ألم القلب عن الزعل يعتبر الزعل سبباً رئيسياً للإصابة بالعديد من الأعراض ومن بينها الشعور بألم في القلب، حيث يكون هذا الألم على شكل وخزات أو شعور بعدم الارتياح، وكثيراً ما يقول الأشخاص الذين يمرون بظروف نفسية صعبة بأنهم قلبهم يؤلمهم، وعلى الرغم من أن الاعتقاد الشائع بأن هذا الألم ما هو إلا شعور معنوي بالألم وليس له أي أسباب عضوية، إلا أن الدراسات أثبتت عكس ذلك، فألم القلب عند الزعل هو شعور حقيقي 100% وله الكثير من الأسباب، وفي هذا المقال سنذكر أسباب ألم القلب عند الزعل. أسباب ألم القلب عند الزعل يوجد ما يعرف باسم متلازمة انكسار القلب، وهذه المتلازمة مرتبطة بالحالة النفسية السيئة للإنسان، وتحدث عند الزعل بسبب زيادة إفراز هرمون الأدرينالين في الجسم، مما يؤدي إلى حدوث ضمور في عضلة القلب بصورة مؤقتة، كما تحدث زيادة لهرمونات التوتر بشكل عام مما يؤدي إلى الشعور بآلام فعلية في القلب وانقطاع في النفس. حدوث ضمور في أحد شرايين القلب الصغيرة أو الكبيرة، مما يُسبب في ألم مؤقت في القلب، ويكون مترافقاً مع العديد من الأعراض مثل وخز في الصدر وضيق في التنفس. حدوث تمزق خفيف جداً في الأنسجة المحيطة بالقلب نتيجة الحزن أو الزعل. معلومات تتعلق بألم القلب عند الزعل من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى هذا الألم وفاة شخص عزيز أو حدوث انفصال في العلاقات أو قيام الشخص بإلقاء خطبة أمام جمع من الناس، مما يصيبه بالتوتر الشديد. من المضاعفات المصاحبة لهذه الحالة حدوث تباطؤ في ضربات القلب بالإضافة إلى عدم انتظامها بشكل مؤقت. من المضاعفات الخطيرة المرافقة لهذه الحالة حدوث تراكم للسوائل في الرئة والإصابة بوذمة، وهذا يحدث إذا كانت الحالة التي يمر بها الشخص طويلة. يمكن تشخيص الحالة بعمل أشعة سينية للقلب، للكشف عن وجود تضخم أو ضمور فيه، كما يتم عمل فحص بالموجات فوق الصوتية وإجراء تحليل للدم لفحص إنزيمات الدم. يمكن أن يصاب الشخص بتشنجات عضلية وارتجاع مريئي، كما قد يصاب بحرقة في المعدة نتيجة هذه الحالة. يعتبر العلاج المعطى لمتلازمة انكسار القلب هو نفس العلاج الذي يُعطى للمريض المصاب بالأزمة القلبية، كما يعطى المريض حاصرات بيتا، والأدوية المدرة للبول. مع تكرار الإصابة بهذه الحالة من الممكن أن يصاب الشخص بأزمة قلبية حقيقة والعديد من المضاعفات الخطيرة، لذلك يجب على الشخص اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة من خلال تجنب الضغوطات النفسية والزعل، ومعرفة طريقة التعامل مع الظروف التي تسبب الزعل. المراجع:  1

أسباب ألم القلب عند الزعل

أسباب ألم القلب عند الزعل

بواسطة: - آخر تحديث: 25 يناير، 2018

ألم القلب عن الزعل

يعتبر الزعل سبباً رئيسياً للإصابة بالعديد من الأعراض ومن بينها الشعور بألم في القلب، حيث يكون هذا الألم على شكل وخزات أو شعور بعدم الارتياح، وكثيراً ما يقول الأشخاص الذين يمرون بظروف نفسية صعبة بأنهم قلبهم يؤلمهم، وعلى الرغم من أن الاعتقاد الشائع بأن هذا الألم ما هو إلا شعور معنوي بالألم وليس له أي أسباب عضوية، إلا أن الدراسات أثبتت عكس ذلك، فألم القلب عند الزعل هو شعور حقيقي 100% وله الكثير من الأسباب، وفي هذا المقال سنذكر أسباب ألم القلب عند الزعل.

أسباب ألم القلب عند الزعل

  • يوجد ما يعرف باسم متلازمة انكسار القلب، وهذه المتلازمة مرتبطة بالحالة النفسية السيئة للإنسان، وتحدث عند الزعل بسبب زيادة إفراز هرمون الأدرينالين في الجسم، مما يؤدي إلى حدوث ضمور في عضلة القلب بصورة مؤقتة، كما تحدث زيادة لهرمونات التوتر بشكل عام مما يؤدي إلى الشعور بآلام فعلية في القلب وانقطاع في النفس.
  • حدوث ضمور في أحد شرايين القلب الصغيرة أو الكبيرة، مما يُسبب في ألم مؤقت في القلب، ويكون مترافقاً مع العديد من الأعراض مثل وخز في الصدر وضيق في التنفس.
  • حدوث تمزق خفيف جداً في الأنسجة المحيطة بالقلب نتيجة الحزن أو الزعل.

معلومات تتعلق بألم القلب عند الزعل

  • من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى هذا الألم وفاة شخص عزيز أو حدوث انفصال في العلاقات أو قيام الشخص بإلقاء خطبة أمام جمع من الناس، مما يصيبه بالتوتر الشديد.
  • من المضاعفات المصاحبة لهذه الحالة حدوث تباطؤ في ضربات القلب بالإضافة إلى عدم انتظامها بشكل مؤقت.
  • من المضاعفات الخطيرة المرافقة لهذه الحالة حدوث تراكم للسوائل في الرئة والإصابة بوذمة، وهذا يحدث إذا كانت الحالة التي يمر بها الشخص طويلة.
  • يمكن تشخيص الحالة بعمل أشعة سينية للقلب، للكشف عن وجود تضخم أو ضمور فيه، كما يتم عمل فحص بالموجات فوق الصوتية وإجراء تحليل للدم لفحص إنزيمات الدم.
  • يمكن أن يصاب الشخص بتشنجات عضلية وارتجاع مريئي، كما قد يصاب بحرقة في المعدة نتيجة هذه الحالة.
  • يعتبر العلاج المعطى لمتلازمة انكسار القلب هو نفس العلاج الذي يُعطى للمريض المصاب بالأزمة القلبية، كما يعطى المريض حاصرات بيتا، والأدوية المدرة للبول.
  • مع تكرار الإصابة بهذه الحالة من الممكن أن يصاب الشخص بأزمة قلبية حقيقة والعديد من المضاعفات الخطيرة، لذلك يجب على الشخص اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة من خلال تجنب الضغوطات النفسية والزعل، ومعرفة طريقة التعامل مع الظروف التي تسبب الزعل.

المراجع:  1