الغدة الدرقية تعد الغدة الدرقية من أهم و أكبر الغدد الصماء الموجودة في جسم الإنسان، فهي المسؤولة عن عمليات التمثيل الغذائي، وتقع في مقدمة الرقبة، ويعد اليود من أكثر العناصر التي تنتجها الغدة أهمية، حيث يدخل في إنتاج الهرمونات، وقد تصاب الغدة بعدة مشاكل تتعلق بإفرازات الهرمونات الضرورية، فإما أن تفرزها بشكلٍ مفرط أو أن تصاب بالقصور، ومع تقدم الوقت تجعل عملية الاستئصال عملية ملحة، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب استئصال الغدة الدرقية. أسباب استئصال الغدة الدرقية تنحصر أسباب استئصال الغدة الدرقية في الأمور التالية: تضخم الغدة الدرقية مما يؤدي إلى صعوبة في البلع. الإصابة بداء غويتر أو غريفنز. الإفراط الشديد في إفراز هرمون الغدة الدرقية، خاصةً إذا كان المريض يعاني من تناول الأدوية، أو عنده سبب لعدم تناوله. سرطان الغدة الدرقية، وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لعملية الاستئصال، ويكون الاستئصال إما جزئيًا أو بالكامل. أهمية الغدة الدرقية الغدة الدرقية من الغدد الصماء التي تلعب دورًا مهمًا في عملية توازن الجسم كما أن لها مهامّ عديدة ومنها: تكمن أهميتها في عملية النمو والبلوغ وعمليات الأيض. مسؤولة عن عمليات الحرق في الجسم كحرق الكربوهيدرات والدهون. تلعب دورًا أساسيًا في عملية بناء الجسم والعظام. تتحكم في عملية الامتصاص في الأمعاء والكلى. ترفع معدل الانتباه وتركيز ردود الأفعال. تنظم معدل الكالسيوم الفسفور في الدم. تسهم في نضوج أنسجة الدماغ عند الصغار. مضاعفات عملية استئصال الغدة الدرقية تعرض العصب المسؤول عن الصوت بالضرر وحدوث بحة عند الكلام. حدوث النزيف بعد الجراحة ولكن نسبته ضئيلة جدًا. إصابة الجرح السطحي بالالتهاب. هبوط شديد في ضغط الدم أثناء الجراحة. صعوبة في عملية التنفس تنتهي بعد عدة أسابيع. تنخفض نسبة الكالسيوم بسبب إصابة الغدد القريبة جارات الدرقية. ارتفاع نسبة الهرمونات أثناء العمل الجراحي، ويتم خفضها باستخدام العقاقير قبل العمل الجراحي. الأدوية المستخدمة بعد عملية الاستئصال بروبيل ثيوراسيل. اليود. بينز يلثيوراسيل. كربيمازول نصائح بعد عملية الاستئصال يقضي المربض يومًا أو يومين في المشفى بعد العملية وذلك لمراقبة الحالة الصحية. يتناول المريض الطعام بعد عدة أيام من الجراحة، ولكن يفضل أن يكون طريًا أو سائلًا. إعطاؤه المضادات الحيوية لمنع حصول الالتهاب. تجنب القيام بأي مجهود عضلي بعد الجراحة لمدة 20 يومًا. عمل فحوص للدم ولنسبة الكالسيوم والفسفور بشكل دوري. استخدام دواء الثايروكسن مدى الحياة إن كان الاستئصال كليًا. استعمال المكملات الغذائية التي تحوي الكالسيوم لتعويض النقص.

أسباب استئصال الغدة الدرقية

أسباب استئصال الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أبريل، 2018

الغدة الدرقية

تعد الغدة الدرقية من أهم و أكبر الغدد الصماء الموجودة في جسم الإنسان، فهي المسؤولة عن عمليات التمثيل الغذائي، وتقع في مقدمة الرقبة، ويعد اليود من أكثر العناصر التي تنتجها الغدة أهمية، حيث يدخل في إنتاج الهرمونات، وقد تصاب الغدة بعدة مشاكل تتعلق بإفرازات الهرمونات الضرورية، فإما أن تفرزها بشكلٍ مفرط أو أن تصاب بالقصور، ومع تقدم الوقت تجعل عملية الاستئصال عملية ملحة، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب استئصال الغدة الدرقية.

أسباب استئصال الغدة الدرقية

تنحصر أسباب استئصال الغدة الدرقية في الأمور التالية:

  • تضخم الغدة الدرقية مما يؤدي إلى صعوبة في البلع.
  • الإصابة بداء غويتر أو غريفنز.
  • الإفراط الشديد في إفراز هرمون الغدة الدرقية، خاصةً إذا كان المريض يعاني من تناول الأدوية، أو عنده سبب لعدم تناوله.
  • سرطان الغدة الدرقية، وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لعملية الاستئصال، ويكون الاستئصال إما جزئيًا أو بالكامل.

أهمية الغدة الدرقية

الغدة الدرقية من الغدد الصماء التي تلعب دورًا مهمًا في عملية توازن الجسم كما أن لها مهامّ عديدة ومنها:

  • تكمن أهميتها في عملية النمو والبلوغ وعمليات الأيض.
  • مسؤولة عن عمليات الحرق في الجسم كحرق الكربوهيدرات والدهون.
  • تلعب دورًا أساسيًا في عملية بناء الجسم والعظام.
  • تتحكم في عملية الامتصاص في الأمعاء والكلى.
  • ترفع معدل الانتباه وتركيز ردود الأفعال.
  • تنظم معدل الكالسيوم الفسفور في الدم.
  • تسهم في نضوج أنسجة الدماغ عند الصغار.

مضاعفات عملية استئصال الغدة الدرقية

  • تعرض العصب المسؤول عن الصوت بالضرر وحدوث بحة عند الكلام.
  • حدوث النزيف بعد الجراحة ولكن نسبته ضئيلة جدًا.
  • إصابة الجرح السطحي بالالتهاب.
  • هبوط شديد في ضغط الدم أثناء الجراحة.
  • صعوبة في عملية التنفس تنتهي بعد عدة أسابيع.
  • تنخفض نسبة الكالسيوم بسبب إصابة الغدد القريبة جارات الدرقية.
  • ارتفاع نسبة الهرمونات أثناء العمل الجراحي، ويتم خفضها باستخدام العقاقير قبل العمل الجراحي.

الأدوية المستخدمة بعد عملية الاستئصال

  • بروبيل ثيوراسيل.
  • اليود.
  • بينز يلثيوراسيل.
  • كربيمازول

نصائح بعد عملية الاستئصال

  • يقضي المربض يومًا أو يومين في المشفى بعد العملية وذلك لمراقبة الحالة الصحية.
  • يتناول المريض الطعام بعد عدة أيام من الجراحة، ولكن يفضل أن يكون طريًا أو سائلًا.
  • إعطاؤه المضادات الحيوية لمنع حصول الالتهاب.
  • تجنب القيام بأي مجهود عضلي بعد الجراحة لمدة 20 يومًا.
  • عمل فحوص للدم ولنسبة الكالسيوم والفسفور بشكل دوري.
  • استخدام دواء الثايروكسن مدى الحياة إن كان الاستئصال كليًا.
  • استعمال المكملات الغذائية التي تحوي الكالسيوم لتعويض النقص.