البحث عن مواضيع

أدعية مناسك العمرة هي من الأمور المستحب ترديدها، فالعُمرة اسم من الاعتمار والمقصود بها لغة هو القصد والزيارة أما شرعاً فالعمرة تُعرف بأنها زيارة بيت الله الحرام (المسجد الحرام) للقيام بأداء مناسك خاصة كالطواف حول الكعبة والسعي بين الصفا والمروة والحلق وغيرها من المناسك. أدعية مناسك العمرة الوصول لميقات يُستحب عند الوصول لميقات البلد القادم منه الاغتسال سواء للرجل أو المرأة ويُسن للمسلم أن يُسبح الله وان يُهلل ويُكبر قبل لبس ملابس الإحرام عن أنس رضي الله عنه قال " صلَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين ثم بات بها حتى أصبح ثم ركب حتى استوت به على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم أهل بحج وعمرة وأهلَّ الناس بهما " رواه البخاري (1476) في الطريق إلى مكة يُسن التلبية وان يُكثر منها الرجال وبصوت عالٍ، أما النساء فيرددنها بصوت منخفض خشية أن يسمعهن الرجال الأجانب والتلبية هي قول المُسلم "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك" اثناء الطواف - بمحاذاة الحجر الأسود يقول المُسلم في كل شوط " الله أكبر" - ويقول بين الحجر الأسود والركن اليماني ما ورد عن عبد الله بن السائب قال : سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول ما بين الركنين : " ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار " رواه أبو داود ( 1892 ) وحسَّنه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود" عند الصفا - قبل الصعود عليه يقرأ قوله تعالى " إن الصفا والمروة من شعائر الله" صدق الله العظيم - عند الصعود على الصفا يستقبل القبلة ويوحد الله ويكبره ثم يقول ثلاث مرات "لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده" عند المروة - يقول كما قال عند الصفا دون قراءة الآية " إن الصفا والمروة من شعائر الله " عند شُربّ ماء زمزم يدعو المُسّلم بما يشاء من الخير في الدُّنيا والاخرة. في الطواف والسعي أيضا يدعو المُسلم ربه بما يشاء من خيري الدُّنيا والأخرة، ولا ضير في قراءة ما يشاء من القرآن الكريم. اقرأ أيضا: ما هو دعاء تفريج الهم أدعية مناسك الحج أدعية قبل الدخول إلى الامتحان

أدعية مناسك العمرة

أدعية مناسك العمرة
بواسطة: - آخر تحديث: 23 نوفمبر، 2016

أدعية مناسك العمرة هي من الأمور المستحب ترديدها، فالعُمرة اسم من الاعتمار والمقصود بها لغة هو القصد والزيارة أما شرعاً فالعمرة تُعرف بأنها زيارة بيت الله الحرام (المسجد الحرام) للقيام بأداء مناسك خاصة كالطواف حول الكعبة والسعي بين الصفا والمروة والحلق وغيرها من المناسك.

أدعية مناسك العمرة

  • الوصول لميقات يُستحب عند الوصول لميقات البلد القادم منه الاغتسال سواء للرجل أو المرأة ويُسن للمسلم أن يُسبح الله وان يُهلل ويُكبر قبل لبس ملابس الإحرام عن أنس رضي الله عنه قال ” صلَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين ثم بات بها حتى أصبح ثم ركب حتى استوت به على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم أهل بحج وعمرة وأهلَّ الناس بهما ” رواه البخاري (1476)
  • في الطريق إلى مكة يُسن التلبية وان يُكثر منها الرجال وبصوت عالٍ، أما النساء فيرددنها بصوت منخفض خشية أن يسمعهن الرجال الأجانب والتلبية هي قول المُسلم “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”
  • اثناء الطواف – بمحاذاة الحجر الأسود يقول المُسلم في كل شوط ” الله أكبر” – ويقول بين الحجر الأسود والركن اليماني ما ورد عن عبد الله بن السائب قال : سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول ما بين الركنين : ” ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ” رواه أبو داود ( 1892 ) وحسَّنه الشيخ الألباني في ” صحيح أبي داود
  • عند الصفا – قبل الصعود عليه يقرأ قوله تعالى ” إن الصفا والمروة من شعائر الله” صدق الله العظيم – عند الصعود على الصفا يستقبل القبلة ويوحد الله ويكبره ثم يقول ثلاث مرات “لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده”
  • عند المروة – يقول كما قال عند الصفا دون قراءة الآية ” إن الصفا والمروة من شعائر الله “
  • عند شُربّ ماء زمزم يدعو المُسّلم بما يشاء من الخير في الدُّنيا والاخرة.
  • في الطواف والسعي أيضا يدعو المُسلم ربه بما يشاء من خيري الدُّنيا والأخرة، ولا ضير في قراءة ما يشاء من القرآن الكريم.

اقرأ أيضا:
ما هو دعاء تفريج الهم
أدعية مناسك الحج
أدعية قبل الدخول إلى الامتحان