لحدوث حالات الإغماء، وتزيد نسبة حدوث هذه الحالات في مرحلة المراهقة بسبب النظام الغذائي الذي يتبعه المراهقون عادةً، بالإضافة إلى التغيرات الجسمانية التي لها دور مؤثر في حدوث الإغماء تزامنًا مع مرض السكري. فقر الدم: حيث تحدث حالات الإغماء لدى بعض المراهقين بسبب نقص كمية الدم في الجسم، ما يعني عدم وصول قدر كافٍ من الدم إلى الدماغ، الأمر الذي يتسبب في فقدان الوعي. المراجع:  1

أسباب الإغماء عند المراهقين

أسباب الإغماء عند المراهقين

بواسطة: - آخر تحديث: 12 مارس، 2018

المراهقة

تعد مرحلة المراهقة من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان أثناء النمو، وهي مرتبطة بالتغييرات الجسمانية والسلوكية والعاطفية والانفعالية، والتي تبدأ بالظهور على من يصل إلى هذه المرحلة سواء كان ذكرًا أو أنثى، كما تعد هذه المرحلة بداية الدخول في سن الرشد، ونهاية مرحلة الطفولة، ويبدأ الإنسان بعد دخول مرحلة المراهقة بتكوين التصورات، والتوجهات الفكرية، والاجتماعية، والوجدانية، وقد يرتبط الدخول في هذه المرحلة بالإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تنجم عن وصول الإنسان إلى هذه المرحلة، وحدوث بعض التغييرات في جسمه، وتعد مشكلة الإغماء عند المراهقين من أهم هذه المشكلات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب الإغماء عند المراهقين.

حالة الإغماء

فيما يلي بعض المعلومات عن حالة الإغماء وما يرتبط بها:

  • يعرف الإغماء على أنه إحدى المشكلات الصحية التي ينجم عنها فقدان الإنسان لوعيه مدة من الزمن بسبب حدوث نقص في تغذية المخ بالاكسجين.
  • تختلف مسببات حدوث الإغماء من حالة إلى أخرى، حيث أنها قد تنتج عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، أو قد تكون مرتبطة بفئة سنية محددة يحدث فيها العديد من التغييرات، وتعد أسباب الإغماء عند المراهقين مرتبطة بطبيعة جسم الإنسان في هذه المرحلة، وطبيعة السلوكيات التي يمارسها المراهقون في هذه الفترة.
  • عادة ما يصاحب الإصابة بحالة الإغماء سقوط المغمي عليه على الأرض، وتختلف المدة التي تستمر فيها حالة الإغماء من حالة إلى أخرى، ولكنها في معظم الحالات لا تتجاوز دقائق معدودات.
  • هناك بعض الأعراض المصاحبة لحالة الإغماء، والتي من أهمها ما يلي:
  1. الإحساس بالضعف العام.
  2. وجود ألم في العضلات.
  3. على القدرة على الجلوس أو الوقوف، وفقدان التوازن الحركي.

أسباب الإغماء عند المراهقين

هناك العديد من أسباب الإغماء عند المراهقين، وقد تتكرر حالات الإغماء هذه في مواسم محددة، والتي تزيد فيها فرصة حدوث الإغماء بسبب الظروف الطبيعية والمناخية، وفيما يلي أهم أسباب الإغماء عند المراهقين:

  • مشكلات الجهاز العصبي: وهي من أهم أسباب الإغماء عند المراهقين، وغالبًا ما تزيد الانفعالات العاطفية والنفسية في فترة المراهقة من نسبة حدوث حالات الإغماء بسبب فقدان السيطرة على الأعصاب أثناء الموجة الانفعالية، ما يعني التأثير على كمية الدم التي تصل إلى الدماغ وحدوث فقدان الوعي.
  • الإصابة بمرض السكري: تعد الإصابة بمرض السكري من الأسباب المباشرة لحدوث حالات الإغماء، وتزيد نسبة حدوث هذه الحالات في مرحلة المراهقة بسبب النظام الغذائي الذي يتبعه المراهقون عادةً، بالإضافة إلى التغيرات الجسمانية التي لها دور مؤثر في حدوث الإغماء تزامنًا مع مرض السكري.
  • فقر الدم: حيث تحدث حالات الإغماء لدى بعض المراهقين بسبب نقص كمية الدم في الجسم، ما يعني عدم وصول قدر كافٍ من الدم إلى الدماغ، الأمر الذي يتسبب في فقدان الوعي.

المراجع:  1