ألم الرأس يحتوي الرأس على الكثير من الأعضاء الحيوية التي تعتبر أساسية في التحكم في وظائف جسم الإنسان، بحيث أن المخ والمخيخ هما الأساس في تنظيم جميع العمليات الأساسية سواء كانت بسيطة جدًا مثل التنفس أو العمليات الأكثر تعقيدًا مثل اتخاذ القرارات والتفكير وغيرها، ونتيجة للمزيج من الأعضاء المهمة والأوعية الدموية والأعصاب، يتعرض الرأس لفرصة كبيرة للعديد من الأمراض والآلام التي تختلف حسب المسبب الرئيسي لها، بحيث تختلف الآلام التي تنشأ في مقدمة الرأس التي على الأغلب تكون بسبب التوتر والضغط النفسي عن أسباب ألم أسفل الرأس. أسباب ألم أسفل الرأس هنالك العديد من أسباب ألم أسفل الرأس تتراوح بين أن تكون شائعة جدًا ولا تشكل خطرًا على حياة الإنسان وبين أن تكون نادرة وتحتاج إلى عناية طبية مكثفة، من أهم هذه الأسباب: ألم العضلات: في بعض الأحيان قد يحدث شد للعضلات في منطقة أسفل الرأس نتيجة للحركات مفاجئة أو غيرها، ويمكن علاجها عن طريق المسكنات. الجلوس المطول أمام شاشات التلفاز والهواتف النقالة: هذا لا يؤثر فقط على الرأس، بل يؤثر على العينين والظهر، لذلك ينصح بأخذ فترات من الراحة إذا توجب الجلوس أمام الأجهزة لساعات طويلة. الضغط والسكري: إن الارتفاع أو الانخفاض المفاجئ للسكر والضغط يؤدي بشكل مباشر إلى ألم وتغيير في وظائف الدماغ وذلك لأن الدماغ أكثر عضو حساس لهذه التغييرات، لأنه لا يحتمل نقص التروية حتى لو كانت لفترات صغيرة. أمراض العظام: أمراض العظام من هشاشة وغيرها قد تصيب فقرات الرقبة وقد تنعكس إلى آلام وصداع في الرأس.  الأورام: بعض الأورام سواء كانت خبيثة أو حميدة قد تسبب آلام في الرأس وذلك نتيجة تضخم هذا الورم قد يتسبب بالضغط على الأعصاب والأنسجة الدماغية المجاورة. الضغط النفسي: يلعب العامل النفسي دورًا مهمًا في ألم الرأس، فكثرة التفكير والقلق وقلة النوم تؤدي إلى حالات صداع شديد. الأعراض المصاحبة لألم أسفل الرأس هناك بعض الأعراض والإشارات التي تدل على أسباب آلام أسفل الرأس التي تستدعي تدخل مباشر من الطبيب، وقد يقوم الطبيب بطلب صورة مقطعية أو رنين مغناطيسي، من الأمثلة على هذه الأعراض: أعراض مصاحبة للصداع: فقدان مؤقت أو تشويش في الرؤية، أو تغيير مفاجئ في التصرفات بحيث يصبح الشخص عدواني أكثر من دون أي سبب، فهذه الأعراض قد تدل على انسداد الأوعية الدموية الموصلة للدماغ. الإصابة بالتشنجات: قد يعاني المريض من التشنجات إما نتيجة لورم يضغط على نسيج الدماغ أو بسبب ارتفاع ضغط السائل الدماغي. إعياء وخمول عام: قد يكون الألم شديدًا جدًا بحيث يمنع الإنسان من ممارسة أنشطته اليومية فيؤثر ذلك سلبًا على الوضع الاقتصادي والاجتماعي للشخص.

أسباب ألم أسفل الرأس

أسباب ألم أسفل الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يونيو، 2018

ألم الرأس

يحتوي الرأس على الكثير من الأعضاء الحيوية التي تعتبر أساسية في التحكم في وظائف جسم الإنسان، بحيث أن المخ والمخيخ هما الأساس في تنظيم جميع العمليات الأساسية سواء كانت بسيطة جدًا مثل التنفس أو العمليات الأكثر تعقيدًا مثل اتخاذ القرارات والتفكير وغيرها، ونتيجة للمزيج من الأعضاء المهمة والأوعية الدموية والأعصاب، يتعرض الرأس لفرصة كبيرة للعديد من الأمراض والآلام التي تختلف حسب المسبب الرئيسي لها، بحيث تختلف الآلام التي تنشأ في مقدمة الرأس التي على الأغلب تكون بسبب التوتر والضغط النفسي عن أسباب ألم أسفل الرأس.

أسباب ألم أسفل الرأس

هنالك العديد من أسباب ألم أسفل الرأس تتراوح بين أن تكون شائعة جدًا ولا تشكل خطرًا على حياة الإنسان وبين أن تكون نادرة وتحتاج إلى عناية طبية مكثفة، من أهم هذه الأسباب:

  • ألم العضلات: في بعض الأحيان قد يحدث شد للعضلات في منطقة أسفل الرأس نتيجة للحركات مفاجئة أو غيرها، ويمكن علاجها عن طريق المسكنات.
  • الجلوس المطول أمام شاشات التلفاز والهواتف النقالة: هذا لا يؤثر فقط على الرأس، بل يؤثر على العينين والظهر، لذلك ينصح بأخذ فترات من الراحة إذا توجب الجلوس أمام الأجهزة لساعات طويلة.
  • الضغط والسكري: إن الارتفاع أو الانخفاض المفاجئ للسكر والضغط يؤدي بشكل مباشر إلى ألم وتغيير في وظائف الدماغ وذلك لأن الدماغ أكثر عضو حساس لهذه التغييرات، لأنه لا يحتمل نقص التروية حتى لو كانت لفترات صغيرة.
  • أمراض العظام: أمراض العظام من هشاشة وغيرها قد تصيب فقرات الرقبة وقد تنعكس إلى آلام وصداع في الرأس. 
  • الأورام: بعض الأورام سواء كانت خبيثة أو حميدة قد تسبب آلام في الرأس وذلك نتيجة تضخم هذا الورم قد يتسبب بالضغط على الأعصاب والأنسجة الدماغية المجاورة.
  • الضغط النفسي: يلعب العامل النفسي دورًا مهمًا في ألم الرأس، فكثرة التفكير والقلق وقلة النوم تؤدي إلى حالات صداع شديد.

الأعراض المصاحبة لألم أسفل الرأس

هناك بعض الأعراض والإشارات التي تدل على أسباب آلام أسفل الرأس التي تستدعي تدخل مباشر من الطبيب، وقد يقوم الطبيب بطلب صورة مقطعية أو رنين مغناطيسي، من الأمثلة على هذه الأعراض:

  • أعراض مصاحبة للصداع: فقدان مؤقت أو تشويش في الرؤية، أو تغيير مفاجئ في التصرفات بحيث يصبح الشخص عدواني أكثر من دون أي سبب، فهذه الأعراض قد تدل على انسداد الأوعية الدموية الموصلة للدماغ.
  • الإصابة بالتشنجات: قد يعاني المريض من التشنجات إما نتيجة لورم يضغط على نسيج الدماغ أو بسبب ارتفاع ضغط السائل الدماغي.
  • إعياء وخمول عام: قد يكون الألم شديدًا جدًا بحيث يمنع الإنسان من ممارسة أنشطته اليومية فيؤثر ذلك سلبًا على الوضع الاقتصادي والاجتماعي للشخص.