الكتف تعد منطقة الكتف من المناطق الهامة التي يعتمد عليها الإنسان بشكل كبير في أداء المهام التي تتطلب القوة البدنية، ففيها يوجد مفصل يفصل بين اليد وجذع الإنسان، وتحتوي منطقة الكتف على العديد من الأربطة والأوتار والعضلات التي من خلالها تتمكن اليدان من أداء الحركات المختلفة على نحو كبير من المرونة، وفي حالة حدوث إصابة في منطقة الكتف فإن ذلك يؤثر على حركة الإنسان، ويحد من قدرته على تحريك اليدين، وما يميز الألم في الكتف أنه قد يمتد إلى منطقة الصدر أو الجذع بحكم وجود عضلات وأربطة تمتد من منطقة الكتف إلى تلك المناطق، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر. أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر تتعد الأسباب التي يشعر بسببها الإنسان بوجود الألم في منطقة الكتف الأيسر والصدر ومن هذه الأسباب ما يلي: الإصابات العصبية: حيث ينتج الألم عن إصابة شبكة الأعصاب الموجودة في منطقة الكتف، وهناك عدة أسباب تدفع إلى ذلك مثل زيادة الحمل على الشبكة العصبية، أو حدوث تمزق هذه الشبكة العصبية. الإصابة بالالتهاب الكيسي: وهو حالة مرضية خاصة تصيب الأكياس التي تسند العظام والعضلات والأوتار في منطقة الكتف الأيسر وما يحيط بها، حيث تكون هذه الأكياس مليئة بالسوائل، وتؤدي زيادة حركة اليد اليسرى إلى زيادة الألم الناتج عن ذلك. عادات النوم الخاطئة: قد تتسبب العادات الخاطئة في النوم في إحداث ألم الكتف الأيسر والصدر، ومن أهم هذه العادات النوم المستمر على الجهة اليسرى، أو النوم في وضعيات غير مريحة تسبب في تشنج عضلات الكتف من الجهة اليسرى والصدر. الإصابة بالتمزقات العضلية: وتحدث هذه التمزقات عادة لدى الأشخاص الذي يقومون بممارسة النشاط الرياضي دون إجراء تمرينات التسخين بشكل كافٍ، ما ينتج عنه حدوث مشكلة في الخلايا العضلية في منطقة الشد، كما يمكن أن تحدث التمزقات بسبب حدوث الإجهاد العضلي المفاجئ، فلا تستطيع الخلايا العضلية استيعاب التمدد الكبير في العضلات، ومن أهم الرياضات التي تتسبب في هذه الإصابات رياضة كمال الأجسام، ورفع الأثقال، والألعاب التي تعتمد على قوة الكتف مثل رمي الرمح. الأمراض القلبية: لا يمكن الجزم بحدوث الأمراض القلبية في حالة الإصابة بالألم الكتف الأيسر والصدر، لكن يجب الانتباه في حالة وجود الألم في هذه المنطقة لأنه قد يكون مؤشراً على الإصابة بالأزمة القلبية. علاج ألم الكتف الأيسر والصدر هناك العديد من الإجراءات العلاجية التي يمكن اتخاذها في حالة الإصابة بالألم في هذه المنطقة ومن أهم هذه الإجراءات ما يلي: استخدام المسكنات ضمن وصفات الطبيب: حيث يختار الطبيب المسكنات المناسبة التي تساهم في الحد من الألم المتولد في المنطقة. إراحة الكتف الأيسر: حيث ينصح بإراحة المفصل، وعدم تحريكه حتى تتحسن وضعيته مع مرور الوقت. إجراء التحاليل الطبية المتخصصة: حيث يجب إجراء التحاليل الطبية لمعرفة السبب الحقيقي وراء تكون الألم في المنطقة، وفي حالات الإصابة بالأمراض القلبية ينصح بمراجعة طبيب القلب وإجراء اللازم. العلاج الطبيعي: وهو من الطرق المتبعة في علاج الألم في هذه المنطقة من خلال حركات خاصة تساهم في تخفيف حدة الألم، وزيادة سرعة العلاج. المراجع:  1

أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر

أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر

بواسطة: - آخر تحديث: 25 يناير، 2018

الكتف

تعد منطقة الكتف من المناطق الهامة التي يعتمد عليها الإنسان بشكل كبير في أداء المهام التي تتطلب القوة البدنية، ففيها يوجد مفصل يفصل بين اليد وجذع الإنسان، وتحتوي منطقة الكتف على العديد من الأربطة والأوتار والعضلات التي من خلالها تتمكن اليدان من أداء الحركات المختلفة على نحو كبير من المرونة، وفي حالة حدوث إصابة في منطقة الكتف فإن ذلك يؤثر على حركة الإنسان، ويحد من قدرته على تحريك اليدين، وما يميز الألم في الكتف أنه قد يمتد إلى منطقة الصدر أو الجذع بحكم وجود عضلات وأربطة تمتد من منطقة الكتف إلى تلك المناطق، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر.

أسباب ألم الكتف الأيسر والصدر

تتعد الأسباب التي يشعر بسببها الإنسان بوجود الألم في منطقة الكتف الأيسر والصدر ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الإصابات العصبية: حيث ينتج الألم عن إصابة شبكة الأعصاب الموجودة في منطقة الكتف، وهناك عدة أسباب تدفع إلى ذلك مثل زيادة الحمل على الشبكة العصبية، أو حدوث تمزق هذه الشبكة العصبية.
  • الإصابة بالالتهاب الكيسي: وهو حالة مرضية خاصة تصيب الأكياس التي تسند العظام والعضلات والأوتار في منطقة الكتف الأيسر وما يحيط بها، حيث تكون هذه الأكياس مليئة بالسوائل، وتؤدي زيادة حركة اليد اليسرى إلى زيادة الألم الناتج عن ذلك.
  • عادات النوم الخاطئة: قد تتسبب العادات الخاطئة في النوم في إحداث ألم الكتف الأيسر والصدر، ومن أهم هذه العادات النوم المستمر على الجهة اليسرى، أو النوم في وضعيات غير مريحة تسبب في تشنج عضلات الكتف من الجهة اليسرى والصدر.
  • الإصابة بالتمزقات العضلية: وتحدث هذه التمزقات عادة لدى الأشخاص الذي يقومون بممارسة النشاط الرياضي دون إجراء تمرينات التسخين بشكل كافٍ، ما ينتج عنه حدوث مشكلة في الخلايا العضلية في منطقة الشد، كما يمكن أن تحدث التمزقات بسبب حدوث الإجهاد العضلي المفاجئ، فلا تستطيع الخلايا العضلية استيعاب التمدد الكبير في العضلات، ومن أهم الرياضات التي تتسبب في هذه الإصابات رياضة كمال الأجسام، ورفع الأثقال، والألعاب التي تعتمد على قوة الكتف مثل رمي الرمح.
  • الأمراض القلبيةلا يمكن الجزم بحدوث الأمراض القلبية في حالة الإصابة بالألم الكتف الأيسر والصدر، لكن يجب الانتباه في حالة وجود الألم في هذه المنطقة لأنه قد يكون مؤشراً على الإصابة بالأزمة القلبية.

علاج ألم الكتف الأيسر والصدر

هناك العديد من الإجراءات العلاجية التي يمكن اتخاذها في حالة الإصابة بالألم في هذه المنطقة ومن أهم هذه الإجراءات ما يلي:

  • استخدام المسكنات ضمن وصفات الطبيب: حيث يختار الطبيب المسكنات المناسبة التي تساهم في الحد من الألم المتولد في المنطقة.
  • إراحة الكتف الأيسر: حيث ينصح بإراحة المفصل، وعدم تحريكه حتى تتحسن وضعيته مع مرور الوقت.
  • إجراء التحاليل الطبية المتخصصة: حيث يجب إجراء التحاليل الطبية لمعرفة السبب الحقيقي وراء تكون الألم في المنطقة، وفي حالات الإصابة بالأمراض القلبية ينصح بمراجعة طبيب القلب وإجراء اللازم.
  • العلاج الطبيعي: وهو من الطرق المتبعة في علاج الألم في هذه المنطقة من خلال حركات خاصة تساهم في تخفيف حدة الألم، وزيادة سرعة العلاج.

المراجع:  1