البحث عن مواضيع

ألم مشط القدم يتعرض العديد من الناس للإصابة بألم مشط القدم، والذي قد يصل لمرحلة الانتفاخ والتورم الشديد، مما يؤثر على نشاط المصاب ويمنعه من المشي وممارسة الحياة اليومية بالشكل الطبيعي، كما يجد صعوبة بالحركة والوقوف، وذلك بسبب وجود الألم والتهاب بمشط القدم، وتكثر الإصابة بهذه الحالة لدى من يمارسون الرياضة وخصوصاً من يشاركون بأنشطة ورياضة القفز والجري، وله أعراض وأسباب عديدة، وسنقدم أسباب ألم مشط القدم وطرق علاجه خلال هذا المقال. أسباب ألم مشط القدم القيام بأنشطة تدريب قاسية تعرض المشط في مقدمة القدم للإصابة والشعور بالألم، وأكثر المصابين العدائيين، وذلك بسبب الضغط على أسفل القدم أثناء الجري واللعب. نتيجة وجود تشوهات بالقدم، وارتداء الأحذية الضيقة والصغيرة أو ذات الكعب العالي والغير مريح. مرض السكري والذي يعد من العلامات الأولى للإصابة بالتهاب المفصل العصبي، والناتج عن قلة الإحساس والشعور في القدمين. الإصابة بورم مورتون العصبي والمعروف بأنه النمو الغير سرطاني للأنسجة الليفية بالأعصاب، ويصيب المشط الثالث والرابع بالقدم، ويتسبب بالشعور بالألم والتعب في مشط القدم. يؤدي ارتفاع نسبة أملاح حامض اليوريك بالجسم لدى الكثير بالإصابة بهذا الألم. تسبب السمنة والوزن الزائد الضغط على مقدمة القدم أثناء المشي والحركة، وزيادة الحمل على مشط القدم. التعرض للإصابات الشديدة والإجهاد المتكرر مثل الكسور والكدمات واصطدام أسفل القدم والتواء الأربطة بها. أعراض ألم مشط القدم الإحساس بألم حارق وتنميل ووخز حاد ومفاجئ بأصابع القدم. الشعور بالألم الشديد خلال الركض أو القيام بالتمارين الهوائية أو الوقوف والمشي لفترة طويلة. الشعور وكأن الحذاء به حصى صغيرة تضغط على أسفل مشط القدم. طرق علاج ألم مشط القدم يقوم الطبيب المختص بالفحص والتأكد من أعراض المرض، وتشخيص الحالة للبدء بخطوات العلاج وهي كالآتي يصف الطبيب للمريض تناول بعض العلاجات والعقاقير المخففة للألم بمشط القدم. تحتاج بعض الحالات المرضية النادرة مثل مشكلة أصبع القدم المعقوف لإجراء عملية جراحية، والتي تفيد بإعادة ترتيب عظام المشط للوضع الطبيعي. قد يطلب الطبيب إجراء تعديل وتغيير لنمط الحياة اليومية والمساعدة بالعلاج في المنزل، مثل اللجوء لإراحة القدم ورفعها بعد المشي والوقوف، ووضع كمادات من الثلج على المكان المصاب لعدة مرات يومياً، وتناول الأدوية المسكنة للألم وللالتهاب مثل الأسبرين وإيبوبروفين . بعض وسائل الوقاية من ألم مشط القدم عدم الإجهاد أثناء ممارسة الرياضات المختلفة، لتجنب الألم الحاد بأسفل القدم. الاهتمام بارتداء الأحذية المناسبة الكعب والمقاس. إختيار الأحذية ذات النعال المبطنة أو دعامات تقوس القدم، مما يساعد بالوقاية من الإصابة بألم مشط القدم وتخفيفه. المحافظة على الوزن الصحي والمثالي لتخفيف الحمل والثقل على القدم. المراجع:  1

أسباب ألم مشط القدم وطرق علاجه

أسباب ألم مشط القدم وطرق علاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 25 يناير، 2018

ألم مشط القدم

يتعرض العديد من الناس للإصابة بألم مشط القدم، والذي قد يصل لمرحلة الانتفاخ والتورم الشديد، مما يؤثر على نشاط المصاب ويمنعه من المشي وممارسة الحياة اليومية بالشكل الطبيعي، كما يجد صعوبة بالحركة والوقوف، وذلك بسبب وجود الألم والتهاب بمشط القدم، وتكثر الإصابة بهذه الحالة لدى من يمارسون الرياضة وخصوصاً من يشاركون بأنشطة ورياضة القفز والجري، وله أعراض وأسباب عديدة، وسنقدم أسباب ألم مشط القدم وطرق علاجه خلال هذا المقال.

أسباب ألم مشط القدم

  • القيام بأنشطة تدريب قاسية تعرض المشط في مقدمة القدم للإصابة والشعور بالألم، وأكثر المصابين العدائيين، وذلك بسبب الضغط على أسفل القدم أثناء الجري واللعب.
  • نتيجة وجود تشوهات بالقدم، وارتداء الأحذية الضيقة والصغيرة أو ذات الكعب العالي والغير مريح.
  • مرض السكري والذي يعد من العلامات الأولى للإصابة بالتهاب المفصل العصبي، والناتج عن قلة الإحساس والشعور في القدمين.
  • الإصابة بورم مورتون العصبي والمعروف بأنه النمو الغير سرطاني للأنسجة الليفية بالأعصاب، ويصيب المشط الثالث والرابع بالقدم، ويتسبب بالشعور بالألم والتعب في مشط القدم.
  • يؤدي ارتفاع نسبة أملاح حامض اليوريك بالجسم لدى الكثير بالإصابة بهذا الألم.
  • تسبب السمنة والوزن الزائد الضغط على مقدمة القدم أثناء المشي والحركة، وزيادة الحمل على مشط القدم.
  • التعرض للإصابات الشديدة والإجهاد المتكرر مثل الكسور والكدمات واصطدام أسفل القدم والتواء الأربطة بها.

أعراض ألم مشط القدم

  • الإحساس بألم حارق وتنميل ووخز حاد ومفاجئ بأصابع القدم.
  • الشعور بالألم الشديد خلال الركض أو القيام بالتمارين الهوائية أو الوقوف والمشي لفترة طويلة.
  • الشعور وكأن الحذاء به حصى صغيرة تضغط على أسفل مشط القدم.

طرق علاج ألم مشط القدم

يقوم الطبيب المختص بالفحص والتأكد من أعراض المرض، وتشخيص الحالة للبدء بخطوات العلاج وهي كالآتي

  • يصف الطبيب للمريض تناول بعض العلاجات والعقاقير المخففة للألم بمشط القدم.
  • تحتاج بعض الحالات المرضية النادرة مثل مشكلة أصبع القدم المعقوف لإجراء عملية جراحية، والتي تفيد بإعادة ترتيب عظام المشط للوضع الطبيعي.
  • قد يطلب الطبيب إجراء تعديل وتغيير لنمط الحياة اليومية والمساعدة بالعلاج في المنزل، مثل اللجوء لإراحة القدم ورفعها بعد المشي والوقوف، ووضع كمادات من الثلج على المكان المصاب لعدة مرات يومياً، وتناول الأدوية المسكنة للألم وللالتهاب مثل الأسبرين وإيبوبروفين .

بعض وسائل الوقاية من ألم مشط القدم

  • عدم الإجهاد أثناء ممارسة الرياضات المختلفة، لتجنب الألم الحاد بأسفل القدم.
  • الاهتمام بارتداء الأحذية المناسبة الكعب والمقاس.
  • إختيار الأحذية ذات النعال المبطنة أو دعامات تقوس القدم، مما يساعد بالوقاية من الإصابة بألم مشط القدم وتخفيفه.
  • المحافظة على الوزن الصحي والمثالي لتخفيف الحمل والثقل على القدم.

المراجع1