البحث عن مواضيع

يجب أن تكون قراءة القرآن الكريم لقواعد علم التجويد، حيث أن هذه القواعد تمنح الجمال المسموع لحروف المصحف عند قراءتها، وكذلك فإنها تساعد في إظهار حروف القرءان بشكل جيد، كما وأنها تعطي كل حرف من هذه الحروف حقها، وقد تنوعت قواعد علم التجويد واختلفت وذلك بهدف تحقيق أفضل قراءة لآيات وكلمات المصحف الشريف، وتعتبر أحكام الميم الساكنة من أهم قواعد التجويد التي تطبق في أثناء قراءة القرآن الكريم، حيث أنه يوجد العديد من كلمات القرآن التي تختتم بالميم الساكنة، وسنعرض أحكام الميم الساكنة في هذا المقال. أحكام الميم الساكنة الإخفاء الشفوي يتم تطبيق هذا الحكم عندما يأتي بعد حرفَ الميم الساكنة حرفُ الباء. إذا جاءت الميم الساكنة في نهاية الكلمة، وكان أول حرف من حروف الكلمة التي تليها هو حرف الباء، فيجب إخفاء الميم مع ظهور الغنة. ومن الأمثلة على ذلك ما ورد في قوله تعالى "حِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ". فيظهر الإخفاء الشفوي في هذه الآية في كلمتي "لكم بهيمة". ويكون الإخفاء الشفور بحيث ننطقهما بطريقة ما بين الإدغام والإظهار. وذلك دون القيام بالتشديد في النطق، مع الانتباه لأهمية الإبقاء على الغنة عند النطق. الإدغام يظهر الإدغام عندما تتبع الميم الساكنة بميم متحركة، فيصبح هذان الحرفان حرفاً واحداً (ميماً واحدة) مشددة. تجدر الإشارة هنا إلى أهمية  الإبقاء على الغنّة بحركتين. من الأمثلة على ذلك ما ورد في قوله تعالى: "لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْله". نلاحظ إدغام حرفي الميم معا في كلمتي "يزيدهم من" بحيث يصيران ميماً واحدة مشددة. فعند القراءة تصبح "يزيدهمِّن". الإظهار الشفوي يتم تطبيق الإظهار الشفوي في القراءة عند وقوع أي حرف آخر عدا حرفي الميم والباء خلف الميم الساكنة. في الإظهار الشفوي يجب أن يتم نطق الميم الساكنة نطقاً ظاهراً وبيِّناً. من الأمثلة على الإظهار الشفوي ما ورد في قوله تعالى: وأنزلنا إليكم نوراً مبينا". ما ورد في قوله تعالى: "فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَة مِنْهُ وَفَضْل". في المثال السابق نلاحظ ضرورة أن يتم إظهار الميم عند وقوعها قبل الواو أو الفاء على وجه التحديد. إن الواو تتحد في المخرج نفسه مع الميم، بينما يكون مخرج الفاء قريب جداً من مخرج الميم. قد جمعت الأحكام الثلاثة للميم الساكنة في أبيات شعرية وهي: فالأوّلُ الإخفاءُ عند الباءِ              وَسَمِّهِ الشَّفويَّ للقُرَّاءِ والثانِ إدغامٌ بمثلها أتى             وسـمِّ إدغامًا صغـيرًا يا فتى والثالثُ الإظهارُ في البقيَّهْ          من أحرف وسَمِّها شفويهْ واحذر لدى واوٍ وفا أن تختفي      لقربها والاتحادِ فاعرفِ المراجع: 1 2

أحكام الميم الساكنة

أحكام الميم الساكنة
بواسطة: - آخر تحديث: 17 أبريل، 2017

يجب أن تكون قراءة القرآن الكريم لقواعد علم التجويد، حيث أن هذه القواعد تمنح الجمال المسموع لحروف المصحف عند قراءتها، وكذلك فإنها تساعد في إظهار حروف القرءان بشكل جيد، كما وأنها تعطي كل حرف من هذه الحروف حقها، وقد تنوعت قواعد علم التجويد واختلفت وذلك بهدف تحقيق أفضل قراءة لآيات وكلمات المصحف الشريف، وتعتبر أحكام الميم الساكنة من أهم قواعد التجويد التي تطبق في أثناء قراءة القرآن الكريم، حيث أنه يوجد العديد من كلمات القرآن التي تختتم بالميم الساكنة، وسنعرض أحكام الميم الساكنة في هذا المقال.

أحكام الميم الساكنة

الإخفاء الشفوي

  • يتم تطبيق هذا الحكم عندما يأتي بعد حرفَ الميم الساكنة حرفُ الباء.
  • إذا جاءت الميم الساكنة في نهاية الكلمة، وكان أول حرف من حروف الكلمة التي تليها هو حرف الباء، فيجب إخفاء الميم مع ظهور الغنة.
  • ومن الأمثلة على ذلك ما ورد في قوله تعالى “حِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ إِلَّا مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ”.
  • فيظهر الإخفاء الشفوي في هذه الآية في كلمتي “لكم بهيمة”.
  • ويكون الإخفاء الشفور بحيث ننطقهما بطريقة ما بين الإدغام والإظهار.
  • وذلك دون القيام بالتشديد في النطق، مع الانتباه لأهمية الإبقاء على الغنة عند النطق.

الإدغام

  • يظهر الإدغام عندما تتبع الميم الساكنة بميم متحركة، فيصبح هذان الحرفان حرفاً واحداً (ميماً واحدة) مشددة.
  • تجدر الإشارة هنا إلى أهمية  الإبقاء على الغنّة بحركتين.
  • من الأمثلة على ذلك ما ورد في قوله تعالى: “لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْله”.
  • نلاحظ إدغام حرفي الميم معا في كلمتي “يزيدهم من” بحيث يصيران ميماً واحدة مشددة.
  • فعند القراءة تصبح “يزيدهمِّن”.

الإظهار الشفوي

  • يتم تطبيق الإظهار الشفوي في القراءة عند وقوع أي حرف آخر عدا حرفي الميم والباء خلف الميم الساكنة.
  • في الإظهار الشفوي يجب أن يتم نطق الميم الساكنة نطقاً ظاهراً وبيِّناً.
  • من الأمثلة على الإظهار الشفوي ما ورد في قوله تعالى: وأنزلنا إليكم نوراً مبينا”.
  • ما ورد في قوله تعالى: “فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَة مِنْهُ وَفَضْل”.
  • في المثال السابق نلاحظ ضرورة أن يتم إظهار الميم عند وقوعها قبل الواو أو الفاء على وجه التحديد.
  • إن الواو تتحد في المخرج نفسه مع الميم، بينما يكون مخرج الفاء قريب جداً من مخرج الميم.
  • قد جمعت الأحكام الثلاثة للميم الساكنة في أبيات شعرية وهي:

فالأوّلُ الإخفاءُ عند الباءِ              وَسَمِّهِ الشَّفويَّ للقُرَّاءِ
والثانِ إدغامٌ بمثلها أتى             وسـمِّ إدغامًا صغـيرًا يا فتى
والثالثُ الإظهارُ في البقيَّهْ          من أحرف وسَمِّها شفويهْ
واحذر لدى واوٍ وفا أن تختفي      لقربها والاتحادِ فاعرفِ

المراجع: 1 2