البحث عن مواضيع

إنَّ اطلاق مصطلح المخدرات الرقمية على هذه التقنية ليس دقيقاً، حيث انَّ هذه التقنية يمكن أن تعود بالفائدة على الأشخاص و تساعدهم على تجاوز بعض الحالات النفسية دون الخوف من الادمان. المخدرات الرقمية إنَّ تقنية المخدرات الرقمية عبارة عن أصوات يعتقد بأنَّها قادرة على تغيير نمط الأمواج الدماغية و بالتالي تغيير الحالة الذهنية التي يشعر بها المرء. يطلق عليها اسم المخدرات لكونها تمتلك تأثير مشابه لتأثير المخدرات. يمكن لهذه الأصوات أن تساعد المرء على الاسترخاء و النوم، و كما يمكنها أن تجعله يشعر بالنشاط و الحيوية. آلية عمل المخدرات الرقمية تعتمد هذه التقنية على الاستماع لنغمتين مختلفتين اختلاف بسيط بالتردد في نفس اللحظة من خلال سماعات الأذن. إنَّ هذا الاختلاف في التردد يستقبله الدماغ على أنَّه ايقاع يمكنه أن يحفز على اصدار نبضات كهربائية داخل الدماغ يمكنها أن تغير حالته. إنَّ الهدف من إيجاد هذا الايقاع المحفز للنبضات الكهربائية داخل الدماغ هو محاكات المحفزات الطبيعية التي تغير الحالة الذهنية للانسان. يمكن الحصول على الايقاع المناسب للحالة المراد الوصول لها من خلال تحديد الفرق بين تردد النغمتين. الفرق بين الترددات و نتائجها الفرق من 0.5 – 4 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة النوم العميق. الفرق من 4 – 8 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة النعاس أو بداية النوم. الفرق من 8 – 14 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة الاسترخاء و لكن مع الحفاظ على حالة اليقظة. الفرق من 14 – 30 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حال اليقظة الحادة و التركيز العالي. للحصول على أفضل حالة يقظة و نشاط يفضل الاستماع إلى نغمة ذات تردد 130 هيرتز و الأخرى ذات 150 هيرتز. للحصول على حال استرخاء تام يفضل الاستماع إلى نغمة ذات تردد 140 هيرتز و الأخرى ذات 145 هيرتز. ملاحظة في حال الاستماع لهذه النغمات عن طريق السماعات الخارجية فإنَّ الفرق بين الترددين يختفي و يقوم الدماغ باستقبالهما على أنه تردد واحد. يجب الاستماع لهذه النغمات فقط عن طريق سماعات الأذن حتى يتم توزيعهما على الأذنين و يظهر الفرق في التردد داخل الدماغ. المراجع:  1   2

آلية عمل المخدرات الرقمية

آلية عمل المخدرات الرقمية
بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2017

إنَّ اطلاق مصطلح المخدرات الرقمية على هذه التقنية ليس دقيقاً، حيث انَّ هذه التقنية يمكن أن تعود بالفائدة على الأشخاص و تساعدهم على تجاوز بعض الحالات النفسية دون الخوف من الادمان.

المخدرات الرقمية

  • إنَّ تقنية المخدرات الرقمية عبارة عن أصوات يعتقد بأنَّها قادرة على تغيير نمط الأمواج الدماغية و بالتالي تغيير الحالة الذهنية التي يشعر بها المرء.
  • يطلق عليها اسم المخدرات لكونها تمتلك تأثير مشابه لتأثير المخدرات.
  • يمكن لهذه الأصوات أن تساعد المرء على الاسترخاء و النوم، و كما يمكنها أن تجعله يشعر بالنشاط و الحيوية.

آلية عمل المخدرات الرقمية

  • تعتمد هذه التقنية على الاستماع لنغمتين مختلفتين اختلاف بسيط بالتردد في نفس اللحظة من خلال سماعات الأذن.
  • إنَّ هذا الاختلاف في التردد يستقبله الدماغ على أنَّه ايقاع يمكنه أن يحفز على اصدار نبضات كهربائية داخل الدماغ يمكنها أن تغير حالته.
  • إنَّ الهدف من إيجاد هذا الايقاع المحفز للنبضات الكهربائية داخل الدماغ هو محاكات المحفزات الطبيعية التي تغير الحالة الذهنية للانسان.
  • يمكن الحصول على الايقاع المناسب للحالة المراد الوصول لها من خلال تحديد الفرق بين تردد النغمتين.

الفرق بين الترددات و نتائجها

  • الفرق من 0.5 – 4 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة النوم العميق.
  • الفرق من 4 – 8 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة النعاس أو بداية النوم.
  • الفرق من 8 – 14 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حالة الاسترخاء و لكن مع الحفاظ على حالة اليقظة.
  • الفرق من 14 – 30 هيرتز يجعل الدماغ يدخل في حال اليقظة الحادة و التركيز العالي.
  • للحصول على أفضل حالة يقظة و نشاط يفضل الاستماع إلى نغمة ذات تردد 130 هيرتز و الأخرى ذات 150 هيرتز.
  • للحصول على حال استرخاء تام يفضل الاستماع إلى نغمة ذات تردد 140 هيرتز و الأخرى ذات 145 هيرتز.

ملاحظة

  • في حال الاستماع لهذه النغمات عن طريق السماعات الخارجية فإنَّ الفرق بين الترددين يختفي و يقوم الدماغ باستقبالهما على أنه تردد واحد.
  • يجب الاستماع لهذه النغمات فقط عن طريق سماعات الأذن حتى يتم توزيعهما على الأذنين و يظهر الفرق في التردد داخل الدماغ.

المراجع:  1   2