البحث عن مواضيع

يعتبر الاسطرلاب آلة فلكية قديمة كان العرب يطلقون عليها لقب (ذات الصفائح)، وهو عبارة عن نموذج ثنائي البعد للقبة السماوية، تمتاز بعض الأسطرلابات بأنها صغيرة الحجم بالإضافة إلى أنها سهلة الحمل، فيما يكون بعضها الآخر ضخم الحجم قد يصل قطر بعضها إلى عدة أمتار، ويعمل على إظهار كيف تبدو السماء في مكان محدد عند وقت محدد، وقد تم رسم السماء على وجه الأسطرلاب والهدف من ذلك تسهيل إيجاد المواضع السماوية عليه، وسنعرض في هذا المقال معلومات عن الاسطرلاب وآلية عمله. آلية عمل الاسطرلاب كانت الاسطرلابات تستخدم على أنها حواسيبا فلكية في وقتها. حيث أنها كانت تحل المسائل المتعلقة بأماكن الأجرام السماوية، مثل النجوم، والشمس، والوقت أيضا. بالإضافة إلى أنها كانت عبارة عن ساعات جيب لعلماء الفلك في القرون الوسطى. حيث تمكن العلماء عن طريق استخدام الاسطرلاب من قياس ارتفاع الشمس في السماء. إن تحديد ارتفاع الشمس مكنهم من تقدير الوقت في النهار أو الليل. بالإضافة إلى أنه مكنهم من تحديد وقت تكبد النجوم أو بزوغ الشمس. وقد تم طباعة جداولا مبتكرة على ظهر الاسطرلاب مكنتهم من الحسابات المختلفة. ويمكن لهذه الجداول أن تحتوي على معلومات فيما يخص منحنيات لتحويل الوقت، وتحويل اليوم في الشهر إلى مكان للشمس في دائرة البروج، ومقاييس مثلثية أيضا ، عدا عن تدريجات تصل لـ 360 درجة. أما فيما يخص استخدامات الأسطرلاب فكان يستخدم في الملاحة العربي وذلك بهدف تعيين زوايا ارتفاع الأجرام السماوية بالنسبة للأفق في أي مكان، وذلك لحساب الوقت والبعد عن خط الاستواء. أما فيما يخص تركيبة الأسطرلاب فهو يتكون من العديد من القطع، ومن أهم هذه القطع العنكبوت وهى عبارة عن قطعة كانت تمثل مدار الشمس في دائرة البروج ومن الممكن إيجاد النجوم بها أيضا. يتكون أيضا من الصفيحة وهى عبارة عن القطعة التي يتم وضع دوائر الارتفاع ومواقيت الصلاة والمنازل الاثنى عشر وغيرها الكثير عليها. يتكون أيضا من قطعة الأم والتي كانت تحتوى على جميع القطع والفرس والعضادة. يتم تقسيم الدائرة إلى درجات وذلك بهدف تعيين زوايا ارتفاع النجم أو الشمس لتحديد موقعه. قام علماء الفلك المسلمون بتطوير الأسطرلاب وذلك بسبب حاجتهم لتحديد أوقات الصلاة واتجاه الكعبة. وقد شاع استخدام الاسطرلاب لفترة طويلة من الزمن، حيث أنه بقي مستخدما حتى سنة 1800م بشكل كبير وشائع. وقد كتبت فلورا كفافيا رسالة الدكتوراة الخاصة بها عن الاسطرلاب وكان ذلك في جامعة باريس. فيما قامت مريم الاسطرلابي باختراع الاسطرلاب المعقد. اقرأ ايضا: أبرز الاختراعات العلمية طريقة عمل المولد الكهربائي من هو مكتشف الضغط الجوي ؟ المراجع: 1 2

آلية عمل الاسطرلاب

آلية عمل الاسطرلاب
بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2017

يعتبر الاسطرلاب آلة فلكية قديمة كان العرب يطلقون عليها لقب (ذات الصفائح)، وهو عبارة عن نموذج ثنائي البعد للقبة السماوية، تمتاز بعض الأسطرلابات بأنها صغيرة الحجم بالإضافة إلى أنها سهلة الحمل، فيما يكون بعضها الآخر ضخم الحجم قد يصل قطر بعضها إلى عدة أمتار، ويعمل على إظهار كيف تبدو السماء في مكان محدد عند وقت محدد، وقد تم رسم السماء على وجه الأسطرلاب والهدف من ذلك تسهيل إيجاد المواضع السماوية عليه، وسنعرض في هذا المقال معلومات عن الاسطرلاب وآلية عمله.

آلية عمل الاسطرلاب

  • كانت الاسطرلابات تستخدم على أنها حواسيبا فلكية في وقتها.
  • حيث أنها كانت تحل المسائل المتعلقة بأماكن الأجرام السماوية، مثل النجوم، والشمس، والوقت أيضا.
  • بالإضافة إلى أنها كانت عبارة عن ساعات جيب لعلماء الفلك في القرون الوسطى.
  • حيث تمكن العلماء عن طريق استخدام الاسطرلاب من قياس ارتفاع الشمس في السماء.
  • إن تحديد ارتفاع الشمس مكنهم من تقدير الوقت في النهار أو الليل.
  • بالإضافة إلى أنه مكنهم من تحديد وقت تكبد النجوم أو بزوغ الشمس.
  • وقد تم طباعة جداولا مبتكرة على ظهر الاسطرلاب مكنتهم من الحسابات المختلفة.
  • ويمكن لهذه الجداول أن تحتوي على معلومات فيما يخص منحنيات لتحويل الوقت، وتحويل اليوم في الشهر إلى مكان للشمس في دائرة البروج، ومقاييس مثلثية أيضا ، عدا عن تدريجات تصل لـ 360 درجة.
  • أما فيما يخص استخدامات الأسطرلاب فكان يستخدم في الملاحة العربي وذلك بهدف تعيين زوايا ارتفاع الأجرام السماوية بالنسبة للأفق في أي مكان، وذلك لحساب الوقت والبعد عن خط الاستواء.
  • أما فيما يخص تركيبة الأسطرلاب فهو يتكون من العديد من القطع، ومن أهم هذه القطع العنكبوت وهى عبارة عن قطعة كانت تمثل مدار الشمس في دائرة البروج ومن الممكن إيجاد النجوم بها أيضا.
  • يتكون أيضا من الصفيحة وهى عبارة عن القطعة التي يتم وضع دوائر الارتفاع ومواقيت الصلاة والمنازل الاثنى عشر وغيرها الكثير عليها.
  • يتكون أيضا من قطعة الأم والتي كانت تحتوى على جميع القطع والفرس والعضادة.
  • يتم تقسيم الدائرة إلى درجات وذلك بهدف تعيين زوايا ارتفاع النجم أو الشمس لتحديد موقعه.
  • قام علماء الفلك المسلمون بتطوير الأسطرلاب وذلك بسبب حاجتهم لتحديد أوقات الصلاة واتجاه الكعبة.
  • وقد شاع استخدام الاسطرلاب لفترة طويلة من الزمن، حيث أنه بقي مستخدما حتى سنة 1800م بشكل كبير وشائع.
  • وقد كتبت فلورا كفافيا رسالة الدكتوراة الخاصة بها عن الاسطرلاب وكان ذلك في جامعة باريس.
  • فيما قامت مريم الاسطرلابي باختراع الاسطرلاب المعقد.

اقرأ ايضا:
أبرز الاختراعات العلمية
طريقة عمل المولد الكهربائي
من هو مكتشف الضغط الجوي ؟

المراجع: 1 2