هرمون الحليب يعد هرمون الحليب prolactin أحد أهم الهرمونات عند المرأة، وهو عبارة عن هرمون ببتيدي مكون من ١٩٨ حمضًا أمينيًا يتم إنتاجه من خلايا خاصة في الغدة النخامية الأمامية، وتتمثل أهمية هرمون الحليب بأنه يعزز من نمو الثدي خلال فترة الحمل وفي عملية الرضاعة بعد الولادة، ويتميز إفراز هرمون الحليب عن الهرمونات الأخرى بأنه يتأثر ويزداد إفرازه عند إجهاد الجسم وعند النوم وعند وجود تحفيز للثدي، وقد تحدث عدة حالات مرضية مرتبطة بهرمون الحليب، وأبرزها ارتفاع هرمون الحليب، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أسباب ارتفاع هرمون الحليب وأعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه. أسباب ارتفاع هرمون الحليب قد يصيب ارتفاع هرمون الحليب كلًا من الذكر والأنثى، وهناك العديد من أسباب ارتفاع هرمون الحليب أبرزها: تناول بعض أنواع الأدوية، ومن هذه الأدوية تلك المستخدمة في علاج الضغط ومضادات الاكتئاب. نمو ورم في الغدة النخامية وتسمى هذه الحالة برولاكتينوما، وهي من أسباب ارتفاع هرمون الحليب الشائعة عند النساء، وغالبًا ما يكون الورم حميد. أسباب فسيولوجية مثل الحمل والإرضاع. ومن أبرز أسباب ارتفاع هرمون الحليب العوامل النفسية، مثل القلق والتوتر والضغط النفسي. الفشل الكلوي وأمراض الكبد المزمنة. انخفاض هرمونات الغدة الدرقية. أعراض ارتفاع هرمون الحليب تختلف أعراض ارتفاع هرمون الحليب من فتاة لأخرى، وأبرز أعراضها: العقم المؤقت. عدم انتظام الدورة الشهرية وانقطاعها لفتراتٍ طويلة، وهذا بسبب تأثير هرمون الحليب ومنعه الإباضة. فقدان الرغبة الجنسية. الشعور بالألم في الثدي. الجماع المؤلم بسبب جفاف الثدي. أما عندما تحدث عند الرجال فتتمثل أعراضها بنمو الثدي، والعقم، وفقدان الرغبة الجنسية، وضعف الإنتصاب. تشخيص ارتفاع هرمون الحليب فحص هرمون الحليب في الدم، وغالبًا عندما يظهر بالفحص ارتفاع الهرمون يقوم الطبيب بطلب إعادته مرة أخرى، ولكن مع صيام المريضة لثماني ساعات. التصوير بالرنين المغناطيسي MRI للغدة النخامية، ويهدف هذا لاستثناء وجود ورم في الغدة النخامية. إجراء اختبارات الدم لقياس مستوى الهرمونات الأخرى، واستبعاد أي مرض آخر نتج عنه ارتفاع هرمون الحليب. علاج ارتفاع هرمون الحليب يهدف العلاج إلى خفض مستوى هرمون الحليب وإعادته إلى مستواه الطبيعي، ومن الطرق العلاجية المتوفرة: الأدوية التي تؤخذ بوصفة طبية مثل أدوية البروموكريبتين، فهي فعالة في خفض مستوى هرمون الحليب. الجراحة لاستئصال الغدة النخامية، وهذا في حال فشل الأدوية في العلاج مع وجود ورم في الغدة النخامية. اذا كان ارتفاع هرمون الحليب ناتج عن تناول بعض الأدوية فهنا يتم وصف أدوية بديلة.  

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أبريل، 2018

هرمون الحليب

يعد هرمون الحليب prolactin أحد أهم الهرمونات عند المرأة، وهو عبارة عن هرمون ببتيدي مكون من ١٩٨ حمضًا أمينيًا يتم إنتاجه من خلايا خاصة في الغدة النخامية الأمامية، وتتمثل أهمية هرمون الحليب بأنه يعزز من نمو الثدي خلال فترة الحمل وفي عملية الرضاعة بعد الولادة، ويتميز إفراز هرمون الحليب عن الهرمونات الأخرى بأنه يتأثر ويزداد إفرازه عند إجهاد الجسم وعند النوم وعند وجود تحفيز للثدي، وقد تحدث عدة حالات مرضية مرتبطة بهرمون الحليب، وأبرزها ارتفاع هرمون الحليب، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أسباب ارتفاع هرمون الحليب وأعراضه وكيفية تشخيصه وعلاجه.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

قد يصيب ارتفاع هرمون الحليب كلًا من الذكر والأنثى، وهناك العديد من أسباب ارتفاع هرمون الحليب أبرزها:

  • تناول بعض أنواع الأدوية، ومن هذه الأدوية تلك المستخدمة في علاج الضغط ومضادات الاكتئاب.
  • نمو ورم في الغدة النخامية وتسمى هذه الحالة برولاكتينوما، وهي من أسباب ارتفاع هرمون الحليب الشائعة عند النساء، وغالبًا ما يكون الورم حميد.
  • أسباب فسيولوجية مثل الحمل والإرضاع.
  • ومن أبرز أسباب ارتفاع هرمون الحليب العوامل النفسية، مثل القلق والتوتر والضغط النفسي.
  • الفشل الكلوي وأمراض الكبد المزمنة.
  • انخفاض هرمونات الغدة الدرقية.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

تختلف أعراض ارتفاع هرمون الحليب من فتاة لأخرى، وأبرز أعراضها:

  • العقم المؤقت.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وانقطاعها لفتراتٍ طويلة، وهذا بسبب تأثير هرمون الحليب ومنعه الإباضة.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الشعور بالألم في الثدي.
  • الجماع المؤلم بسبب جفاف الثدي.
  • أما عندما تحدث عند الرجال فتتمثل أعراضها بنمو الثدي، والعقم، وفقدان الرغبة الجنسية، وضعف الإنتصاب.

تشخيص ارتفاع هرمون الحليب

  • فحص هرمون الحليب في الدم، وغالبًا عندما يظهر بالفحص ارتفاع الهرمون يقوم الطبيب بطلب إعادته مرة أخرى، ولكن مع صيام المريضة لثماني ساعات.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI للغدة النخامية، ويهدف هذا لاستثناء وجود ورم في الغدة النخامية.
  • إجراء اختبارات الدم لقياس مستوى الهرمونات الأخرى، واستبعاد أي مرض آخر نتج عنه ارتفاع هرمون الحليب.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

يهدف العلاج إلى خفض مستوى هرمون الحليب وإعادته إلى مستواه الطبيعي، ومن الطرق العلاجية المتوفرة:

  • الأدوية التي تؤخذ بوصفة طبية مثل أدوية البروموكريبتين، فهي فعالة في خفض مستوى هرمون الحليب.
  • الجراحة لاستئصال الغدة النخامية، وهذا في حال فشل الأدوية في العلاج مع وجود ورم في الغدة النخامية.
  • اذا كان ارتفاع هرمون الحليب ناتج عن تناول بعض الأدوية فهنا يتم وصف أدوية بديلة.