البحث عن مواضيع

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل يُعرَّفُ ارتفاعُ ضغطِ الدم بأنّه زيادةُ معدّلِ ضخّ القلب للدم إلى الأوعيةِ الدمويّةِ، التي تحملُ بدورِها الدمَ إلى أنحاء الجسم كافّة،  ممّا يعني تجاوزَ القيمِ الطبيعيّةِ لقراءةِ ضغط الدم، وقد يكون ارتفاعُه استجابةً طبيعيّة من الجسمِ إثرَ القيام بنشاطٍ رياضيّ، أو عارضًا يزولُ بزوالِ السببِ، أمّا ارتفاعُه عندَ الحامل فيحدثُ عادةً بعدَ الأسبوع العشرينَ من فترة الحملِ الكليّة، ويوصَف بأنّه حالة من التشنّج للأوعية الدمويّة، تصل قراءة الضغط فيها إلى أعلى من 140/90 ملم/ زئبقي، ويسمّى ضغط الحمل، وهو من التغييرات التي تهدّدُ سلامة الحامل والجنين، وسنذكرُ فيما يأتي أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل. أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل الصداع. الإغماء. تورّمٌ وانتفاخٌ في الوجهِ واليديْنِ والقدميْن، نتيجة تجمّع السوائل خارج الأوعية الدمويّة. التشنّجات العصبيّة. آلام في البطن. تنمّل الأطراف. زيادة نسبة البروتين في البول. التقيّؤ والغثيان. ضيق التنفّس. تشوّش الرؤية. أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل ضغط الدم المزمن، ويمكنُ اكتشافُه ومتابعتُه قبلَ حدوثِ الحمل. اتساعُ الرحم، والذي يؤدّي إلى الضغطِ على جدرانِ الأوعية الدمويّة. حساسيّة جسم الحامل فترة تَكوُّنِ الأنسجة التي تربطُ الجنين بالرحم، خاصّة في حالةِ الحمل الأوّل للمرأة. الحمل المتعدّد. التهاب الأوردة. الإصابة بالسكري، أو وجود مشاكل في الكلى. شذوذ المشيمة، أو نقص التروية الدمويّة لها، حيثُ تعدّ المشيمةُ الجزء المسؤول عن تغذية الجنين، وتزويدِه بالأكسجين، وطرح ثاني أكسيد الكربون. السّمنة، وعدم اعتماد نظام غذائي صحيّ. قلّة ممارسة الرياضة. عمر الحامل، حيثُ إنّ الحوامل الأقلّ من 17 سنةً والأكبر من 35 سنةً أكثرَ عُرضةً للإصابة بضغط الحمل. أسباب وراثيّة. مضاعفات ارتفاع ضغط الدم عند الحامل تحدث تداعيات مرضيّة تؤثّر على صحّة الحامل والجنين ما لمْ يُتابَعِ المرضُ، منها: صداع مزمن. اضطراباتٌ في القلبِ والأوعيةِ الدمويّة. قصور في وظائف الكلى. نقص عدد الصفائح الدمويّة. زيادة نسبة البروتين في الدم. ارتفاع إنزيمات الكبد. حدوث تشوّهات خَلقيّة للجنين، منها عدمُ اكتمالِ نموّ الرئتيْن. علاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل تناول خافضات ضغط الدم بجرعات مناسبة، منها اللابيتالول، وهو الأكثر شيوعًا من بين العلاجات الدوائيّة. حقن الحامل بجرعات من الكورتيزون قبل موعد الولادة. الحقن الوريدي لكبريات المغنيسيوم، للتخفيف من التشنّجات. المتابعة الدوريّة لقراءة ضغط الدم، تحت إشراف طبّي دقيق. الوقاية من ارتفاع ضغط الدم عند الحامل اتباع نظام غذائي صحيّ غنيّ بالفيتامينات والبروتينات والكالسيوم، والابتعاد عن الأطعمة المملّحة. المداومة على ممارسة التمارين الرياضيّة. تجنّب التدخين والمشروبات الكحوليّة. المحافظة على وزنٍ صحيّ وجسم رشيق. إجراء الفحوصات الوقائيّة اللازمة قبلَ الحمل. المراجع: 1

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل
بواسطة: - آخر تحديث: 7 يناير، 2018

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

يُعرَّفُ ارتفاعُ ضغطِ الدم بأنّه زيادةُ معدّلِ ضخّ القلب للدم إلى الأوعيةِ الدمويّةِ، التي تحملُ بدورِها الدمَ إلى أنحاء الجسم كافّة،  ممّا يعني تجاوزَ القيمِ الطبيعيّةِ لقراءةِ ضغط الدم، وقد يكون ارتفاعُه استجابةً طبيعيّة من الجسمِ إثرَ القيام بنشاطٍ رياضيّ، أو عارضًا يزولُ بزوالِ السببِ، أمّا ارتفاعُه عندَ الحامل فيحدثُ عادةً بعدَ الأسبوع العشرينَ من فترة الحملِ الكليّة، ويوصَف بأنّه حالة من التشنّج للأوعية الدمويّة، تصل قراءة الضغط فيها إلى أعلى من 140/90 ملم/ زئبقي، ويسمّى ضغط الحمل، وهو من التغييرات التي تهدّدُ سلامة الحامل والجنين، وسنذكرُ فيما يأتي أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل.

أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • الصداع.
  • الإغماء.
  • تورّمٌ وانتفاخٌ في الوجهِ واليديْنِ والقدميْن، نتيجة تجمّع السوائل خارج الأوعية الدمويّة.
  • التشنّجات العصبيّة.
  • آلام في البطن.
  • تنمّل الأطراف.
  • زيادة نسبة البروتين في البول.
  • التقيّؤ والغثيان.
  • ضيق التنفّس.
  • تشوّش الرؤية.

أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • ضغط الدم المزمن، ويمكنُ اكتشافُه ومتابعتُه قبلَ حدوثِ الحمل.
  • اتساعُ الرحم، والذي يؤدّي إلى الضغطِ على جدرانِ الأوعية الدمويّة.
  • حساسيّة جسم الحامل فترة تَكوُّنِ الأنسجة التي تربطُ الجنين بالرحم، خاصّة في حالةِ الحمل الأوّل للمرأة.
  • الحمل المتعدّد.
  • التهاب الأوردة.
  • الإصابة بالسكري، أو وجود مشاكل في الكلى.
  • شذوذ المشيمة، أو نقص التروية الدمويّة لها، حيثُ تعدّ المشيمةُ الجزء المسؤول عن تغذية الجنين، وتزويدِه بالأكسجين، وطرح ثاني أكسيد الكربون.
  • السّمنة، وعدم اعتماد نظام غذائي صحيّ.
  • قلّة ممارسة الرياضة.
  • عمر الحامل، حيثُ إنّ الحوامل الأقلّ من 17 سنةً والأكبر من 35 سنةً أكثرَ عُرضةً للإصابة بضغط الحمل.
  • أسباب وراثيّة.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

تحدث تداعيات مرضيّة تؤثّر على صحّة الحامل والجنين ما لمْ يُتابَعِ المرضُ، منها:

  • صداع مزمن.
  • اضطراباتٌ في القلبِ والأوعيةِ الدمويّة.
  • قصور في وظائف الكلى.
  • نقص عدد الصفائح الدمويّة.
  • زيادة نسبة البروتين في الدم.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • حدوث تشوّهات خَلقيّة للجنين، منها عدمُ اكتمالِ نموّ الرئتيْن.

علاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • تناول خافضات ضغط الدم بجرعات مناسبة، منها اللابيتالول، وهو الأكثر شيوعًا من بين العلاجات الدوائيّة.
  • حقن الحامل بجرعات من الكورتيزون قبل موعد الولادة.
  • الحقن الوريدي لكبريات المغنيسيوم، للتخفيف من التشنّجات.
  • المتابعة الدوريّة لقراءة ضغط الدم، تحت إشراف طبّي دقيق.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • اتباع نظام غذائي صحيّ غنيّ بالفيتامينات والبروتينات والكالسيوم، والابتعاد عن الأطعمة المملّحة.
  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • تجنّب التدخين والمشروبات الكحوليّة.
  • المحافظة على وزنٍ صحيّ وجسم رشيق.
  • إجراء الفحوصات الوقائيّة اللازمة قبلَ الحمل.

المراجع: 1