زيارة المريض إن زيارة المريض في بيته أو في المستشفى هي من الأمور المحببة التي تعمل على توطيد العلاقات بين الناس، كما أنها حق من حقوق  المسلم على أخيه المسلم في الدين الإسلامي، فهي سنة من سنن الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم التي أوصانا بها أيضاً، وكغيرها من أمور التعامل بين الناس، لها شروط تحكمها الأخلاق الإسلامية، فيجب مراعاة الظروف الاجتماعية والصحية للمريض عند العزم على زيارته، وسنقوم بتقديم أهم المعلومات حول آداب زيارة المريض خلال هذا المقال بالتفصيل. آداب زيارة المريض  هناك العديد من السلوكيات التي يجب اتباعها عند القيام بزيارة المريض إما في المستشفى أو في منزله، ومن أبرزها: يجب أن تكون الزيارة بعد استئذان المريض بزيارته في المنزل. يجب احترام مواعيد الزيارة في المستشفى في حال مازال المريض متواجداً فيه. يجب عدم إطالة الزيارة في المستشفى لمنع الاكتظاظ مما يؤدي إلى فوضى في المكان ونقص الأكسجين. يجب ألا تزيد مدة زيارة المريض عن الخمس دقائق في حال تواجد زائرين آخرين. يجب ألا تزيد مدة زيارة المريض في المستشفى عن العشرون دقيقة في حال لم يكن أحد أخر في غرفة المريض. يجب عدم اصطحاب الأطفال عند زيارة المريض في المستشفى أو حتى في المنزل لتفادي إزعاجه. يجب ألا يكون عدد الزائرين أكثر من شخصين. يجب التحدث بصوت معتدل وعدم رفع نبرة الصوت. يجب عدم اصطحاب الطعام الضار لصحة المريض أو الذي يمنع عنه تناوله. آداب زيارة المريض في الإسلام من آداب زيارة المريض في الإسلام ما يلي: يجب أن يكون الوقت المراد زيارة المريض فيه مناسباً للمريض ويتماشى مع ظروفه الاجتماعية. يجب ألا تكون مدة الزيارة طويلة، بل عليه أن يقلل من الفترة الزمنية لزيارته في مجلس المريض. يجب على زائر المريض أن يغض البصر عن أهل بيت المريض. يجب أن يكون الحديث طيباً. إن إظهار الاهتمام بالوضع الصحي للمريض هي من إحدى أهم آداب الزيارة. يجب على الزائر أن يكثر من الدعاء للمريض بالشفاء العاجل. يجب على الزائر أن يهون على المريض مرضه ويرفع من معنوياته ويشجعه على الصبر على ما اختبره الله به. أدعية الشفاء للمريض أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً. أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، آمين. اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصّحة والعافية. اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

آداب زيارة المريض

آداب زيارة المريض

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يناير، 2018

تصفح أيضاً

زيارة المريض

إن زيارة المريض في بيته أو في المستشفى هي من الأمور المحببة التي تعمل على توطيد العلاقات بين الناس، كما أنها حق من حقوق  المسلم على أخيه المسلم في الدين الإسلامي، فهي سنة من سنن الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم التي أوصانا بها أيضاً، وكغيرها من أمور التعامل بين الناس، لها شروط تحكمها الأخلاق الإسلامية، فيجب مراعاة الظروف الاجتماعية والصحية للمريض عند العزم على زيارته، وسنقوم بتقديم أهم المعلومات حول آداب زيارة المريض خلال هذا المقال بالتفصيل.

آداب زيارة المريض 

هناك العديد من السلوكيات التي يجب اتباعها عند القيام بزيارة المريض إما في المستشفى أو في منزله، ومن أبرزها:

  • يجب أن تكون الزيارة بعد استئذان المريض بزيارته في المنزل.
  • يجب احترام مواعيد الزيارة في المستشفى في حال مازال المريض متواجداً فيه.
  • يجب عدم إطالة الزيارة في المستشفى لمنع الاكتظاظ مما يؤدي إلى فوضى في المكان ونقص الأكسجين.
  • يجب ألا تزيد مدة زيارة المريض عن الخمس دقائق في حال تواجد زائرين آخرين.
  • يجب ألا تزيد مدة زيارة المريض في المستشفى عن العشرون دقيقة في حال لم يكن أحد أخر في غرفة المريض.
  • يجب عدم اصطحاب الأطفال عند زيارة المريض في المستشفى أو حتى في المنزل لتفادي إزعاجه.
  • يجب ألا يكون عدد الزائرين أكثر من شخصين.
  • يجب التحدث بصوت معتدل وعدم رفع نبرة الصوت.
  • يجب عدم اصطحاب الطعام الضار لصحة المريض أو الذي يمنع عنه تناوله.

آداب زيارة المريض في الإسلام

من آداب زيارة المريض في الإسلام ما يلي:

  • يجب أن يكون الوقت المراد زيارة المريض فيه مناسباً للمريض ويتماشى مع ظروفه الاجتماعية.
  • يجب ألا تكون مدة الزيارة طويلة، بل عليه أن يقلل من الفترة الزمنية لزيارته في مجلس المريض.
  • يجب على زائر المريض أن يغض البصر عن أهل بيت المريض.
  • يجب أن يكون الحديث طيباً.
  • إن إظهار الاهتمام بالوضع الصحي للمريض هي من إحدى أهم آداب الزيارة.
  • يجب على الزائر أن يكثر من الدعاء للمريض بالشفاء العاجل.
  • يجب على الزائر أن يهون على المريض مرضه ويرفع من معنوياته ويشجعه على الصبر على ما اختبره الله به.

أدعية الشفاء للمريض

  • أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً. أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، آمين.
  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصّحة والعافية.
  • اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.