النوم وأهميته يعد النوم من أهم حاجات جسم الإنسان، فهو الفاصل الزمني بين يوم وآخر، ومن خلاله يتم عزل الإنسان عن المحيط الذي يتمتع فيه بالإدراك والوعي المطلق، فلا ينتهى الوعي بشكل تام بل يتم تغيير نمطه ليصبح بدرجة أقل، ويعتبر النوم من أهم الأسباب التي تساعد على تنشيط الذاكرة، وتحسين مستوى التركيز، وتنشيط الدورة الدموية، وتختلف ساعات النوم التي تكفي الإنسان من شخص إلى آخر، وتبلغ في المتوسط 8 ساعات لدى الإنسان البالغ الطبيعي، وهناك العديد من المشاكل التي تتعلق بعملية النوم وتجعلها مضطربة وغير نمطية، وفي هذا المقال يتم تناول أهم حالات اضطرابات النوم. مفهوم اضطرابات النوم هي مجموعة من الحالات الخاصة التي تصاحب عملية النوم، وتتسبب في حرمان صاحبها من النوم الطبيعي العميق، وتتعدد حالات اضطراب النوم من حيث الأسباب ومين حيث الأثر على عملية النوم نفسها، فتنطوي على الكثير من التذبذب، أو الإفراط في ساعات النوم فوق الحد الطبيعي، أو النوم لعدد قليل من الساعات، وكل ذلك يؤثر سلبًا على صحة الإنسان ويقلل لديه درجة التركيز، والقدرة على التفاعل بشكل طبيعي مع أحداث اليوم بسبب افتقاره للقدرة الذهنية والبدنية الطبيعية. أبرز اضطرابات النوم هناك العديد من الاضطرابات التي تتعلق بعملية النوم، والتي تختلف في أسبابها وفي النتائج التي تتسبب بها للجسم ومن أهم هذه الحالات ما يلي: الأرق: ويعني قلة النوم عن الحد الطبيعي وامتناع النوم ليلاً، ولها العديد من الحالات أهمها: الأرق الأولي: ويدعى أيضًا امتناع النوم الأولي ويتعلق هذا النوع من حدوث اضطراب في عملية الدخول في النوم، وصعوبة الدخول في المراحل الأولى من عملية النوم، ومن أهم أسباب هذه الحالة كثرة التفكير، والتعرض للضغوطات اليومية. الأرق العضوي: وهو حالة من الأرق تحدث بسبب وجود مشاكل صحية لدى المصاب تمنعه من النوم بشكل طبيعي، ومن أهم أسباب الإصابة به الأمراض العصبية، ووجود آلام مختلفة في جسم الإنسان تمنع النوم. أرق آخر الليل: وهو حالة من الأرق تتعلق بامتناع النوم بعد الاستيقاظ من عملية النوم أثناء الليل، وفي هذه الحالة يكون المصاب بهذه الحالة غير مكتفٍ بالنوم، ولم يصل إلى حد الإشباع، ويعد الاكتئاب أحد أهم مسببات هذه الحالة. فرط النوم: وتعرف بأنها عملية نوم الإنسان لعدد أكبر من الساعات فوق الحد الطبيعي، ويصحبها شعور الإنسان بالنعاس طيلة النهار، وتنتج هذه الحالة بسبب مشاكل صحية أو نفسيه من أهمها، السمنة، والإجهاد البدني، واضطرابات الغدة الدرقية، والاكتئاب. توقف التنفس أثناء النوم: وهي تتسبب في توقف عمليه النوم لعدم قدرة الإنسان على التنفس بشكل طبيعي، وقد تنتج بسبب وجود عائق يمنع دخول الأكسجين إلى الرئتين بشكل طبيعي، أو لوجود مشكلة في عملية التنفس لأسباب تتعلق بتنظيم المخ لعملية التنفس، أو لسبب يمزج بين الحالتين السابقتين.

أبرز اضطرابات النوم

أبرز اضطرابات النوم

بواسطة: - آخر تحديث: 20 نوفمبر، 2017

النوم وأهميته

يعد النوم من أهم حاجات جسم الإنسان، فهو الفاصل الزمني بين يوم وآخر، ومن خلاله يتم عزل الإنسان عن المحيط الذي يتمتع فيه بالإدراك والوعي المطلق، فلا ينتهى الوعي بشكل تام بل يتم تغيير نمطه ليصبح بدرجة أقل، ويعتبر النوم من أهم الأسباب التي تساعد على تنشيط الذاكرة، وتحسين مستوى التركيز، وتنشيط الدورة الدموية، وتختلف ساعات النوم التي تكفي الإنسان من شخص إلى آخر، وتبلغ في المتوسط 8 ساعات لدى الإنسان البالغ الطبيعي، وهناك العديد من المشاكل التي تتعلق بعملية النوم وتجعلها مضطربة وغير نمطية، وفي هذا المقال يتم تناول أهم حالات اضطرابات النوم.

مفهوم اضطرابات النوم

هي مجموعة من الحالات الخاصة التي تصاحب عملية النوم، وتتسبب في حرمان صاحبها من النوم الطبيعي العميق، وتتعدد حالات اضطراب النوم من حيث الأسباب ومين حيث الأثر على عملية النوم نفسها، فتنطوي على الكثير من التذبذب، أو الإفراط في ساعات النوم فوق الحد الطبيعي، أو النوم لعدد قليل من الساعات، وكل ذلك يؤثر سلبًا على صحة الإنسان ويقلل لديه درجة التركيز، والقدرة على التفاعل بشكل طبيعي مع أحداث اليوم بسبب افتقاره للقدرة الذهنية والبدنية الطبيعية.

أبرز اضطرابات النوم

هناك العديد من الاضطرابات التي تتعلق بعملية النوم، والتي تختلف في أسبابها وفي النتائج التي تتسبب بها للجسم ومن أهم هذه الحالات ما يلي:

  • الأرق: ويعني قلة النوم عن الحد الطبيعي وامتناع النوم ليلاً، ولها العديد من الحالات أهمها:
  1. الأرق الأولي: ويدعى أيضًا امتناع النوم الأولي ويتعلق هذا النوع من حدوث اضطراب في عملية الدخول في النوم، وصعوبة الدخول في المراحل الأولى من عملية النوم، ومن أهم أسباب هذه الحالة كثرة التفكير، والتعرض للضغوطات اليومية.
  2. الأرق العضوي: وهو حالة من الأرق تحدث بسبب وجود مشاكل صحية لدى المصاب تمنعه من النوم بشكل طبيعي، ومن أهم أسباب الإصابة به الأمراض العصبية، ووجود آلام مختلفة في جسم الإنسان تمنع النوم.
  3. أرق آخر الليل: وهو حالة من الأرق تتعلق بامتناع النوم بعد الاستيقاظ من عملية النوم أثناء الليل، وفي هذه الحالة يكون المصاب بهذه الحالة غير مكتفٍ بالنوم، ولم يصل إلى حد الإشباع، ويعد الاكتئاب أحد أهم مسببات هذه الحالة.
  • فرط النوم: وتعرف بأنها عملية نوم الإنسان لعدد أكبر من الساعات فوق الحد الطبيعي، ويصحبها شعور الإنسان بالنعاس طيلة النهار، وتنتج هذه الحالة بسبب مشاكل صحية أو نفسيه من أهمها، السمنة، والإجهاد البدني، واضطرابات الغدة الدرقية، والاكتئاب.
  • توقف التنفس أثناء النوم: وهي تتسبب في توقف عمليه النوم لعدم قدرة الإنسان على التنفس بشكل طبيعي، وقد تنتج بسبب وجود عائق يمنع دخول الأكسجين إلى الرئتين بشكل طبيعي، أو لوجود مشكلة في عملية التنفس لأسباب تتعلق بتنظيم المخ لعملية التنفس، أو لسبب يمزج بين الحالتين السابقتين.