البحث عن مواضيع

ارتفاع الصفائح الدموية تعد الصفائح الدموية واحدة من أهم الخلايا الموجودة في جسم الإنسان حيث تلعب دوراً أساسياً في السيطرة على النزيف عند حدوث تلف في أحد الأوعية الدموية، ويتم تصنيعها في نخاع العظم بمعدل يتراوح ما بين ١٥٠-٤٥٠ ألف صفيحة دموية لكل ميكرو ليتر من الدم، قد يحدث في بعض الأحيان ارتفاع في هذه النسبة ما يؤدي لمنع تدفق الدم بشكل طبيعي للقلب أو الدماغ وتسمى هذه الحالة ارتفاع الصفائح الدموية، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب ارتفاع الصفائح الدموية، وأنواعها، وأعراضها، وطرق علاجها. أنواع ارتفاع الصفائح الدموية يمكن تصنيف حالة ارتفاع الصفائح الدموية في الدم إلى صنفين رئيسيين هما: ارتفاع الصفائح الدموية الأولي: يحدث هذا النوع عادة بسبب عدم انتظام إنتاجية الجسم للصفائح الدموية ما يؤدي إلى ازدياد عددها فوق الحد الطبيعي. ارتفاع الصفائح الدموية الثانوي: يحدث هذا النوع بسبب وجود أمراض معيّنة في الجسم مثل السرطان. أسباب ارتفاع الصفائح الدموية من الأسباب المؤدية لظهور هذه الحالة ما يلي: وجود أورام سرطانية في أماكن مختلفة في الجسم. إصابة الشخص بعدوى ميكروبية ذات تأثير قوي على الجسم. الإصابة بأمراض الدم. نقص مستوى الحديد في الجسم. نقص مستوى الفيتامينات في الجسم. إجراء عمليات جراحية مثل عملية القلب المفتوح. الفشل الكلوي والإصابة بأمراض الكلى. النزيف الحاد بعد التعرض لإصابة معيّنة. حدوث اضطرابات في الخلايا الجذعية المسؤولة عن إنتاج الصفائح الدموية. الحروق والإصابات الكبيرة في الجسم. الإصابة بأمراض مثل: مرض سيلياك، ومرض التهاب المفاصل الروماتيدي، ومرض السل. تناول أدوية معيّنة مثل: تريتينوين، وفينكريستين. إزالة الطحال. أعراض ارتفاع الصفائح الدموية تظهر مجموعة من الأعراض المصاحبة لهذه الحالة ومنها: الشعور بألم في الأطراف. الإصابة بالصداع والدوار والضعف بشكل عام. حدوث اختلال في وظائف الكلى. حدوث تضخم في الطحال. احمرار الجلد. عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح. الإحساس بالخدر أو الوخز في اليدين والقدمين. طنين الأذنين. برودة في أطراف الأصابع. علاج ارتفاع الصفائح الدموية في بداية الأمر يقوم الطبيب المختص بتشخيص حالة المريض لمعرفة نوع الحالة الموجودة لديه، ومن ثم تبدأ رحلة العلاج التي تهدف إلى التحكم بعدد وحجم هذه الصفائح حتى تستقر وتعود إلى وضعها الطبيعي، من الأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض ما يلي: الأسبرين: يعمل على تخفيف الدم. إنترفيرون ألفا: يعمل على منع نمو خلايا نخاع العظم. أناجريلايد: يعمل بشكل مباشر على تقليل عدد الصفائح الدموية. هيدروكسي يوريا: يعمل هذا الدواء عن طريق التدخل في التمثيل الغذائي في خلايا الدم. المراجع:  1

أسباب ارتفاع الصفائح الدموية

أسباب ارتفاع الصفائح الدموية
بواسطة: - آخر تحديث: 26 ديسمبر، 2017

ارتفاع الصفائح الدموية

تعد الصفائح الدموية واحدة من أهم الخلايا الموجودة في جسم الإنسان حيث تلعب دوراً أساسياً في السيطرة على النزيف عند حدوث تلف في أحد الأوعية الدموية، ويتم تصنيعها في نخاع العظم بمعدل يتراوح ما بين ١٥٠-٤٥٠ ألف صفيحة دموية لكل ميكرو ليتر من الدم، قد يحدث في بعض الأحيان ارتفاع في هذه النسبة ما يؤدي لمنع تدفق الدم بشكل طبيعي للقلب أو الدماغ وتسمى هذه الحالة ارتفاع الصفائح الدموية، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب ارتفاع الصفائح الدموية، وأنواعها، وأعراضها، وطرق علاجها.

أنواع ارتفاع الصفائح الدموية

يمكن تصنيف حالة ارتفاع الصفائح الدموية في الدم إلى صنفين رئيسيين هما:

  • ارتفاع الصفائح الدموية الأولي: يحدث هذا النوع عادة بسبب عدم انتظام إنتاجية الجسم للصفائح الدموية ما يؤدي إلى ازدياد عددها فوق الحد الطبيعي.
  • ارتفاع الصفائح الدموية الثانوي: يحدث هذا النوع بسبب وجود أمراض معيّنة في الجسم مثل السرطان.

أسباب ارتفاع الصفائح الدموية

من الأسباب المؤدية لظهور هذه الحالة ما يلي:

  • وجود أورام سرطانية في أماكن مختلفة في الجسم.
  • إصابة الشخص بعدوى ميكروبية ذات تأثير قوي على الجسم.
  • الإصابة بأمراض الدم.
  • نقص مستوى الحديد في الجسم.
  • نقص مستوى الفيتامينات في الجسم.
  • إجراء عمليات جراحية مثل عملية القلب المفتوح.
  • الفشل الكلوي والإصابة بأمراض الكلى.
  • النزيف الحاد بعد التعرض لإصابة معيّنة.
  • حدوث اضطرابات في الخلايا الجذعية المسؤولة عن إنتاج الصفائح الدموية.
  • الحروق والإصابات الكبيرة في الجسم.
  • الإصابة بأمراض مثل: مرض سيلياك، ومرض التهاب المفاصل الروماتيدي، ومرض السل.
  • تناول أدوية معيّنة مثل: تريتينوين، وفينكريستين.
  • إزالة الطحال.

أعراض ارتفاع الصفائح الدموية

تظهر مجموعة من الأعراض المصاحبة لهذه الحالة ومنها:

  • الشعور بألم في الأطراف.
  • الإصابة بالصداع والدوار والضعف بشكل عام.
  • حدوث اختلال في وظائف الكلى.
  • حدوث تضخم في الطحال.
  • احمرار الجلد.
  • عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح.
  • الإحساس بالخدر أو الوخز في اليدين والقدمين.
  • طنين الأذنين.
  • برودة في أطراف الأصابع.

علاج ارتفاع الصفائح الدموية

في بداية الأمر يقوم الطبيب المختص بتشخيص حالة المريض لمعرفة نوع الحالة الموجودة لديه، ومن ثم تبدأ رحلة العلاج التي تهدف إلى التحكم بعدد وحجم هذه الصفائح حتى تستقر وتعود إلى وضعها الطبيعي، من الأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض ما يلي:

  • الأسبرين: يعمل على تخفيف الدم.
  • إنترفيرون ألفا: يعمل على منع نمو خلايا نخاع العظم.
  • أناجريلايد: يعمل بشكل مباشر على تقليل عدد الصفائح الدموية.
  • هيدروكسي يوريا: يعمل هذا الدواء عن طريق التدخل في التمثيل الغذائي في خلايا الدم.

المراجع:  1