الإنسان والحالة الشعورية خلق الله تعالى الإنسان، وأودع فيه العديد من الميزات الخاصة التي لا توجد في غيره من الكائنات، فهو يتميز بالعقل الذي يجعله قادرًا على التفكير، والتحليل، والتخطيط للمستقبل، واتخاذ القرارات بعد تكوين نظرة شمولية عن الأمور المحيطة به، كما أنه يمتلك حالة شعورية وعاطفية تنعكس على ما يحدث حوله من مواقف، كحالة الحزن، والفرح، والقلق، والتوتر، والخوف، وتحدث هذه الحالات بصورة طبيعية، لكنها أثرها على الإنسان يختلف من شخص إلى آخر، فحالة الخوف مثلاً تختلف بحسب طبيعة تكوين الإنسان، ومدى قدرته على التفاعل مع ما يواجهه في الحياة اليومية، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أبرز أعراض الخوف. أعراض الخوف تأتي أعراض الخوف لتفسر الحالة الشعورية التي يعيشها الإنسان عند حدوث مسبب الخوف، وقد تختلف هذه الأعراض من شخص إلى آخر، وتتباين حدتها بحسب مسببات الخوف وأثرها على الإنسان، ومن أهم أعراض الخوف ما يلي: زيادة إفراز الأدرنالين: حيث يزيد إفراز هذا الهرمون في الجسم عند حدوث مسببات الخوف، الأمر الذي يزيد قدرة الإنسان على الجري بشكل سريع، أو بذل جهد بدني غير عادي بسهولة من أجل مواجهة الخطر، لذلك يسمى هذا الهرمون في بعض الأحيان بهرمون الكر والفر. زيادة سرعة نبضات القلب: والذي يزيد كمية الأكسجين التي يتم تزويد الخلايا والأنسجة في جسم الإنسان، لزيادة قدرته على مواجهة الخوف. سرعة التنفس: وهو ومن أعراض الخوف والذي يظهر على شكل عملية شهيق وزفير متلاحقة بسبب الاضطرابات التي تحدث للإنسان الذي يمر بحالة الخوف. فقدان السيطرة على الجسم: قد يصاب الإنسان في بعض حالات الخوف بالذهول لما يمر به من مسببات الخوف المختلفة، وهذا يقلل من سيطرته على أعصابه، ويصبح غير مدرك تمامًا للأفعال التي يقوم بها، وللأقوال التي تصدر عنه. زيادة التعرق وجفاف الفم: وهي من الأعراض التي تظهر في معظم حالات الشعور بالخوف. عدم القدرة على الكلام.  الإصابة بالأغماء نتيجة للحالة غير الطبيعية التي يمر بها الإنسان عند وجود مسببات الخوف. معلومات عن الخوف وأثره على الإنسان فيما يلي بعض المعلومات عن الخوف: يعد الخوف حالة طبيعية تمر بها العديد من الكائنات الحية عندما تحدث أمور لا يرغب الكائن الحي في حدوثها، أو قد يخشى مواجهتها. تتعد مصادر الخوف لدى الكائنات الحية وغالبًا ما ترتبط بالأسباب التي تقلق الراحة وتهدد الوجود، فعلى سبيل المثال قد يشعر الكائن الحي بالخوف عند مطاردة حيوان مفترس له، أو قد يشعر الإنسان بالخوف عن حدوث هزة أرضية، أو عند تسلق جبل شاهق، أو عند رؤية بعض أنواع الحيوانات. ينتج عن تولد حالة الخوف حدوث ردود فعل متباينة لدى الكائنات الحية، ويزيد إفراز الهرمونات في جسم الإنسان، وتظهر أعراض الخوف التي تشير إلى اقتراب الخطر، والتي تساعد على الإنسان على إبداء ردة فعل مناسبة تجاه ما يواجه. تظهر أعراض الخوف على الإنسان بطريقة متباينة بين شخص وآخر لأن أسباب الخوف تتغير باختلاف الظروف والبيئة المحيطة، فضلاً عن إن بعض حالات الخوف تكون حالات مرضية، وفي هذه الحالات يخاف الإنسان من أمور طبيعية بطريقة ينتج عنها القيام بردود فعل غريبة وغير مفهومة. فيديو عن أعراض الخوف ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي الطب النفسي وعلاج الإدمان الدكتور معن العبكي عن أعراض الخوف: 

أبرز أعراض الخوف

أبرز أعراض الخوف

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يونيو، 2018

الإنسان والحالة الشعورية

خلق الله تعالى الإنسان، وأودع فيه العديد من الميزات الخاصة التي لا توجد في غيره من الكائنات، فهو يتميز بالعقل الذي يجعله قادرًا على التفكير، والتحليل، والتخطيط للمستقبل، واتخاذ القرارات بعد تكوين نظرة شمولية عن الأمور المحيطة به، كما أنه يمتلك حالة شعورية وعاطفية تنعكس على ما يحدث حوله من مواقف، كحالة الحزن، والفرح، والقلق، والتوتر، والخوف، وتحدث هذه الحالات بصورة طبيعية، لكنها أثرها على الإنسان يختلف من شخص إلى آخر، فحالة الخوف مثلاً تختلف بحسب طبيعة تكوين الإنسان، ومدى قدرته على التفاعل مع ما يواجهه في الحياة اليومية، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أبرز أعراض الخوف.

أعراض الخوف

تأتي أعراض الخوف لتفسر الحالة الشعورية التي يعيشها الإنسان عند حدوث مسبب الخوف، وقد تختلف هذه الأعراض من شخص إلى آخر، وتتباين حدتها بحسب مسببات الخوف وأثرها على الإنسان، ومن أهم أعراض الخوف ما يلي:

  • زيادة إفراز الأدرنالين: حيث يزيد إفراز هذا الهرمون في الجسم عند حدوث مسببات الخوف، الأمر الذي يزيد قدرة الإنسان على الجري بشكل سريع، أو بذل جهد بدني غير عادي بسهولة من أجل مواجهة الخطر، لذلك يسمى هذا الهرمون في بعض الأحيان بهرمون الكر والفر.
  • زيادة سرعة نبضات القلب: والذي يزيد كمية الأكسجين التي يتم تزويد الخلايا والأنسجة في جسم الإنسان، لزيادة قدرته على مواجهة الخوف.
  • سرعة التنفس: وهو ومن أعراض الخوف والذي يظهر على شكل عملية شهيق وزفير متلاحقة بسبب الاضطرابات التي تحدث للإنسان الذي يمر بحالة الخوف.
  • فقدان السيطرة على الجسم: قد يصاب الإنسان في بعض حالات الخوف بالذهول لما يمر به من مسببات الخوف المختلفة، وهذا يقلل من سيطرته على أعصابه، ويصبح غير مدرك تمامًا للأفعال التي يقوم بها، وللأقوال التي تصدر عنه.
  • زيادة التعرق وجفاف الفم: وهي من الأعراض التي تظهر في معظم حالات الشعور بالخوف.
  • عدم القدرة على الكلام.
  •  الإصابة بالأغماء نتيجة للحالة غير الطبيعية التي يمر بها الإنسان عند وجود مسببات الخوف.

معلومات عن الخوف وأثره على الإنسان

فيما يلي بعض المعلومات عن الخوف:

  • يعد الخوف حالة طبيعية تمر بها العديد من الكائنات الحية عندما تحدث أمور لا يرغب الكائن الحي في حدوثها، أو قد يخشى مواجهتها.
  • تتعد مصادر الخوف لدى الكائنات الحية وغالبًا ما ترتبط بالأسباب التي تقلق الراحة وتهدد الوجود، فعلى سبيل المثال قد يشعر الكائن الحي بالخوف عند مطاردة حيوان مفترس له، أو قد يشعر الإنسان بالخوف عن حدوث هزة أرضية، أو عند تسلق جبل شاهق، أو عند رؤية بعض أنواع الحيوانات.
  • ينتج عن تولد حالة الخوف حدوث ردود فعل متباينة لدى الكائنات الحية، ويزيد إفراز الهرمونات في جسم الإنسان، وتظهر أعراض الخوف التي تشير إلى اقتراب الخطر، والتي تساعد على الإنسان على إبداء ردة فعل مناسبة تجاه ما يواجه.
  • تظهر أعراض الخوف على الإنسان بطريقة متباينة بين شخص وآخر لأن أسباب الخوف تتغير باختلاف الظروف والبيئة المحيطة، فضلاً عن إن بعض حالات الخوف تكون حالات مرضية، وفي هذه الحالات يخاف الإنسان من أمور طبيعية بطريقة ينتج عنها القيام بردود فعل غريبة وغير مفهومة.

فيديو عن أعراض الخوف

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي الطب النفسي وعلاج الإدمان الدكتور معن العبكي عن أعراض الخوف: