ألم أسفل البطن للحامل يُعد ألم أسفل البطن عند السيدات الحوامل من الأمور الطبيعية جداً وبالأخص في شهورهن الأولى، ويعود السبب الرئيسي لهذه الآلام إلى الشد الذي يحدث في بطن الحامل بسبب التوسع في الرحم، ويُعد هذا الألم من الآلام غير الدائمة أبداً حيث أن الحامل تشعر به بالتحديد بعد الاستحمام والخروج من الحمام وبعد النهوض من وضعية الجلوس أو الاسترخاء وأيضاً عند السعال، ومع التقدم في الحمل وبالتحديد عندما يصل الحمل لشهوره الأخيرة أي عندما يتم نزول رأس الجنين للحوض فإن هذه الآلام تكون قد زالت نهائياً، وفي هذا المقال سوف نعرض لكِ سيدتي أسباب ألم أسفل البطن عند الحامل. أسباب ألم أسفل البطن للحامل تأتي أسباب الشعور بهذا النوع من الآلام على النحو الآتي: أسباب طبيعية حدوث العديد من التغيرات في جسم المرأة الحامل وبالأخص في الشهور الأولى من الحمل، حيث أنها غير معتادة بعد على تلك التغيرات. ضغط الرحم على ما حوله بسبب زيادة حجمه تدريجياً، حيث أن الألم الناتج سيختفي بعد انقضاء الشهر الثالث للحمل. أسباب مستعصية إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل والمعروف بمصطلح تسمم الحمل. احتمالية خضوع المرأة الحامل للولادة المبكرة والتي تكون قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. احتمالية حدوث إجهاض للجنين، حيث أنه يؤدي للشعور بالألم في منطقة أسفل البطن. حدوث الحمل في منطقة خارج الرحم. حدوث انفصال للمشيمة في أثناء فترة الحمل وهو نادر الحدوث. أسباب محتملة ضغط كل من الجنين والرحم على الأربطة الخاصة بالبطن. الضغط على كل من المثانة والمعدة والأمعاء يؤدي إلى ألم أسفل البطن عند الحامل. إصابة المرأة الحامل بالتهاب في الزائدة. إصابة السيدة الحامل بحصوات في المرارة. تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف بشكل كبير. إصابة عنق رحم المرأة الحامل بالالتهاب. طرق لتخفيف ألم أسفل البطن عند السيدة الحامل يمكن للسيدة الحامل تخفيف الشعور بهذا النوع من الألم من خلال إتباع الملاحظات التالية: الإكثار من تناول السوائل في أثناء فترة الحمل. القيام بأخذ دش بماء دافئ والاستحمام أيضاً بماء دافئ. الجلوس عندما تتيح لكِ الفرصة بالوضعية التي تشعرين من خلالها بالراحة. وضع زجاجة مملوءة بماء ساخن أو قربة على المنطقة التي تشعرين بوجود الألم فيها. النوم على الجهة التي تُعاكس جهة صدور الألم ومحاولة رفع الرجلين عند الشعور بالألم. الحرص على أخذ قسط كافي من الراحة خلال فترة اليوم. لا ترهقِ نفسكِ أبداً لأن إرهاق النفس يؤدي إلى زيادة الشعور بالألم في هذه المنطقة. المراجع:  1

أسباب ألم أسفل البطن للحامل

أسباب ألم أسفل البطن للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

ألم أسفل البطن للحامل

يُعد ألم أسفل البطن عند السيدات الحوامل من الأمور الطبيعية جداً وبالأخص في شهورهن الأولى، ويعود السبب الرئيسي لهذه الآلام إلى الشد الذي يحدث في بطن الحامل بسبب التوسع في الرحم، ويُعد هذا الألم من الآلام غير الدائمة أبداً حيث أن الحامل تشعر به بالتحديد بعد الاستحمام والخروج من الحمام وبعد النهوض من وضعية الجلوس أو الاسترخاء وأيضاً عند السعال، ومع التقدم في الحمل وبالتحديد عندما يصل الحمل لشهوره الأخيرة أي عندما يتم نزول رأس الجنين للحوض فإن هذه الآلام تكون قد زالت نهائياً، وفي هذا المقال سوف نعرض لكِ سيدتي أسباب ألم أسفل البطن عند الحامل.

أسباب ألم أسفل البطن للحامل

تأتي أسباب الشعور بهذا النوع من الآلام على النحو الآتي:

  • أسباب طبيعية
  1. حدوث العديد من التغيرات في جسم المرأة الحامل وبالأخص في الشهور الأولى من الحمل، حيث أنها غير معتادة بعد على تلك التغيرات.
  2. ضغط الرحم على ما حوله بسبب زيادة حجمه تدريجياً، حيث أن الألم الناتج سيختفي بعد انقضاء الشهر الثالث للحمل.
  • أسباب مستعصية
  1. إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل والمعروف بمصطلح تسمم الحمل.
  2. احتمالية خضوع المرأة الحامل للولادة المبكرة والتي تكون قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  3. احتمالية حدوث إجهاض للجنين، حيث أنه يؤدي للشعور بالألم في منطقة أسفل البطن.
  4. حدوث الحمل في منطقة خارج الرحم.
  5. حدوث انفصال للمشيمة في أثناء فترة الحمل وهو نادر الحدوث.
  • أسباب محتملة
  1. ضغط كل من الجنين والرحم على الأربطة الخاصة بالبطن.
  2. الضغط على كل من المثانة والمعدة والأمعاء يؤدي إلى ألم أسفل البطن عند الحامل.
  3. إصابة المرأة الحامل بالتهاب في الزائدة.
  4. إصابة السيدة الحامل بحصوات في المرارة.
  5. تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف بشكل كبير.
  6. إصابة عنق رحم المرأة الحامل بالالتهاب.

طرق لتخفيف ألم أسفل البطن عند السيدة الحامل

يمكن للسيدة الحامل تخفيف الشعور بهذا النوع من الألم من خلال إتباع الملاحظات التالية:

  • الإكثار من تناول السوائل في أثناء فترة الحمل.
  • القيام بأخذ دش بماء دافئ والاستحمام أيضاً بماء دافئ.
  • الجلوس عندما تتيح لكِ الفرصة بالوضعية التي تشعرين من خلالها بالراحة.
  • وضع زجاجة مملوءة بماء ساخن أو قربة على المنطقة التي تشعرين بوجود الألم فيها.
  • النوم على الجهة التي تُعاكس جهة صدور الألم ومحاولة رفع الرجلين عند الشعور بالألم.
  • الحرص على أخذ قسط كافي من الراحة خلال فترة اليوم.
  • لا ترهقِ نفسكِ أبداً لأن إرهاق النفس يؤدي إلى زيادة الشعور بالألم في هذه المنطقة.

المراجع:  1